المقالات

الحسين في الجنة لماذا البكاء؟! 


  مازن الولائي ||   ليلة العاشر من محرم الحرام ١٤٤٤هجري ٢٠٢/٨/٩م       أشكال طالما يطرحه السطحيون والفارغون من فلسفة الحسين والبكاء عليه، وحجتهم الضعيفة في ذلك، أن الحسين عليه السلام مات شهيدا والشهداء في الجنة، وكيف نبكي على أمير في الجنان!؟ وهذا عميق هوة بين منهجين، منهج تمسك بالظاهر المدفوع بألف حجة، وبين منهج كانت أدواته الجوانح التي لن يخيب سهمها أو يطيش.  منهج يرى الشهداء في الجنان ولا ينبغي البكاء عليهم، وتناسى رواد هذا المنهج أن المصطفى صلى الله عليه و آله وسلم بكى الحسين عليه السلام وهو الذي يقول: "الحسين سيد شباب أهل الجنة"، بل كان يسمع للنبي نحيبا عاليا، فهل يعي أصحاب هذا المنهج السطحي المغالطة التي يفندها بكاء المصطفى!؟ أما نظرتنا إلى كربلاء الفداء والتضحية والدم، أننا في كل ذكرى محرم ننقل مشاعرنا واحاسيسنا والجوانح إلى حيث ذلك الزمان الذي تكالبت على مثل الحسين عليه السلام ونتنفس بارواحنا ما جرى عليه وعلى عياله وأصحابه كما لو كانت ذات المأساة تتجسد أمام نواظرنا، ونشعر بها بكل عمق الألم والإحساس والفجيع، هذا عدى تلك الأهداف العليا التي شكلت ضمانة الإسلام المحمدي الأصيل النقي، وضمانة إستمرار الإسلام المصداق الأوحد للقرآن الكريم.. من هنا تنخرط أمة الشيعة في معسكر التهذيب والتدريب في كل محرم الحرام من كل عام ..   "البصيرة هي ان لا تصبح سهمًا بيد قاتل الحسين  يُسَدَّد على دولة الفقيه" مقال آخر دمتم بنصر .. 

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1449.28
الجنيه المصري 74.52
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.85
التعليقات
عبدالرحمن الجزائري : السلام عليكم ردي على الاخ كريم العلي انت تفضلت وقلت ان الحكومات التي قامت بإسم الإسلام كانت ...
الموضوع :
هذه بضاعتي يا سيد أبو رغيف
ابو هدى الساعدي : السلام عليكم ...سالت سماحة المرجع الأعلى السيد علي الحسيني السيستاني دام ظله ..بشكل عام .....لماذا ينحرف رجل ...
الموضوع :
فاضل المالكي .. يكشف عورته
سليم : سلام علیکم وفقکم الله لمراضیه کل محاظرات الشيخ جلال لانها على تويتر تصلنا على شكل مربع خالي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
رأي : مشكلتنا في هذا العصر والتي امتدت جذورها من بعد وفاة الرسول ص هي اتساع رقعة القداسة للغير ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
1حمد ناجي عبد اللطيف : ان أسوء ما مر به العراق هي فترة البعث المجرم وافتتح صفحاته الدموية والمقابر الجماعية عند مجيئهم ...
الموضوع :
اطلالة على كتاب (كنت بعثياً)
Ali : بعد احتجاز ابني في مركز شرطة الجعيفر في الكرخ .بسبب مشاجرة طلب مدير المركز رشوة لغلق القضية.وحينما ...
الموضوع :
وزارة الداخلية تخصص خط ساخن وعناوين بريد الكترونية للابلاغ عن مخالفات منتسبي وضباط الشرطة
يوسف الغانم : اقدم شكوى على شركة كورك حيث ارسلت لي الشركة رسالة بأنه تم تحويل خطي إلى خط بزنز ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
ابو حسنين : الى جهنم وبئس المصير وهذا المجرم هو من اباح دماء المسلمين في العراق وسوريه وليبيا وتونس واليمن ...
الموضوع :
الاعلان عن وفاة يوسف القرضاوي
يونس سالم : إن الخطوات العملية التي أسس لها الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلمو في بناءالدولة وتأسيس الدواوين ...
الموضوع :
الاخطاء الشائعة
ابو سجاد : موضوع راقي ومفيد خالي من الحشو..ومفيد تحية للكاتب ...
الموضوع :
كيف بدات فكرة اقامة المقتل الحسيني ؟!
فيسبوك