المقالات

التخلف العلماني


  سامي جواد كاظم ||   معنى التخلف لغويا ، تَخَلَّفَ: (فعل)،تخلَّفَ / تخلَّفَ عن / تخلَّفَ في يتخلَّف ، تخلُّفًا ، فهو مُتخلِّف ، تَخَلَّفَ عَنِ القَافِلَةِ : بَقِيَ وَرَاءَهَا، خَلْفَهَا، تَخَلَّفَ عَنْ حُضُورِ الَحَفْلَةِ: لَمْ يَحْضُرْهَا، تخلَّف الطِّفلُ عقليًّا: بطُؤَ نموّ عقله ، تخلَّف الطَّالبُ عن الدِّراسة، رسَب في الامتحان متخلِّف عن الدراسة تخلَّف عن الشَّيء كذا: نشأ عنه، مخلفات الحروب العلمانية امراض ودمار تخلَّف الشَّعْبُ: تأخّر، تجاوزته الأمم في مضمار الحضارة تعاني معظم الدُّول النَّامية من الفقر. اما اصطلاحيا وبحكم الترويج الاعلامي الكاسح للغرب فان كلمة التخلف قرنت بالمسلمين ، ولكن حقيقة التخلف ليست بعادات وتقاليد وتطور ، التخلف الحقيقي هو من يرفض ان يلحق بالتشريعات التي ترتقي بالبشرية اما يرفضها او يوجد بدلا عنها غباء او تعمدا لغايات سيئة . التقدم الحقيقي عندما يعيش الانسان العدالة ويحصل على حقوقه ويؤدي الواجبات التي عليه . القانون الذي يرقى بالبشرية هو القانون المستنبط من الخطاب الاسلامي وللقانون مفردات او كما يسميها الفقهاء موضوع وهذا الموضوع الذي صدر عنه الحكم الشرعي الاسلامي تحقق لفترة زمنية معينة ، اليوم اختلفت كثير من مفردات مواضيع الاحكام ، ولكن هنالك ثوابت لا تتغير مهما تغير الزمن وهي العدالة الاحسان الاحترام معاقبة المجرم وغيرها ، واهم ما في هذه الثوابت هي التي تخص المجتمع اما الثوابت العبادية فهي من مسؤولية الفرد وليس المجتمع او القضاء كالصلاة والصوم والحج وغيرها. عندما يحدد الاسلام العلاقات الجنسية حلالها عن الحرام ليحافظ على كيان الاسرة وبالنتيجة يحافظ على كيان المجتمع وهذا ما لايختلف عليه اثنان لانها بالنتيجة تكون مجتمع متماسك ، فعندما يمنع او يحرم ويعاقب على جريمة الزنا فهذا يعني الحفاظ على طهارة المجتمع من خلال منع تفشي الدعارة والقذارة والتي تخلف اطفال لايعرف نسبهم وامراض لايمكن معالجتها وتلوث النسب وتاتي الدول العلمانية لتبيح عمل العاهرات وليترتب عنها ولادات لايعرف نسبها وهذا ما اقرت به فرنسا وبريطانيا وامريكا وليس الان بل حتى قبل اكثر من مئة سنة وباعتراف روسو منظر الثورة الفرنسة بعد وفاته الذي اعترف بتزايد اطفال الملاجئ بشكل كبير . فالذي يقر الزنا وعمل العاهرات هذا هو التخلف بعينه ، وعندما يخصص الله عز وجل نبي لتحريم وتنبيه قومه من مخاطر اللواط الثابت علميا هذا تاتي الدول العلمانية لتشرع وتبيح هذه الممارسة القذرة من اللواط وبالتالي تؤدي الى تفسخ المجتمع وانعدام مروءته وغيرته ، فهذا هو التخلف بعينه .، وعندما يحرم الاسلام الربا ويحلل البيع والشراء للحفاظ على اقتصاد سليم ومستوى معيشي سليم وتجنب انهيار الاسر او رجال الاعمال تاتي الدول العلمانية وبمختلف الذرائع والحجج لتبيح هكذا اعمال ربوية ادت الى تحطيم دول اقتصاديا مثلا الارجنتين التي استقرضت من البنك الدولي العلماني وبفوائد ادى الى انهيارها كليا وغيرها من الدول وهنالك دول استشعرت مخاطر القروض الربوية العلمانية فقامت بتسديد ما بذمتها وامتنعت عن التداول بهذه القروض الربوية ، فالذي يعود الى الوراء لممارسة هكذا اعمال حرمها الاسلام هو التخلف بعينه . الاسلام حفظ كرامة المراة وحقوقها ولم يبخس حقها وفق واجبات وحقوق تتلائم وطبيعة تكوينها وليس من باب المقارنة والمفاضلة التي لجات لها الدول العلمانية فبعد ما كانت المراة تحتفظ بكرامتها وشخصيتها و( عذريتها) اصبحت وفق القوانين العلمانية كلها مباحة تحت ذريعة المساواة والحرية وحتى السماح لهن بممارسة اعمال لايتمكنن من القيام بها والنتيجة الامراض التي اصبن بها بعد مزاولة هذه الاعمال وباعترافهم كما اعترفن المجندات الامريكيات بانهن نادمات على هذا العمل الذي جعل انجابهن مستحيل بسبب ما قمن به مع زملائهم المجندين او بسبب التدريبات القاسية التي جعلتهن يصبن بمرض يمنعهن من الانجاب . على هذا الرابط: محامية أمريكية تشرح بلغة الأرقام كارثة اجتماعية عجيبة محامية أمريكية تشرح بلغة الأرقام كارثة اجتماعية عجيبة تخص اطفال الشوارع ونسبة الطلاق في امريكا بسبب كثرة العشيقات للزوج الواحد وهذا ما حذر منه الاسلام ، فالذي يمارس الجنس خارج العلاقة الزوجية ويتسبب باطفال مجهولي النسب هو التخلف الحقيقي لهذه المجتمعات وان كانت هذه الحكومات تستفاد من هؤلاء اولاد الزنا للقيام باعمال اجرامية ( اغتيال وتعذيب) لانه لايملك العاطفة والرحمة بسبب البيئة التي نشا فيها وهو يرى العوائل المحافظة ويرى ممن مثله لديه اب وام واخ وهو لايعرف هذه العلاقة فيحقد على المجتمع وينفذ كل ما مطلوب منه من جرائم وهذا يحقق ضالة الفكر العلماني في محاربة من يخالفهم اضافة الى وسائلهم الاعلامية العاملة ليل نهار لخلق الاكاذيب على الاسلام حتى ترسخ فكرة ان الاسلام هو التخلف . لا اقول الا ابحثوا عن القوانين الاوربية فيما يخص الروابط الاسرية او العلاقات الجنسية وستجدون ما يندى له الجبين . ملاحظة / انا ادون بالحقائق والوثائق التخلف العلماني في كتاب ارجو من الله ان يوفقني لاجعله الجزء الثاني لكتابنا التطرف العلماني الذي صدر قبل خمس سنوات تقريبا

