المقالات

الى /رئيس وزراء العراق السيد مصطفى الكاظمي المحترم


 

ماجد الخالدي ||

 

السلام عليكم

وبعد

عندما سقطت الملكية في العراق عام ١٩٥٨ على يد ابن العراق البار الزعيم عبد الكريم قاسم ورفاقه الاحرار لقد ابتهج العراقيون بولادة عصر جديد تسود فيه المساواة والحرية ويموت فيه الاقطاع والتمييز الطبقي على مابني عليه من اسس عنصرية ووظيفية ومالية واجتماعية

 

 وكان الامل يحدو الجميع بأن يكون المواطنون العراقيون امة واحدة لافرق بين هذا وذاك الا بما يحسنوا من عمل ويظهروا من اخلاص ويبدوه من حب وانتماء حقيقي للشعب والوطن ويساهموا به في عملية النهوض بالعراق وبما يمكنه من اللحاق بالبلدان المتقدمة غير ان تلك الاحلام التي راودت العراقيين لحظة سقوط الكيانات المزيفة والحدود الوهمية بين مواطن وأخر كانت قد ذهبت سدى فلم نجد سوى الاوهام التي تلاشت مع مرور السنوات حتى اصبح من يؤمن بها هو المجنون الذي لايدرك حقيقة مايحدث ف العراق من تفاوت طبقي وتمييز عنصري

ولعل في قراركم الاخير والذي نص على منح القضاة والوزراء والنواب والمحافظين وكل من هو بمنصب وزير قطع اراضي سكنية مميزة مايدل على ان العراق مازال يعيش في تلك العصور المظلمة فالوزير غير الخفير والضابط غير الجندي والقاضي غير الشرطي والمحافظ غير الموظف فهناك تمايز طبقي ملحوظ

وكم كنت اتمنى لو ان هذا التمايز كان قد بنيي على اسس او معايير او قيم مؤثرة بالحياة ومنتجة لماهو مفيد في بناء الوطن فالقضاة ليسوا بقضاة والدليل هو لاوجود للعدالة بالعراق

واما الوزراء فليسوا بوزراء والدليل على ذلك هو انه لاوجود لأي تقدم في الحياة العراقية

واما النواب فليسوا بنواب والدليل على ذلك هو ان العراق مازال يعمل بالقوانين التي شرعت قبل عشرات السنين

واما المحافظون فكذلك هو الحال فأنهم ليسوا  بمحافظين والدليل على ذلك هو ان اغلب المحافظات العراقية مازالت خرائب وزرائب

والسؤال هنا هو على ماذا بني قراركم هذا ؟؟؟

فهل هناك مايوجب على الدولة ان تميز فئه عن فئه لاتختلف عنها الا بالاسماء فالقاضي لايتميز عن الشرطي بشيء الا بالاسم فقط فطالما القى رجال الشرطة القبض على مجرمين خطرين وذلك بعد جهود مضنيه ثم ثم الافراج عنهم عندما وصلوا الى القضاء

 وكذلك الحال في مايخص الوزراء فهم ليسوا بأحسن من اي موظف في اي دائرة فهناك موظفون مخلصون يتمتعون بما لايعرفه اي وزير من الشعور بالمسؤولية اتجاه الوطن والشعب

فلماذا هذا التفاوت الظالم 

السيد رئيس الوزراء

لقد كان أولى بكم ان تكافئوا الغيارى والمخلصين والشرفاء بما كافأتم به من لايستحقون ذلك كله

وفي الختام أدعوكم الى اعادة النظر في هذا القرار الظالم والجائر والسلام عليكم

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
نجم السها : حياك الله وبياك ،كلنا الشيج جعفر الابراهيمي ،اوكل الشرفاء مع الشيخ جعفر الإبراهيمي، فما يفعلونه هي حرب ...
الموضوع :
الى سماحة الشيخ جعفر الإبراهيمي مع التحية ..
رسول حسن نجم : الالتقاء الروسي_التركي في أغلب الاستراتيجيات واختلافهما في التكتيك بفعل العوامل التي ذكرها جنابك الكريم... كذلك الرجوع الى ...
الموضوع :
تركيا والحرب الثالثة..الحياد المرن .... 
احسنتم لطرح لدعوة : البشر وصل مرحلة يبارز بها خالقه !!! والا كوكب يعيش ازمه وباء فتك ويفتك كل ثانية بالناس ...
الموضوع :
مدينة العاب السندباد لاند في بغداد تنشر الفجور والرذيلة
حامد كماش آل حسين : تنبيه: الظاهر سقطت سهوا كلمة (ما كانوا) من تعقيب سبط ابن الجوزي على كلام الحاكم: • الموجود: ...
الموضوع :
من مناقب وألقاب الإمام علي بن أبي طالب «عليه السلام» 4. أبو تراب
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
في اليوم العالمي لحقوق الانسان 
بهاء حميد ال شدود : تحية طيبة لابد من المتكلم في الانساب أن يكون من ذوي الاختصاص وذو أمانة وصدق الحديث، وانا ...
الموضوع :
عشائر قضاء سوق الشيوخ عبر التاريخ.
كاظم احمد حمزه عراك : السلام عليكم اقدم شكوى الى شركة آسياسيل عن الابراج نحن في محافضة بابل ناحية المدحتيه يوجد برج ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
وحي القلم : حيتان البحر!! 
رسول حسن نجم : جزاك الله خيرا وحفظك من كل شر. ...
الموضوع :
قالوا لي ما تكتبهُ لَيسَ جُرأَة والتطاول على المقامات غباء.
رسول حسن نجم : أحسنت الشرح والتوضيح والالمام بمشكلة تكريم المبدعين (الأحياء) اما الأموات منهم رحمهم الله فلامشكله في تكريمهم!.. في ...
الموضوع :
عقدة تكريم المبدع قبل موته
فيسبوك