المقالات

الشيخ أردوغان يقبل على الآخرين ويحرمه على نفسه..!


  نعيم الهاشمي الخفاجي    الشيخ طيب إردوغان يدس أنفه في شؤون الدول العربية والإسلامية بكل صغيرة وكبيرة، دعم فصائل مسلحة إرهابية تورطت بقتل مئات آلاف الضحايا بالعراق وسوريا وليبيا وافغانستان …..الخ من البلدان التي تشهد صراعات دينية وقومية، بل مصر الدولة العربية الكبرى لم تسلم من تدخلات أردوغان. إردوغان يصرح لوسائل الإعلام أن الحكومات بالعراق وسوريا ومصر وليبيا تقمع الحريات العامة وأن هذه الأنظمة قمعية تضطهد شعوبها وهو بنفس الوقت يضطهد الأكراد والتتار والعرب من المواطنين الأتراك وبشكل همجي، سفراء عشر دول أوروبية طالبوا السلطات التركية في إطلاق سراح معتقل سياسي تركي كان رد طيب إردوغان قال السفراء الذين دعوا للإفراج عن كافالا سيتم إعلانهم «غير مرغوب فيهم» حيث نقلت وكالة (رويترز) عن   الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، أن سفراء الدول العشر، وبينها فرنسا وألمانيا والولايات المتحدة، الذين وجهوا دعوة للإفراج عن المعارض عثمان كافالا سيتم إعلانهم «أشخاصاً غير مرغوب فيهم». وقال أردوغان خلال زيارة لوسط تركيا: «أمرت وزير خارجيتنا بالتعامل في أسرع وقت مع إعلان هؤلاء السفراء العشرة (عبر اعتبارهم) أشخاصاً غير مرغوب فيهم»، وأغرب نكتة قالها إردوغان  أن على هؤلاء السفراء أن «يعرفوا تركيا ويفهموها» معتبراً أنهم «يفتقرون إلى اللياقة». وأضاف «عليهم مغادرة (البلاد) إذا لأنهم لم يعودوا يعرفونها». وسبق في الأسبوع الماضي نشر  بيان، دعت كندا وفرنسا وفنلندا والدنمارك وألمانيا وهولندا ونيوزيلندا والنرويج والسويد والولايات المتحدة إلى «تسوية عادلة وسريعة لقضية» رجل الأعمال عثمان كافالا الذي بات عدواً للنظام والمسجون منذ أربعة أعوام من دون محاكمة. صدر البيان يوم الاثنين الماضي وفي صبيحة يوم الثلاثاء استدعت سلطات  تركيا  سفراء الدول العشر معتبرة أن دعوتهم إلى الإفراج عن كافالا «مرفوضة». وكالافا (64 عاماً) شخصية بارزة في المجتمع المدني ويتهمه نظام إردوغان منذ 2013 بالسعي إلى زعزعة استقرار تركيا. وأيد في 2013 المظاهرات المناهضة للحكومة، ثم اتُّهم بالسعي إلى «إسقاط الحكومة» خلال محاولة الانقلاب عام 2016. وفي ديسمبر (كانون الأول) 2019، أمرت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان بـ«الإفراج الفوري» عنه. وتوعدت حكومات الاتحاد الأوروبي بفرض عقوبات على تركيا يمكن أن تقر في اجتماعه المقبل بين 30 نوفمبر والثاني من ديسمبر إذا لم يتم الإفراج عن المعارض. بكل الأحوال قضية الاعتقال تمت بطريقة غير قانونية وتعسفية لا تخلو من روح الانتقام والبطش والتنكيل حسب الطريقة الاردوغانية للنيل من المعارضين الأتراك والنيل منهم ومحاولة إذلالهم ومسخ هويتهم القومية والدينية والمذهبية وجعلهم عبيد لا يتجرأون  على المطالبة بحقوقهم المتمثلة في المساواة والعيش الكريم.   نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي  كاتب وصحفي عراقي مستقل. 24/10/2021
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك