الصفحة الإسلامية

8ذي الحجة: خروج الإمام الحسين من مكة إلى كربلاء الإمام الحسين (ع) يعلن عن ثورته الخالده

7678 08:45:37 2015-09-22

قال الإمام الحسين (ع) قبل خروجه من مكة: كأنّي بأوصالي تقطِّعُها عسلان الفلوات بين النّواوِيسِ وكَربلاء، فيملأنّ منّي أكراشاً جوفاً، وأجربة سغباً لا مَحيصَ عن يومٍ خُطّ بالقلم.

 قال الإمام الحسين (ع) في خطبته (ع) ليلة خروجه من مكة : «الحَمدُ للهِ، ومَا شاءَ الله، ولا قُوّة إلّا بالله، وصلّى الله على رسوله، خُطّ المَوتُ على وِلدِ آدم مخطّ القِلادَة على جِيدِ الفَتاة، وما أولَهَني إلى أسلافي اشتياقَ يَعقُوبَ إلى يوسف، وخيّر لي مَصرعٌ أنا لاقيه، كأنّي بأوصالي تقطِّعُها عسلان الفلوات بين النّواوِيسِ وكَربلاء، فيملأنّ منّي أكراشاً جوفاً، وأجربة سغباً لا مَحيصَ عن يومٍ خُطّ بالقلم، رِضا الله رِضَانا أهل البيت، نصبر على بلائه، ويوفِّينا أجور الصابرين، لن تشذّ عن رسول الله لَحمته، بل هي مجموعة له في حظيرة القدس، تقرُّ بهم عَينه، وينجزُ بهمْ وَعدَه. من كان باذلاً فِينَا مهجتَه، وموطِّناً على لِقَاء الله نفسه، فلْيَرْحَل مَعَنا، فإنِّي راحلٌ مُصبِحاً إن شاء الله».معترضو الخروج: عبد الله بن الزبير، عبد الله بن عمر، عمر بن عبد الرحمن المخزومي، عبد الله بن عباس، محمد بن الحنفية.

أهداف الإمام:  

إصلاح الأمة، كما أشار في بداية خروجه من المدينة: إنِّي لم أخرج أشِراً ولا بَطِراً ، ولا مُفسِداً ولا ظَالِماً ، وإنَّما خرجتُ لطلب الإصلاح في أمَّة جَدِّي(ص)،أريدُ أنْ آمُرَ بالمعروفِ وأنْهَى عنِ المنكر ، وأسيرُ بِسيرَةِ جَدِّي ، وأبي علي بن أبي طَالِب.  حفظ حرمة الكعبة حتى لا يُقتل غدراً على يد أجلاف بني أمية.

 
منازل الركب الحسيني وأهم أحداثها: التنعيم، الصفاح، وادي العقيق، غمرة، أم خرمان، سلح، أفيعية، العمق، سليلية، مغيثة ماوان، النفرة، الحاجز ، سميراء، أجفر ، الخزيمية، زرود: التحق به زهير بن القين وصول خبر مقتل مسلم بن عقيل وهاني بن عروة، الثعلبية، بطان، الشقوق، زبالة: علم فيها بشهادة قيس بن مسهر، والتحاق جماعة منهم نافع بن هلال بركب الإمام ، بطن عقبة ، العمية، واقصة، شراف، بركة أبي مسلك، جبل ذي حُسَم: التقى فيه مع الحر بن يزيد الرياحي، البيضة، المسيجد، الحمام، المغيثة، أم القرون، العذيب، قصر بني مقاتل، القطقطانة، كربلاء، وادي الطف: نزله في الثاني من المحرم سنة 61 هجرية.

رسل الإمام قبل نزوله في العراق:

قيس بن مسهّر الصيداوي: أرسله إلى الكوفة قبل ان يعلم بقتل مسلم، اعترضه الحصين بن نمير التميمي فی القادسية، فحمله إلى ابن زياد، وقتله ابن زياد في الكوفة. عبد الله بن يقطر: وهو أخ الإمام من الرضاعة أرسله إلى الكوفة. اعترضه الحصين بن نمير التميمي فسيره من القادسية إلى ابن زياد، فرماه ابن زياد من أعلى القصر بعد أن صعد عبد الله المنبر وأخبر الناس بقدوم الإمام ولعن ابن زياد وأباه. سليمان مولى للإمام يكنى أبا رزين: أرسله إلى جماعة من أشراف البصرة ورؤساء الأخماس ـ أي قبائل: العالية، بكر بن وائل، تميم، عبد القيس والأزد ـ  فصلبه عبيد الله بعد أن وشاه المنذر بن جارود.

 ...........

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
عماد حبار
2019-09-14
بارك الله فيكم
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 75.53
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
عراقي : الف شكر وتقدير على نشركم هذه الحقائق اتمنى من جميع الشباب قراءة هذه الاخبار لكي يكون عندهم ...
الموضوع :
هكذا يحتالون بإعلامهم .. لنكن أكثر حذراً
مها وليد : ياالله، بسم الله، كنت مع المشاركات تجربة جميلة 🕊️ اول مشاركة سلمت ورقه كتابة الخطبة ودرجتي 94 ...
الموضوع :
إعلان أسماء الفائزات في المسابقة الدولية الخاصة بحفظ خطبة السيدة زينب(ع)
سعد حامد : كيف ممكن ان نتواصل مع هذه المختبرات اريد عنوان بريدي لو سمحتم ...
الموضوع :
أمانة بغداد تفتتح اربعة مختبرات جديدة لفحص مياه الشرب
حسنين علي حسين : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته م/ تظلم ارجوا التفضل بالنظر الى حالتي ، في يوم السبت المصادف ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
فاطمة علي محمد : الابتزاز واحد اخذ صوري الخاصة يهدد بي ايريد مني فلوس 300 اني اريد ايمحسن صوري ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
حذيفة عباس فرحان : الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان الله يرحمك يا ابوي من ...
الموضوع :
اغتيال مرشح عن كتلة الإصلاح والتنمية في ديالى
علي : مقال رائع . ان الوهابيه والدواعش ينتهزون الفرص لابعاد الناس عن التشيع .بل ويعمدون ولو بالكذب الى ...
الموضوع :
عاشوراء: موسم لاختطاف التشيع
مازن عبد الغني محمد مهدي : بارك الله فيك على الموضوع ولكن هل هناك حاجة فعلية للصورة اخوك فى العقيدة والدين والخلق ...
الموضوع :
اكتشاف سر جديد من أسرار كربلاء..!  
مقداد : السؤال الا تعلم الحكومات المتعاقبه بما يحاك لها من إستعمال اسلحة دمار سامل بواسطة الكيميتريل وما هو ...
الموضوع :
مشروع هارب ... والحرب الخفية على العراق
محمد سعيد : الى الست كاتبة المقال لايهمك هذا المعتوه وأمثاله من سقط المتاع من لاعقي صحون أسيادهم وولاءهم مثل ...
الموضوع :
الى / الدكتور حميد عبد الله..تخاذل؟!
فيسبوك