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1538.46
الجنيه المصري 79.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
اه : احسنت في وصف السيد السيستاني نعمة من اكبر النعم واخفاها !!!!! انه حسن العصر فالعدو متربص به ...
الموضوع :
شكر النعمة أمان من حلول النقمة
ازهار قاسم هاشم : السلام عليكم : لدي اعتراض بعدم شمولي بقانون خزينة الشهداء بابل علما انني قدمت الطلب كوني اخت ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ali alsadoon : احسنت استاذ . كلام دقيق وواسع المضمون رغم انه موجز .يجب العمل بهذه التوصيات وشكل فوري . ...
الموضوع :
خطوات للقضاء على التصحر وخزن المياه الوطنية 
رأي : لا اتفق فلم تثمر الفرص الا لمزيد من التسويف وعلى العكس نأمل بارجاع الانسيابية وعدم قبول الطلبة ...
الموضوع :
مقترحات الى وزير التربية ..
رسول حسن : احسنت بارك الله فيك. سمعت الرواية التالية من احد فضلاء الحوزة العلمية في النجف الاشرف : سأل ...
الموضوع :
يسأل البعض..!
رأي : الله يلعنهم دنيا واخرة والله يحفظ السيد من شرار الخلق اللي ممكن يستغلوهم اليهود ...
الموضوع :
بالفيديو .. تامر اليهود على الامام المفدى السيد السيستاني
Riad : تخرجة من كلية الهندسة وتعينت بعد معاناة دامت ٨ سنوات وجمعت مدخراتي ومساعدة الاهل وتزوجت ورزقني الله ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
حسن عطوان عباس الزيدي : رحم الله الشيخ الصدوق الصادق اسميه الصادق لانه عاش فتره متسلسة بعد استشهاد الامام الحسن العسكري والامام ...
الموضوع :
الشيخ الصدوق حياته وسيرته / الشيخ الصدوق رجل العلم والفضل والاجتهاد
رسول حسن : اولا منصب رئيس الجمهورية ليس من حقكم بل التنازلات جرأتكم على الاستحواذ عليه ثانيا انتم متجاهرون بالانفصال ...
الموضوع :
مهزلة المهازل ..... حزب البارزاني: طلبنا “عطوة” من المحكمة الاتحادية بشأن نفط كردستان!
yous abdullah : ما استغرب كل هذا منهم هم عباد السلاطين والظالمين لكن يوم القيامة قادم وعند الله تجتمع الخصوم ...
الموضوع :
بالوثائق الشيعة كفار يستحقون القتل: فتاوى الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن ابن جبرين !!
فيسبوك