المقالات

ما بين النفايات والهواء المُعَلبْ !؟


 

عمر الناصر *||

 

سأل احد الصحفيين بيل غيتس عن الثروة والارباح التي يمتلكها فأجابه : تقصد نسبة ارباحي قبل هذا السؤال ام بعده !!؟؟

بعد ان وصلت ‏الكثير من الدول الكبرى والمتحضرة إلى إيجاد آلية تستطيع من خلالها الاستفادة من النفايات لاجل انتاج الطاقة الكهربائية او استخدامها في التدفئة او الوقود الحيوي الايثانول E85 الذي يستخدم كوقود عضوي صديق للبيئة ولايترك مخلفات تسبب الامراض السرطانية والاوبئة بعد احتراقه ، لجأت السويد الى توقيع اتفاقية استيراد النفايات من إيطاليا والنرويج ‏بعد أن نفذ لديها كل المخزون ولم تعد تستطع أن تسد الحاجة المحلية منه، اضطرها إلى هذه الخطوة الجريئة من أجل ايجاد البديل الذي يعوض النقص الحاصل في النفايات حتى وصلت الى بيئة نقية اصبحت مركز جذب للكثير من انظار العالم بل وصل الامر الى تعليب الهواء السويدي لبيعه للسواح لشدة نقاوته ، ‏‏وإسطنبول التي كانت في ثمانينيات وتسعينات القرن الماضي ‏من اقذر المدن اذ ارتفعت وتيرة النفايات التي تنتجها تركيا، منذ عام 1995 صعودا من 17 مليون طن سنويا، بينما بلغ الرقم في 2015 نحو 32 طناً، ومن المتوقع أن تزداد حتى 38 مليون طناً في 2023، حيث كانت سواحلها عبارة عن مكب للنفايات والقاذورات اصبحت اليوم كعبة للسواح بسبب حرص السياسيين هناك على أن يكون ملف النفايات هو من أولى الأولويات التي ينبغي أن تتصدر اهتمامات جميع الحكومات التركية السابقة واللاحقة.

أصبحت الطاقة اليوم في دول العالم المتقدم هي من اهم الامور التي تسعى لتطويرها لخلق طاقة نظيفة والذي تحتاجه في المجال الصناعي من اجل المحافظة على البيئة ولمنع انتشار الأمراض والاوبئة التي تفتك بالإنسان وجميع المخلوقات الاخرى على وجه المعمورة .

بل ان من أهم الخطوات الإستراتيجية التي تتبعها الحكومات في دول العالم المتحضر والتي تؤخذ بعين الاعتبار قبل أن تذهب إلى بناء مراكز تدوير هذه الثروة الغير المنظورة هو الموقع الجغرافي ومدى تأثير ذلك على الحياة الاجتماعية والاقتصادية الذي يعكس وجه الدولة على العالم الخارجي .

 لم يلتفت صناع القرار والخبراء في شؤون البيئة لدينا أو حتى ‏اؤلئك الموجودين في دول العالم الثالث بسبب تفشي الفساد وضعف استمرارية التواصل العلمي لمواكبة الدول الرائدة في مجال الطاقة لغرض اجراء مسح وتحديث مستمر على هذا المفصل بالتحديد على اعتبار ان التطور العلمي والتكنولوجي لايتوقف عند نقطة معينة ولان التنسيق والاداء لديهم يخضع دوماً الى نظرية المراقبة واعادة المراجعة وتقييم الاداء ومتابعة حقيقية لما تقوم به مراكز الأبحاث على اعتبارها تكتلك الريادة في هذه المجالات .

ان من أهم الخطوات التي ينبغي التركيز عليها ‏عند بناء محطات تدوير النفايات عملية الاختيار الدقيقة  للموقع الجغرافي وتأثيراته على الاماكن المحيطة به ، فمن المؤسف حقا أن نرى محطات تدوير النفايات في داخل العاصمة ‏ولا أعرف كيف طرقت هذه الفكرة أذهان ذوي الاختصاص فينتابني الفضول لأسأل ياترى مالذي يمنعهم من بناء تلك المحطات خارج المدن لابقاء هواءنا نقي ونظيف يتمتع به اهلها والسائح عند زيارته لبغداد ؟ على الرغم من أن مثل هذا الموضوع يخضع لمبدأ نقل تجارب الدول المتقدمة ‏الا ان العالم أصبح قرية صغيرة بل غرفة داخل منزل وبالإمكان اللجوء إلى الإنترنت لغرض المعرفة والاطلاع على جميع سير تجارب تلك الدول .

من المؤسف جدا أن نشعر برائحة الأوساخ والنفط واحتراق الغاز المصاحب له يملئ سماءنا وقد امتزجت فعليا مع رائحة العطور التي نضعها عند ذهابنا إلى التسوق ‏او اللقاءات أو حتى عند ذهابنا في نزهة سياحية ، بل الادهى من ذلك لم تعد بغداد عاصمة جذب سياحية كما كانت في السابق وخصوصا في ظل العشوائية المتعمدة في تلويث مياه دجلة بمياه الصرف الصحي ‏في ظل عدم وجود دراسة واقعية وتخطيط حقيقي واطلاع نوعي على ضرورة فصل المواد الكيمياوية عن مخلفات الطعام و بقية المواد البلاستيكية ‏الأخرى ، بل الادهى من ذلك تحويل المساحات الخضراء إلى سكنية وعدم وجود وعي مجتمعي في ظل سياسة الاهمال المتعمدة وعدم اكتراث الحكومة وضعف الاجراءات والعقوبات الصارمة تجاه خرق قوانين الله والبيئة بسبب اللامبالاة المترسخة لدى اغلب شرائح المجتمع، لان موضوع فصل النفايات ‏عن بعضها هي من أولى الخطوات التي ينبغي التركيز عليها في المرحلة القادمة لتجنب الكوارث البيئية التي بات انتشارها على المحك يسبب افتقار ‏معايير وشروط السلامة الصحية والامان .

 

انتهى /…

*/ كاتب وباحث سياسي

ــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1449.28
الجنيه المصري 74.24
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبدالرحمن الجزائري : السلام عليكم ردي على الاخ كريم العلي انت تفضلت وقلت ان الحكومات التي قامت بإسم الإسلام كانت ...
الموضوع :
هذه بضاعتي يا سيد أبو رغيف
ابو هدى الساعدي : السلام عليكم ...سالت سماحة المرجع الأعلى السيد علي الحسيني السيستاني دام ظله ..بشكل عام .....لماذا ينحرف رجل ...
الموضوع :
فاضل المالكي .. يكشف عورته
سليم : سلام علیکم وفقکم الله لمراضیه کل محاظرات الشيخ جلال لانها على تويتر تصلنا على شكل مربع خالي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
رأي : مشكلتنا في هذا العصر والتي امتدت جذورها من بعد وفاة الرسول ص هي اتساع رقعة القداسة للغير ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
1حمد ناجي عبد اللطيف : ان أسوء ما مر به العراق هي فترة البعث المجرم وافتتح صفحاته الدموية والمقابر الجماعية عند مجيئهم ...
الموضوع :
اطلالة على كتاب (كنت بعثياً)
Ali : بعد احتجاز ابني في مركز شرطة الجعيفر في الكرخ .بسبب مشاجرة طلب مدير المركز رشوة لغلق القضية.وحينما ...
الموضوع :
وزارة الداخلية تخصص خط ساخن وعناوين بريد الكترونية للابلاغ عن مخالفات منتسبي وضباط الشرطة
يوسف الغانم : اقدم شكوى على شركة كورك حيث ارسلت لي الشركة رسالة بأنه تم تحويل خطي إلى خط بزنز ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
ابو حسنين : الى جهنم وبئس المصير وهذا المجرم هو من اباح دماء المسلمين في العراق وسوريه وليبيا وتونس واليمن ...
الموضوع :
الاعلان عن وفاة يوسف القرضاوي
يونس سالم : إن الخطوات العملية التي أسس لها الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلمو في بناءالدولة وتأسيس الدواوين ...
الموضوع :
الاخطاء الشائعة
ابو سجاد : موضوع راقي ومفيد خالي من الحشو..ومفيد تحية للكاتب ...
الموضوع :
كيف بدات فكرة اقامة المقتل الحسيني ؟!
فيسبوك