المقالات

أنا رأيت قاسم سليماني..!


  عــــبـــــاس زينل ||   أنا رأيتك بنفسك أنت الأسطورة، الذي كنا نسمع عنه فقط في الأخبار؛ كيف جعل الرعب يدخل في قلوب اليهود والاحبار، كنا نقرأ في المجلات كيف ينظرون لك الأعداء، كيف كان يلقبونك بالجنرال المرعب، كنا نسمع عنك كيف قلبت الموازين في حرب تموز، وكيف هزمت اسرائيل في الجنوب، سمعنا عنك كيف جعلت الامريكان يتباكون، في بغداد والفلوجة وفي كل الارجاء، كيف دعمت المقاومين أنداك بالمال والسلاح، السني في الفلوجة قبل الشيعي في بغداد،  نعم أدخلت الرعب في قلوبهم في كل الأنحاء، ورأيتك بأم عيني عندما صرح البغدادي وهدد، وقال سندخل بغداد فاتحين، وقلت لن أسمح بسقوط بغداد، فرأيتك تجوب السواتر عندما هرب من يدعي حب الأوطان. رأيتك بعظمتك العظمة لله؛ كيف تنحني لطفلة نازحة، وتقول لها بلغة عربية مكسرة؛ لا تبكي نحن موجودون، فكانت كلماتك تناغم الروح وتغازلها كالريح يتراقص مع الأغصان، رأيتك أنت القائد العظيم، تفرش الأرض وتقاسم الرغيف والماء مع رفيقك ابا مهدي وبقية الكرام،  رأيتك تفرح بفك الحصار عن مدينة امرلي الصامدة، وتهوس بملوحة جنوبية صرفة، لاهزوجة بصراوية تقول؛ ( ابشر يالصامد كلهه تعنت ليك )، رأيتك فرح ومبشر كأنك حررت كرمنشاه، رأيتك كثيراً وكثيراً لم يسع فكري البسيط الفقير؛ ان يحمل جميع تلك المشاهد لعظمتهن، لربما أتذكر اخرهن عندما كنت في شدة الحرب وأقساها، والعدو على كيلومترات قريبة وانت تبتسم وتقول؛ ( يقيناً كله خير )، لم أراك أنا وحدي فقط؛ بل رأتك كل عين رأت البغدادي، يهدد بالقدوم ويفتي بالنكاح، رأتك جميع العيون، ولكن التي حفظت مشاهدك ومواقفك؛ فقط تلك العيون الوفية لوفائك وعظمتك وحرصك وخوفك وغيرتك، وأسألك آيها المغوار العظيم في الختام، كيف كنت تجوب السواتر الأمامية من غير دروع ضد الرصاص، وفي دراجة نارية وتذهب للخطوط الأمامية، وتجلب إحداثيات العدو وترجع، وكل ذلك وانت الرجل المطلوب الأول، لكل الأعداء وفي مقدمة قوائمهم.! اسألك بالله ان تزورنا جميعاً في المنام، وتخبرنا جميعاً نحن المشتاقون لرؤياك، ما سر ولغز هذا حبك العظيم لنا نحن، أخبرنا أيها الحاج العظيم أخبرنا، فنحن متشوقون لأي شيء منك، أخبرنا فالدموع تسبق الكلمات، كل شيء هنا في العراق يريدك، أخبرنا في المنام بأي شيء  فأنا رأيتك ورأيت حبك..أنا رأيتك.   والسلام على من عرف من له ومن عليه وكان الحياد مكروهًا.
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
زيد مغير
2021-11-21
اللهم العن من قتله ومن شارك بقتله ومن فرح لمقتله
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك