الصفحة الإسلامية

الرد على الفتوى بالالحاد واستهداف المرجعية


مما لاشك فيه ان فتوى الجهاد الكفائي لم ولن تكن في حسابات الاطراف التي تامرت على العراق بمساعدة داعش لاحتلالها ثلاث محافظات عراقية ، وبعد ان صرح احد المسؤولين الامريكين ان تحرير المدن العراقية يستغرق عشر سنوات على اقل تقدير ولكن بفتوى السيد جاء التحرير خلال ثلاث سنوات وبانتصارات باهرة ومسالة تشكيل التحالف الدولي هو الرد على تشكيل الحشد الشعبي ولان هذا التحالف ينتهي بانتهاء داعش فكروا بتاسيس الحرس الوطني ومن ثم التحالف السني بقيادة السعودية ليوازن كفة الحشد الشعبي ، وكل هذه الخطوات باءت بالفشل . 

هذا من جانب ومن جانب اخر هو قوة الفتوى والتي تاتي من خلال عمق الايمان بالله عز وجل والالتزام بتقليد المرجع ، وكذلك قوة مكانة المرجع نفسه لهذا نرى ان هذه الامور الثلاثة تزامنت مع بعضها لتظهر الى العلن في الوسط العراقي . 

للاسف الشديد هنالك شريحة من الشباب بدات تروج لفكرة الالحاد حتى انني كنت في لقاء مع شخصية رفيعة في لبنان ذكر لي بان اكثر المناطق انتشر فيها الالحاد هي الكوفة لاسيما جامعتها ، وهذا عينه ما حصل في المدن المقدسة عندما تفشى الفكر الشيوعي في العراق بداية الستينات. 

الامر الاخر بدات تظهر افكار تتحدث عن استقلالية الاعتقاد وعدم التقليد بل حاولوا تشويه التقليد من خلال كيفية التقليد وليس اصل التقليد لان التقليد امر فطري دائما الجاهل يلجا للمتعلم لكي يتعلم وحسب نوعية الحاجة للمعلومة ولكنهم طعنوا في كيفية التقليد وهذا بعينه ما حدث ايام علي شريعتي عندما انتقد المزيفين من رجال الدين وكانت غايته كيفية التقليد الا ان عباراته كانت قاسية على اصل التقليد . 

والامر الثالث المهم هو المرجع نفسه فوجدوا ان قوة الفتوى لا يمكن ان يكبح جماح قوتها عندما تصدر من مرجع متمكن مثل السيد السيستاني والتي لا تحتاج الى اجتماعات ومشاورات كتلك التي يعقدها مجلس الامن او حكومات دول او خلف الناتو وما شابه ليقرر استخدام القوة وفق دراسة القوة التي سيتم استخدامها بل ان الفتوى جاءت لتستنهض الايمان الحقيقي بالله عز وجل وبالمقدسات ومن ضمنها الوطن فجاءت النتائج رائعة . 

عندما تقلق امريكا ومن معها من أية دولة في العالم تتجسس على قوتها العسكرية وخططها السياسية وتعاملاتها الاقتصادية ودس الجواسيس بين الشعب ، وتزوير انتخابات وحياكة انقلابات ، ولكن السيد السيستاني كيف يتجسسون عليه ؟ كيف يعلمون عمق ايمانه برسالة السماء ؟ كيف يفكر لمواجهة الخطر ؟ ماهي القوة المستعدة لتنفيذ اوامره ؟ متى تجري انتخابات حتى يزورونها ؟ من هو النائب حتى يشترون ذمته ؟ كل هذا لا ينفع مع المرجعية المسددة الهيا . 

قصة : بعث ابو جعفر الدوانيقي جواسيسه الى المدينة لقتل من يوصي اليه الامام جعفر الصادق عليه السلام بعد ان اغتاله بالسم، فعاد جاسوسه خائبا اليه لان الامام عليه السلام اوصى الى اربعة احدهم ابا جعفر الدوانيقي 

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 74.52
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
مهيمن سامي العيبي : السلام عليكم كنت سابقن في لواء علي اكبر تحت قيادة لواء عبد الكريم الحسناوي في بيجي معارك ...
الموضوع :
تشكيل لواء علي الأكبر والبطولات التي سطرها ضد كيان “داعش” التكفيري
جاسب علي : وهناك سفارات تحوي على عدد من ازلام السابقين واتباع صدام كانوا يخدمون في المخابرات مثل المخضرم علي ...
الموضوع :
طلب برلماني بغلق السفارات والبعثات للدول التي ليس لديها تمثيل دبلوماسي في العراق
قاسم محمد : المحافظات المسموح بها التظاهر والتخريب هي محافظات الوسط والجنوب اما غيرذلك فغير مسموح به ذلك قرار السفارة ...
الموضوع :
كيف أتفق متظاهرون على إقالة 9 محافظين من بغداد الى البصرة؟!  
قاسم محمد : الى السيد الكاتب المحترم مصطفى الكاظمي ليس من اهالي الكاظمية هو بالاصل من الناصرية مع احترامنا لكل ...
الموضوع :
إصبع على الجرح ـ ماذا يحصل ايها الكاظمي ..  
زيد مغير : استاذي الكريم مع اجمل تحياتي اليك وانا اقرأ مقالك الرائع مررت بالقائمة العراقية واتذكر موقف اياد علاوي ...
الموضوع :
عبيد صدام حقراء وأراذل القسمين الاول والثاني  
ضياء عبد الرضا طاهر : هذه المفاوضات هي لتثبيت العدوا الامريكي وحلفائه وهي نوع من انواع الخداع الذي يمارسه هذا العدوا المجرم ...
الموضوع :
المفاوضات الامريكية العراقية ملاحظات وحقائق  
عبدالله : خوش مقال👏 ...
الموضوع :
إغتيال الذاكرة الشيعية ..في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,بارك الله فيك سيدنا المحترم ,,عن رسول الله صلوات الله عليه واله ...
الموضوع :
الشاهد الشهيد
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم نسألك ونتوسل اليك بحق الرسول ابو القاسم محمد والله الاطهار المطهرين ان تصلي على محمد وال ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني يوجه رسالة الى العراقيين بعد تزايد اعداد المصابين بكورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,اللهم صل وسلم على الرسول الاعظم ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
فتح جديد لايران!!  هسه ينجلط المضغوطين  
فيسبوك