الصفحة الدولية

2791 00:38:00 2007-05-17

مازال الرئيس التركي أحمد نجدت سيزار في منصبه على الرغم من انتهاء مدة ولايته القانونية نظرا لفشل البرلمان في انتخاب من يخلفه، وذلك منذ إنشاء الجمهورية التركية عام 1923 على يد مصطفى كمال أتاتورك بعد تفكك "دولة الخلافة العثمانية".

لأول مرة منذ تأسيس الجمهوريةالرئيس التركي سيزار باق مؤقتا في منصبه لعدم وجود بديل

مازال الرئيس التركي أحمد نجدت سيزار في منصبه على الرغم من انتهاء مدة ولايته القانونية نظرا لفشل البرلمان في انتخاب من يخلفه، وذلك منذ إنشاء الجمهورية التركية عام 1923 على يد مصطفى كمال أتاتورك بعد تفكك "دولة الخلافة العثمانية".وقد كان من المتوقع أن يكون يوم الأربعاء 16-5-2007 محط للانظار داخل تركيا وخارجها لولا مشكلة الـ 367 صوتا أي النصاب القانوني في البرلمان والتي فشل مرشح حزب العدالة والتنمية الحاكم عبد الله غول في الحصول عليها لينال لقب الرئيس الـ11 لتركيا.وكان من المفترض أن يتسلم اليوم الرئيس الجديد منصبه خلفا لسيزار لكن هذا لم يحدث ولن يحدث قبل شهرين، ويضطر سيزار الذي انتخب كرئيس للجمهورية في السادس عشر من مايو/آيار عام 2000 لمدة سبع سنوات غير قابلة للتجديد وفق أحكام الدستور التركي الى الانتظار في الرئاسة لحين انتخاب خلفه.

وسيسجل التاريخ السياسي في تركيا هذا اليوم على أنها المرة الأولى التي تعجز فيه البلاد عن انتخاب رئيسها في الموعد المحدد.وكان الرئيس سيزار قد تم ترشيح اسمه للرئاسة من قبل أحزاب البرلمان عام 2000 عندما كان رئيسا للمحكمة الدستورية وفي الخامس من مايو تم انتخابه في جولة التصويت الثالثة بنسبة 330 صوتا ليصبح الرئيس العاشر لتركيا ثم تسلم منصبه من الرئيس التاسع سليمان دميرال في 16 من مايو لنفس العام.

 العربية نت لأربعاء 29 ربيع الثاني 1428هـ - 16 مايو2007م

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 74.68
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك