المقالات

حلول الصراع السياسي


  كاظم مجيد الحسيني ||    لها عدة أوجه وعناوين ومسميات تطلق وتفسرمن كل  اطراف القوى السياسية ووسائل الاعلام ومختلف شرائح المجتمع!! كلا حسب رأيه وتوجهه وانتمائه، لا حسب علمه او ادراكه اومهنيته، فالجميع محلل سياسي ومصلح اجتماعي ومنظر وفيلسوف بكل مجالات واختصاصات الحياة، بل اكثر من ذلك فهو المفتي لكل أمر ديني او سياسي او اجتماعي او غير ذلك، فمنهم من يرى ان تاخر تشكيل الحكومة هو السبب الأول في استمرار الانسداد السياسي، واخر يرى ان السبب هو المحاصصة والتوافقية،  واخر يرى ان لابديل للحل الا بحكومة أغلبية وطنية او سياسية؟! واخر يرى لاجدوى من كل هذه الآراء، فلا حل غير زوال هذه الطبقة السياسية وتغير النظام وتغير الدستور؟! وهنا تبدأ شرارة الصراع وذروته اذا ما اتضحت تلك الرؤية واصبحت قريبة من التحقيق؟! فان ذلك سيغير خارطة العملية السياسية برمتها، وينهي نظام المحاصصة والتوافقية والفئوية والجهوية والمذهبية؟! وسيكون للكرد والسنة مواقف قد لايتوقعها احد، لكن هذا الشي ممكن تحقيقه على الارض؟؟؟  أشك في ذلك كثيرا، لعدم توفر الظروف المناسبة له وتقاطع الارادات الداخلية والخارجية فيه، أذأ ما هو الحل؟! وكيف؟!  وماهي الضمانات التي يمكن ان تبعدنا عن الفوضى والانهيار واعادة البلد الى نقطة الصفر، لابد من وجود رؤية ومشروع واضح الاهداف والمعالم يبعث لك طرف داخلي او خارجي رسالة واضحة مطمئة، بعدم الانقلاب على الديمقراطية والتداول السلمي للسلطة وعدم الاقصى او التهميش لاي طرف او قوى داخلية او خارجية، وهنا يبدا التصادم بين  المبدأ والواقع في كيفية تطبيق الاصلاح المرتجى واقناع  القواعد الشعبية ذات النزعة الوطنية  في الموازنة بين الاطراف كافة بما يضمن مصالح البلاد والعباد؟!  كون الفساد في العراق ومحاربته ليس بالامر السهل او المتاح، بسبب تفرعه وتغلغله داخليا وخارجيا وأرتباطه بمصالح شخصيات ودول ومنظمات،وليس داخل العراق فقط؟!بل شمل كل مفاصل الحياة، فالفساد بالعراق ليس كم موظف مرتشي، وكم مدير مختلس، وكم نائب او وزير يستغل النفوذ والسلطة؟! لا لا الموضوع مختلف تماما، الفساد في العراق "ثقافة" واخطار مافيه تكالب الفاسدين على ادعاء محاربته!! فالفاسدون بالعراق لديهم جيوش الكترونية، وفضائيات وصحف وصحفيين بحجوم مختلفة!؟ الفساد بالعراق شطارة وفهلوة وطريق للنجاح، والطامة الكبرى ان  المجتمع "يحترم" الفاسدين ويقيم لهم وزنا، والفاسدين يعرفون جيدا مغازلة الناس وتسهيل بعض امورهم البسيطة على حساب الدولة ومؤسساتها، كونها لا تنتمي الى عشيرة ولا ناصرا لها ولامعين، فهناك فاسدا يحمل السلاح، واخر يحمل لسانا واخر متنفذ ومدعوم، والمواطن بين هذا وذاك يبحث عن( منافعه) ليلحق بالركب قبل ان يسبقه غيره، وهو شريك بالفساد من حيث يشعر او لايشعر،؟!  فالحل برأي البسيط لانهاء الانسداد السياسي هو: بالمكاشفة وتقديم(الفاسدين واللصوص) سارقي قوت الشعب من جميع الكتل والاحزاب الى القضاء ومحاكمتهم علنا ليثبت كل طرف وطنيته وصدقه نيته اتجاه الوطن والشعب، ليتبين الخبيث من الطيب. 
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1428.57
الجنيه المصري 74.24
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبدالرحمن الجزائري : السلام عليكم ردي على الاخ كريم العلي انت تفضلت وقلت ان الحكومات التي قامت بإسم الإسلام كانت ...
الموضوع :
هذه بضاعتي يا سيد أبو رغيف
ابو هدى الساعدي : السلام عليكم ...سالت سماحة المرجع الأعلى السيد علي الحسيني السيستاني دام ظله ..بشكل عام .....لماذا ينحرف رجل ...
الموضوع :
فاضل المالكي .. يكشف عورته
سليم : سلام علیکم وفقکم الله لمراضیه کل محاظرات الشيخ جلال لانها على تويتر تصلنا على شكل مربع خالي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
رأي : مشكلتنا في هذا العصر والتي امتدت جذورها من بعد وفاة الرسول ص هي اتساع رقعة القداسة للغير ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
1حمد ناجي عبد اللطيف : ان أسوء ما مر به العراق هي فترة البعث المجرم وافتتح صفحاته الدموية والمقابر الجماعية عند مجيئهم ...
الموضوع :
اطلالة على كتاب (كنت بعثياً)
Ali : بعد احتجاز ابني في مركز شرطة الجعيفر في الكرخ .بسبب مشاجرة طلب مدير المركز رشوة لغلق القضية.وحينما ...
الموضوع :
وزارة الداخلية تخصص خط ساخن وعناوين بريد الكترونية للابلاغ عن مخالفات منتسبي وضباط الشرطة
يوسف الغانم : اقدم شكوى على شركة كورك حيث ارسلت لي الشركة رسالة بأنه تم تحويل خطي إلى خط بزنز ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
ابو حسنين : الى جهنم وبئس المصير وهذا المجرم هو من اباح دماء المسلمين في العراق وسوريه وليبيا وتونس واليمن ...
الموضوع :
الاعلان عن وفاة يوسف القرضاوي
يونس سالم : إن الخطوات العملية التي أسس لها الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلمو في بناءالدولة وتأسيس الدواوين ...
الموضوع :
الاخطاء الشائعة
ابو سجاد : موضوع راقي ومفيد خالي من الحشو..ومفيد تحية للكاتب ...
الموضوع :
كيف بدات فكرة اقامة المقتل الحسيني ؟!
فيسبوك