الصفحة الإسلامية

الإمام الحسين (ع) قد أبقى الأمة في دائرة الأسلام

578 07:01:00 2012-06-25

خضير العواد

لقد ولد الإمام الحسين (ع) في الثالث من شعبان عام 3 هجري ، وعاش في رعاية جده رسول الله (ص) وأبويه علي بن أبي طالب (ع) وسيدة نساء العالمي (عليها السلام) ، وقد أولى رسول الله (ص) الإمام الحسين (ع) كما هو الحال مع أخيه الإمام الحسن (ع) أشد الأهتمام فكانا أحب شئ في هذه الدنيا له كما قال (ص) (أحب أهل بيتي إليّ الحسن والحسن)...(1) ، وكان في كل مناسبة يبين أهميتهما للأمة ويظهر إمامتهم حيث قال رسول الله (ص)( الحسن والحسين إمامان إن قاما أو قعدا).....(2) ،فكان على عظمته وشموخه ومنزلته ومسؤولياته كان يجثوا على ركبتيه للحسنين فيركبان على ظهره ويقول (نعم الجمل جملكما ونعم العدلان أنتما ) فهذا فعل سيد الكائنات مع سبطه الإمام الحسين(ع) ليبين مكانته وموقعه ، فكانت العلاقة روحانية ما بين رسول الله (ص) وحفيده الإمام الحسين (ع) حيث حمل هذا السبط (ع) شمائل جده ومبادءه وقيمه وقد غذاء رسول الله (ص) بكل هذا منذ الايام الأولى من ولادته بالإضإفة الى الغذاء المادي حيث قال الإمام الصادق (ع) لم يرضع الحسين من فاطمة عليها السلام ولامن أنثى ، كان يؤتى به النبي (ص) فيضع إبهامه في فيه فيمص منها ما يكفيه اليومين وثلاثة فنبت لحم الحسين (ع) من لحم رسول الله (ص) ودمه ...(3) وبذلك صدق قول الرسول (ص) (حسين مني وأنا من حسين ) ليعبر أنه منه مادياً ومعنوياً . وبعد وفاة جده (ص) أدارت الأمة بظهرها لبيت النبوة والرسالة حتى تجرأت بحرق البيت الذي كان رسول الله (ص) لا يدخله إلا بالإستئذان ، ولاحظ الإمام الحسين (ع) بداية إنطلاق أنحراف الأمة من سقيفة بني ساعدة حتى أبتعد كثيراً عن خط الأسلام المحمدي الأصيل ووصل الى نقطة اللاعودة في زمن معاوية بن أبي سفيان الذي أنكر المعاهدة التي أبرمت ما بينه وبين الأمام الحسن (ع) ، وقد خالف معاوية الكثير من تعاليم الأسلام والسنة المحمدية من ألحاقه زياد بن أبيه بأبي سفيان وكذلك لقتله الكثير من الصحابة الأبرار الذين كانوا يعطون الولاء لأمير المؤمنين علي بن أبي طالب (ع) كحجر ومالك الأشتر وغيرهم كثير أمتلأت بهم كتب السيرة والتاريخ بالإضافة الى سنه سب علي بن أبي طالب (ع) لأكثر من 80 سنة وحيث قال رسول الله (ص) ( من سب علياً فقد سبني )....(4) بالإضافة الى توليه أبنه الفاسق يزيد أمرة المسلمين من بعده ، وهنا وصلت الأمة قمة الأنحراف الذي لا يمكن السكوت عنه حتى خرجت صرخة الحق) (أيها الأمير إنا أهل بيت النبوة ومعدن الرسالة ومختلف الملائكة ومهبط الرحمة بنا فتح ألله وبنا يختم ويزيد رجل فاسق,شارب خمر,قاتل نفس,ومعلن بالفسق فمثلي لايبايع مثله ) هذه الصرخة التي دوت في أسماع هذه الأمة التي سلّمت أمرها الى فُسّاقها الذين جروها جراً من طريق الحق الذي رسمه لهذه الأمة رسول الله (ص) بأتباع علي بن أبي طالب (ع) الى طريق الضلال إذ يقول الله سبحانه وتعالى ( فماذا بعد الحق إلا الضلال فأنى تصرفون)......(5) ولكن هذه الأمة قد شربت الضلال وأصبحت ثملة لا يمكن لها أن تقف على رجلها من جديد لكي تسلك طريق الحق الذي أصبح لها مستحيل المنال لكثرت المغريات والإنحرافات والبدع التي زرعها من أخذ مكان رسول الله (ص) بغير حق ، لهذا تعالت صرخة جديدة من الإمام الحسين (ع) (إني لم أخرج أشراً ولا بطراًرولا مفسداً ولا ظالماً وإنما خرجت أطلب الإصلاح في أمة جدي محمد , أريد أن أمر بالمعروف وأنهى عن المنكر ,اسير بسيرة جدي محمد وسيرة أبي علي بن أبي طالب ) هذه الصرخة التي أنطلقت في عام 61 هجرية وأستمرت الى يومنا هذا مدوية ومعطية الشروط التي يجب أن يتبعها كل من يريد الأصلاح في هذه الأمة ، فكانت هذه الصرخة كألزلزال الذي بدأ يشقق الأرض التي تستقر عليها عروش الطغات وجعل الأمة تنهض فزعة من ثمالتها وخنوعها لكي تتوجه الى اللحاق بركب الأسلام الحق ، فكانت ثورة أبا عبد الله (ع) في كربلاء مركز أنطلاقة الزلزال الذي لم يستقر الى هذا اليوم وهو الذي حطم عروش الطغات من بني أمية وبني العباس ، وقوّى نواة الأسلام الحق المتمثلة بطريق محمد وآل محمد وجعلها أكثر أتساعاً ووضوحاً بالمبادئ الأنسانية العظيمة التي يتقبلها كل أنسان حر بعيداً عن مبدأه ومعتقده حتى أصبح سيد شباب أهل الجنة القائد الذي يحتذي به كل من يريد طريق الحرية والكرامة والإباء فأصبح قبلةً لكل الثوار في العالم فهذا غاندي يقول ( تعلمت من الحسين كيف أكون مظلوماً فأنتصر ) وهذا أنطوان بارا الكاتب المسيحي يقول ( ماأجدر بالبشرية اليوم أن تتجه الى قبة الحسين كي لا تضل ) ، فقد سحب سيد الشهداء (ع) هذه الأمة من ضياعها في صحراء الضلال القاحلة الى طريق الأسلام وأبقاها في هذا الطريق الذي أنشأءه وعبّده رسول الله (ص) فكان بحق الأسلام محمدي النشوء وحسيني البقاء . فسلامٌ عليه يوم ولد ويوم أستشهد ويوم يبعث حيا(1)سنن بن ماجة ج1ص323 ، (2) كشف الغمة ج1ص553 ،(3) بحار الأنوار ج44 ص198 ، (4) النصائح الكافية -محمد بن عقيل ص93 ، (5) سورة يونس أية 32

