المقالات

هل المشكلة العراقية في شكل النظام السياسي، ام الخلفية الاجتماعية للحاكم؟!


 

اياد رضا ال عوض ||

 

لقد طرح استفتاء على احد صفحات الفيسبوك ، حول فيما اذا عاد الانتداب البرطاني الى العراق هل تؤيد ذلك من عدمه ؟؟ ،

وقد علقت على ذلك بمايلي :-

 ان المشكلة والمأساة القائمة الان في العراق لايمكن ان تنتهي ان كان هنالك احتلال او انتداب او لايوجد ، وان كان النظام ملكي او جمهوري ، برلماني او رئاسي ، او دكتاتوري ، او الذي شكل الحكومة هذا الطرف او ذاك ،، ام هذا الحزب او الحركة او تلك ،، او اي شكل اخر من الانظمة السياسية ،،، 

فطالما ان هذة الاشكال ، التي رايناها ونراها هي التي هيمنت على الوضع في العراق منذ اكثر من اربعين سنة ،،، سيبقى العراق مدمرا ، تسفك فيه الدماء وتسرق وتبدد فيه الاموال والثروات وتستمر الصراعات والحروب والنزاعات ، ودولة وسلطة ابعد ماتكون عن النظام والقانون ، وانما فوضى عارمة يلعب فيها كل من هب ودب ، والبلد في انحدار ، وسلطة وكيان في تلاشي واضمحلال مستمر ، وكانه في حالة احتضار ،،،

وهذا واضح من اشكال ووجوه وشخصيات ، مايسمى بمسؤولي الدولة ، ان كان في نظام صدام ، او النظام الحالي ،،، فهي على الاعم الاغلب تختلف على سبيل المثال عن اشكال ووجوه المسؤولين وشخصيات الدولة العراقية والسياسين الذين رأيناهم في الانظمة التي سبقتها في الاربعينيات والخمسينيات والستينيات من القرن الماضي ، (عندما كانت الدولة العراقية ، دولة بمعنى الكلمة ،،، والعراق ،، عراق) .؟! .

 ان من المؤسف والمؤلم حقا ، ان القاسم المشترك لكل القيادات التي ظهرت منذ السقوط ولحد الان والتي تصدرت العملية السياسية ، هي صفات كادت ان تكون متشابهة ، ومعظمها لاتصلح ان يتصف بها راس الدولة او الهيئة الحاكمة ،،،

 ومنها على سبيل المثال ، التملق (اللواكة) ، في محاولة لارضاء الداخل والخارج ، باي وسيلة وطريقة ومهما كان الثمن وتداعيات ذلك على البلد والعملية السياسية ، التي هي اصلا هزيلة وعرجاء وهي التي تسببت في غياب هيبة الدولة واستبداها بشريعة الغاب على مستوى المجتمع وعمل الحكومة ، وهذة ظاهرة لايمكن ان تقوم من خلالها دولة قوية تمتلك مؤسسات تشريعية وتنفيذية رصينة ، ونظام وقانون ، والشيئ العجيب ،

 ان مايسمى بالاغلبية الاغلبية هي التي تمارس هذة (اللواكة) ، وسياسة الانبطاح والاستجداء ، في سابقة لايوجد لها مثيل في العالم ، وكذلك هذا الفشل الكبير في كل الملفات ، للحد الذي اوصلوا العراق الى حالة من الذل والخذلان ، امام قوى ودول كانت ترتعب من اسم العراق ،،، فهل يعقل ان يصل الامر ، ان تقوم الكويت والامارات بتهديد العراق وفرض الأملاءات والشروط علية ؟؟!! .

 قال العلامة ابن خلدون (من انتحل غير نحلته وركب غير مطيته كان الفشل منتهى مئاله) ، فقيادة الدولة ومفاصلها المهمة لها ناسها ومختصيها ورجالها ، وليس هذة النماذج الانبطاحية المهزوزة التي جاءت من مجتمعات اعتادت على التصفيق والرقص وترديد الاهازيج لجلاوزة واعوان وخدم الحكام الظلمة ،

والخوف والوجل منهم وتقديم الطاعة والولاء والتفاخر والتباهي لانهم على علاقة معهم .

ـــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1538.46
الجنيه المصري 79.81
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
اه : احسنت في وصف السيد السيستاني نعمة من اكبر النعم واخفاها !!!!! انه حسن العصر فالعدو متربص به ...
الموضوع :
شكر النعمة أمان من حلول النقمة
ازهار قاسم هاشم : السلام عليكم : لدي اعتراض بعدم شمولي بقانون خزينة الشهداء بابل علما انني قدمت الطلب كوني اخت ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ali alsadoon : احسنت استاذ . كلام دقيق وواسع المضمون رغم انه موجز .يجب العمل بهذه التوصيات وشكل فوري . ...
الموضوع :
خطوات للقضاء على التصحر وخزن المياه الوطنية 
رأي : لا اتفق فلم تثمر الفرص الا لمزيد من التسويف وعلى العكس نأمل بارجاع الانسيابية وعدم قبول الطلبة ...
الموضوع :
مقترحات الى وزير التربية ..
رسول حسن : احسنت بارك الله فيك. سمعت الرواية التالية من احد فضلاء الحوزة العلمية في النجف الاشرف : سأل ...
الموضوع :
يسأل البعض..!
رأي : الله يلعنهم دنيا واخرة والله يحفظ السيد من شرار الخلق اللي ممكن يستغلوهم اليهود ...
الموضوع :
بالفيديو .. تامر اليهود على الامام المفدى السيد السيستاني
Riad : تخرجة من كلية الهندسة وتعينت بعد معاناة دامت ٨ سنوات وجمعت مدخراتي ومساعدة الاهل وتزوجت ورزقني الله ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
حسن عطوان عباس الزيدي : رحم الله الشيخ الصدوق الصادق اسميه الصادق لانه عاش فتره متسلسة بعد استشهاد الامام الحسن العسكري والامام ...
الموضوع :
الشيخ الصدوق حياته وسيرته / الشيخ الصدوق رجل العلم والفضل والاجتهاد
رسول حسن : اولا منصب رئيس الجمهورية ليس من حقكم بل التنازلات جرأتكم على الاستحواذ عليه ثانيا انتم متجاهرون بالانفصال ...
الموضوع :
مهزلة المهازل ..... حزب البارزاني: طلبنا “عطوة” من المحكمة الاتحادية بشأن نفط كردستان!
yous abdullah : ما استغرب كل هذا منهم هم عباد السلاطين والظالمين لكن يوم القيامة قادم وعند الله تجتمع الخصوم ...
الموضوع :
بالوثائق الشيعة كفار يستحقون القتل: فتاوى الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن ابن جبرين !!
فيسبوك