معكم يا أهلنا في البحرين والجزيرة العربية

تعرض للتعذيب ولجأ إلى أستراليا.. مصير غامض للاعب بحريني احتجزته تايلند


دعا نشطاء حقوقيون في تايلند اليوم الجمعة إلى إخلاء سبيل لاعب كرة قدم بحريني لاجئ تحتجزه بانكوك وقد يتم ترحيله إلى بلاده التي يقولون إنه قد يتعرض للاضطهاد فيها.

وألقت السلطات التايلندية القبض على اللاعب حكيم العريبي -الذي حصل على حق اللجوء إلى أستراليا ويلعب كرة القدم فيها- لدى وصوله مطار بانكوك قبل أيام، بموجب مذكرة للشرطة الدولية (إنتربول) صدرت بطلب من البحرين.

وأدين العريبي (25 عاما) بمهاجمة مركز شرطة في البحرين وحكم عليه غيابيا بالسجن عشرة أعوام. لكن العريبي نفى ارتكاب أي مخالفة.

ونشر اللاعب مقطعا مصورا أكد فيه أنه يخشى الترحيل إلى البحرين، ووصف الوضع هناك بأنه خطير، وطالب بتدخل أستراليا من أجل إطلاق سراحه، معبّرا عن امتعاضه من ظروف اعتقاله في بانكوك.

وقال مسؤول في مجال الهجرة طلب عدم ذكر اسمه لأنه غير مخول بالحديث إلى وسائل الإعلام، "علينا ترحيله إلى مسقط رأسه.. من حقنا احتجازه لأي وقت نريده وفقا للقانون، ولكن في إطار الضرورة".

وذكر المسؤول بوزارة الشؤون الخارجية التايلندية تشيتبول كانتشاناكيت أن تايلند لم تبرم معاهدة لتسليم المطلوبين مع البحرين، لكن "يمكن النظر في الأمر تبعا لكل حالة".

وقالت وزارة الشؤون الخارجية والتجارة الأسترالية في بيان إنها "على اتصال مباشر بالسلطات التايلندية بخصوص هذه المسألة"، بينما لم يتسن الحصول على تعليق من مسؤولين بالسفارة البحرينية في بانكوك.

وأكدت لطيفة الحولي محامية اللاعب أنه مقيم بصفة دائمة في أستراليا وهو في طريق الحصول على جنسيتها، وأكدت أنه تواصل مع سفارة تايلند في أستراليا ومكتب الهجرة قبل سفره وتلقى تطمينات بشأن سلامته وتأكيدا بعدم وجود أي احتمال لاعتقاله وترحيله إلى البحرين.

وينتقد العريبي بشدة الشيخ سلمان آل خليفة رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم وأحد أقارب ملك البحرين.

وقالت منظمة هيومن رايتس ووتش إن السلطات البحرينية عذبت العريبي بسبب أنشطة أخيه السياسية خلال احتجاجات عام 2011.

وقال الباحث الكبير بالمنظمة في تايلند سوناي باسوك إن "إعادته للبحرين ستكون تصرفا يفتقر إلى الشفقة وينتهك التزامات تايلند بحماية اللاجئين".

 

وحصل العريبي الذي كان يلعب مع منتخب البحرين على حق اللجوء إلى أستراليا عام 2017، ويلعب الآن في أحد أندية مدينة ملبورن.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 71.63
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
محمود البياتي : ايعقل ان كاتب المقال طالب دراسات عليا؟. مقال حافل بالاخطاء النحوية وركاكة الاسلوب وفجاجة التعبير. اذا كان ...
الموضوع :
تقرير علمي عن الانسان والكون الذي يعيش فيه
ابو كيان الفارسي : تعال شوف الفساد في محافظه بغداد عباس ابو التطقيق كل معامله 10 ورقات علني وباسم ابو فرح ...
الموضوع :
النزاهة: السجن سبع سنوات لرئيس مجلس إدارة الشركة العراقية للنقل البري سابقاً
اخوة زينب : محد راح يحسبهم هذولي اولد معاويه لعنه الله عليهم الى قيام الساعه هم لو عدهم غيره ماكان ...
الموضوع :
المتحدث باسم قيادة محور الشمال للحشد الشعبي : دماء الشهداء فضحت تسجيلات الفلاحي
حمادة : السلام عليكم .... تحية طيبة لوكالة انباء براثا وعامليها المخلصون .. وتحية طيبة للاخوة علي محسن راضي ...
الموضوع :
عدم التزام اصحاب المولدات يا مجلس محافظة بغداد
المواطن : لماذا العراق یبیع النفط 16 دولار ارخص علی کل برمیل الی الدوله الاردنیه. هذا فلوس الشعب. ...
الموضوع :
93% من ضحاياهم شيعة: أحصائية أمنية حول جنسيات الارهابيين الذين قاموا بتفجيرات ارهابية في العراق
محمدامين عبدالحسين عبيد : انفصلت عن الدوام بتاريخ شهر الثامن سنة 2015 بسبب مشاكل عائلية ...
الموضوع :
الحشد الشعبي يصدر بيانا بشأن معاملات المفسوخة عقودهم في الهيئة
تحسين : السلام عليكم النص يعاني من ركاكة واضحة ارجو التنبه ...
الموضوع :
المعارضة بين اليأس والردة..!
العراقي : فعلا هو وزير نزيه . فقط للتنويه اخي العزيز هناك اغلاط املائية كثيرة كمثال حظارية ، منذو ...
الموضوع :
اذا  أردتم الكهرباء فـأدعمو وزيرها ..!
ابو محمد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لماذا تم رفض القانون في العراق اليس فيه شيعة ؟! ...
الموضوع :
البرلمان الكويتي يقر بالأغلبية قانون الأحوال الشخصية الجعفري
امنه : السلام عليك يامولاي يااباعبدالله السلام عليك يامولاي ابراهيم المجاب اسئلكم بحقكم عندالله وبالشان الذي لديكم عنده ..ان ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
فيسبوك