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 71.68
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
محمود البياتي : ايعقل ان كاتب المقال طالب دراسات عليا؟. مقال حافل بالاخطاء النحوية وركاكة الاسلوب وفجاجة التعبير. اذا كان ...
الموضوع :
تقرير علمي عن الانسان والكون الذي يعيش فيه
ابو كيان الفارسي : تعال شوف الفساد في محافظه بغداد عباس ابو التطقيق كل معامله 10 ورقات علني وباسم ابو فرح ...
الموضوع :
النزاهة: السجن سبع سنوات لرئيس مجلس إدارة الشركة العراقية للنقل البري سابقاً
اخوة زينب : محد راح يحسبهم هذولي اولد معاويه لعنه الله عليهم الى قيام الساعه هم لو عدهم غيره ماكان ...
الموضوع :
المتحدث باسم قيادة محور الشمال للحشد الشعبي : دماء الشهداء فضحت تسجيلات الفلاحي
حمادة : السلام عليكم .... تحية طيبة لوكالة انباء براثا وعامليها المخلصون .. وتحية طيبة للاخوة علي محسن راضي ...
الموضوع :
عدم التزام اصحاب المولدات يا مجلس محافظة بغداد
المواطن : لماذا العراق یبیع النفط 16 دولار ارخص علی کل برمیل الی الدوله الاردنیه. هذا فلوس الشعب. ...
الموضوع :
93% من ضحاياهم شيعة: أحصائية أمنية حول جنسيات الارهابيين الذين قاموا بتفجيرات ارهابية في العراق
محمدامين عبدالحسين عبيد : انفصلت عن الدوام بتاريخ شهر الثامن سنة 2015 بسبب مشاكل عائلية ...
الموضوع :
الحشد الشعبي يصدر بيانا بشأن معاملات المفسوخة عقودهم في الهيئة
تحسين : السلام عليكم النص يعاني من ركاكة واضحة ارجو التنبه ...
الموضوع :
المعارضة بين اليأس والردة..!
العراقي : فعلا هو وزير نزيه . فقط للتنويه اخي العزيز هناك اغلاط املائية كثيرة كمثال حظارية ، منذو ...
الموضوع :
اذا  أردتم الكهرباء فـأدعمو وزيرها ..!
ابو محمد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لماذا تم رفض القانون في العراق اليس فيه شيعة ؟! ...
الموضوع :
البرلمان الكويتي يقر بالأغلبية قانون الأحوال الشخصية الجعفري
امنه : السلام عليك يامولاي يااباعبدالله السلام عليك يامولاي ابراهيم المجاب اسئلكم بحقكم عندالله وبالشان الذي لديكم عنده ..ان ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
فيسبوك