المقالات

مشروع هارب السري في العراق !؟


عمر الناصر ||

 

/ كاتب وباحث سياسي

 

سابقاً مابين عامي ١٩٨٠ - ٢٠٠٠ لم يكترث الا القليل من الناس لاهمية الطقس او يتابع درجة الحرارة كما هو الحال اليوم، ربما يرجع ذلك لسبب عدم وجود الهواتف الذكية انذاك ، او ربما يكون بسبب عدم وجود ثقافة للاهتمام بهذا المفصل كما هو الحال اليوم، لان قدراتنا العقلية وايماننا المطلق يجعلنا نفكر بأن هذا الموضوع تتحكم به العناية الالهية حصراً ، ومن المحال ان تتدخل به الارادة البشرية، ولقناعتنا انذاك بأنه لم يصل العلم في ذلك الوقت لكي يوظف ويستخدم الطقس كاحد الاسلحة البايوسياسية او الجيوسياسية كما نراه اليوم .

جميعنا يعلم بأن التغيرات المناخية بعد عام ٢٠٠١ قد اختلفت كثيراً، بالعراق خصوصاً وفي العالم بشكل عام، بل اضحت الكثير من الدول تؤمن ايمانا قطعياً بأن مثل هذا الموضوع ربما اصبح احد اخطر الوسائل التي تندرج ضمن اساليب الحروب الباردة ، لكن بطريقة غير كلاسيكية ، حتى ان كميات الغازات المنبعثة والمخلفات المضرة بالبيئة ، قد رفعت درجة حرارة الكوكب إلى ١.٢ درجة مئوية مقارنة بمستويات ما قبل الثورة الصناعية، وسبق أن حُكِم على ٢٠٪من انواع الحيوانات والحياة البرية بالانقراض مع حلول عام ٢٠٥٠ .

العالم بدء يتغير بشكل ملفت ، ودول الشرق الاوسط بدأت تعي كليا ان حجم الخطر القادم سيسبب الكثير من التغيرات المناخية ، وبدات الدول فعلياً بأجراء خطط نوعية للتصدي لحرب جديدة ربما ستكون الاعنف والاقوى على مر العصور ، والتي ستجعلنا نفكر جدياً بأن الاهمال واللامبالاة التي تعيشها اليوم الكثير من المجتمعات ، ربما ستجر ويلات وكوارث حقيقية وتبدأ بطمر واندثار مدن ودول كثيرة قد ظهرت فجاة على سطح البحر ، مثلما اندثرت حضارات قديمة مثل حضارة المايا وحضارة نورتي تشيكو .

لا بد لنا من مواكبة العقول البشرية الموجودة في الدول المتقدمة، من باب التحرك الاستباقي للدفاع عن البيئة المحيطة بنا بشتى السبل، ولا بد لنا اليوم من ثورة توعوية وفكرية لاننا اصبحنا جاهزين على ابواب مرحلة ربط الاحزمة ، وان نذهب بالتفكير خارج الصندوق على اعتبار بأن الحداثة والتطور اصبحوا اسلحة دفاعية ليس بالضرورة ان تكون اسلحة هجومية ، اذا ما سلطنا عليها الضوء لغرض الاستخدامات السلمية، ومن يطلع على شكل الارض هذا اليوم مقارنة مع ماكان عليها قبل ٦٠ سنة سيجد ان اغلب الدول لديها استراتيجيات للتسلح غير التي اعتدنا عليها في خمسينات القرن المنصرم .

ومشروع هارب السري او مشروع الشفق النشط عالي التردد كما يطلق عليه High Frecuency Active Auroral Research program ، لو تم الحديث عنه امام البسطاء من اجل افهامهم بوجود امكانية لتحكم الانسان بالزوابع الرعدية واثارة الغبار والزلازل والفيضانات، ستجد بعضهم يترنح من الضحك ليصل لدرجة القهقهة ، بل ربما يتهمك بالكفر والزندقة التي توصلك الى حدود الهرطقة ، والبعض الاخر ربما سيصاب بالذهول لعدم ادراك امكانياته الذهنية وقدراته العقلية استيعاب وفهم مثل هكذا موضوع، ولكن اذا ما دققنا النظر وسلطنا الضوء بحرفية ، وقمنا بعمل مقارنة فعلية بين ما كان عليه شكل المناخ في العراق قبل دخول القوات الامريكية واحتلاله ، فاننا نقول بأنه تغيّر بالفعل بحيث اصبح الغبار مرافق لنا في حلّنا و ترحالنا . وهنا لابد من التساؤل على وجه الفرضية ان صحت ، ما الغاية الفعلية والغرض الحقيقي من وجود هكذا مشروع يعد بمثابة سلاح عسكري بايوسياسي في دولة مُختَرقة السيادة من جميع اطرافها ؟

 

انتهى ..

 

خارج النص /  مشروع هارب جزء من مشروع SPS مشروع الأقمار الصناعية للطاقة الشمسية الذي تم طرحه عام ١٩٦٨ ، ومشروع Starfish عام ١٩٦٢ .

ــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1492.54
الجنيه المصري 76.16
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
Mustafa : الى رحمة الله ربي يعوضه الجنة ويصبر اهله وينتقم من القتلة المجرمين ...
الموضوع :
تشييع المستشار في الداخلية اللواء سحبان الوائلي
حوبة : ونسمي نفسنا دولة !! ومن نذكركم انراعي الدبلوماسية ونختار عباراتنا بدقة لان ندري همجيتهم وين اتوصل !!!!! ...
الموضوع :
هكذا اصبح البرلمان العراقي بعد دخول اتباع التيار الصدري ( تقرير مصور )
مواطن : هو هذا مربط الفرس مشتت بي مكر البكر وشر صدام ...
الموضوع :
حركة حقوق: الكاظمي يخطط لتغييرات سياسية وأمنية بالتواطؤ مع الامريكان
eetbgfdf : الكاظمي شخص منافق وهو احد وكلاء ال سعود الارهابيين في العراق يهدف لتحقيق مآرب ال سعود في ...
الموضوع :
النائب عن صادقون علي الجمالي : الكاظمي مرفوض جملةَ وتفصيلاً ولن يتم التجديد له
ليا ديب : هذه القصيدة روووووعة عنجد كتيرر حلوة ...
الموضوع :
قصيدة من وحي كربلاء
رأي : قلم رصين ... يدعو للاصلاح والتنقيح وان علا موج الجهلة ...
الموضوع :
الدين الاجتماعي
ابو اية : إبداع مستمر العزيزة موفقة يااصيلة ياانيقه استمري رعاك الله ...
الموضوع :
شَـراراتُ الفِتَــنْ ..!
bwdtyhgg76 : ان اراد ساسة السنة والاكراد البرزانيين ابتزاز قادة الشيعة في تشكيل الحكومة وعرقلتها من اجل الحصول على ...
الموضوع :
الإطار التنسيقي يطالب حكومة تصريف الاعمال بإلغاء الاوامر الادارية والتعيينات الجديدة
حمزه المحمداوي : الكلاديو ...
الموضوع :
منظمة (الغلاديو) السرية تم تفعيلها في العراق..!
ابو حيدر العراقي - هولندا : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال بيت محمد علي وفاطمة والحسن والحسين . ربما ...
الموضوع :
بالفيديو ... في حديث شيق الاستاذ في الحوزة العلمية بالنجف الاشرف الشيخ احمد الجعفري لا تنساقوا وراء القائد الجاهل
فيسبوك