الصفحة الإسلامية

روايات دخيلة على حياة زينب عليها السلام


 

ناخذ هذا النص المقطوع من اصل رواية محل شك احداثها ولكن الغاية من الاستدلال بهذا النص اثبات الوضع في الحديث ، نص المقطع " فاشتد غم فاطمة عليها السلام من ذلك ، وبقيت متفكرة هي حتى أمست وجاء الليل حملت الحسن على عاتقها الايمن والحسين على عاتقها الايسر وأخذت بيد ام كلثوم اليسرى بيدها اليمنى ثم تحولت إلى حجرة أبيها (بحار الانوار 43/202)" 

تعقيبنا : هو معلوم لدى رجال الحديث ان الروايات في بحار الانوار بحاجة الى تمحيص وتثبت ولكن الشيخ العلامة جعفر النقدي قدس سره اثار فينا التساؤل خيث انه اكد على ان فاطمة عليها السلام اخذت بيد ام كلثوم اليسرى بيدها اليمنى ، يعني انها تسير ، ليستدل على عمر زينب عليها السلام فان كانت ام كلثوم هي زينب فهذا يعني انها فهذا دليل عل انها كانت كبيرة واذا كانت اختها فذاك دليل على ان امها عليها السلام تركت زينب لتنوب عنها في الشؤون المنزلية(زينب الكبرى للشيخ جعفر النقدي ص/17 ). 

واعتقد الشيخ لم يشا الجرح بالرواية وذلك ان كانت ام كلثوم هي زينب ام لم تكن فالسؤال المطروح هنا ان الحسن والحسين عليهما السلام اكبر من زينب فاذا كان عمر زينب اربع او خمس سنوات فهذا يعني ان عمر الحسنين ثمان او تسع سنوات فكيف تحملهما الزهراء عليها السلام على عاتقيها وتاخذ ام كلثوم بيدها وهي تسير ؟ 

رواية اخرى 

عقل العباس و زينب 

كان الإمام أمير المؤمنين (عليه السلام) جالساً يوماً في بيته، وقد جلس إلى جانبيه طِفلان صغيران: العباس، وزينب. 

قال علي ٌّ(عليه السلام) للعباس: قُلْ: واحد. 

- واحد. 

- قُلْ: اثنان 

- أستحيي أنْ أقول باللسان الذي قُلت به: واحد، أنْ أقول اثنان! 

فقبَّل عليٌّ (عليه السلام) عينيه ثمَّ التفت إلى زينب، وكانت على يساره فقالت: يا أبتا، أتُحبُّنا؟ 

- نعم يا بُنيَّتي، أولادُنا أكبادُنا!. 

- يا أبتاه، حُبَّان لا يجتمعان في قلب المؤمن: حُبُّ الله، وحُبُّ الأولاد، وإنْ كان لا بُدَّ، فالشَّفقة لنا والحُبُّ لله خالصاً. 

فازداد عليٌّ (عليه السلام) بهما حُبَّاً. 

إنَّ تقبيل الإمام (عليه السلام) عيني طفله الصغير، على صراحته واستقامته، وازدياد حُبِّه له ولأُخته الصغيرة، مُكافأة جميلة لهما؛ على ما صدر منهما. وفي الواقع فإنَّ بيت عليٍّ (عليه السلام) كان طافحاً بالتوحيد والإيمان، مليئاً بالحُبِّ الإلهيِّ والفَناء في ذاته ولذلك؛ فإنَّ الأطفال قد تلقُّوا تربيةً سليمة، وطفحت قلوبهم كأبيهم بحُبِّ الله وتوحيده (القَصص التربويَّة عند الشيخ محمَّد تقي فلسفي، للطيف الراشدي، دار الكتاب الاسلامي، الطبعة الاولى 2004 م ). 

تعقيبنا على ذلك ان زينب ولدت سنة 5 او 6 للهجرة وحتى الصغرى ولدت 8 او 9 والعباس عليه السلام ولد سنة 26 للهجرة فكيف يكونان صغيران ؟ ففي الوقت الذي ولد العباس كانت زينب سلام الله عليها امراة متزوجة ولها اطفال اكبر من العباس عليه السلام 

( المصدر كتابنا المخطوط راقدون عند الحوراء زينب عليها السلام) 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 74.68
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
مهيمن سامي العيبي : السلام عليكم كنت سابقن في لواء علي اكبر تحت قيادة لواء عبد الكريم الحسناوي في بيجي معارك ...
الموضوع :
تشكيل لواء علي الأكبر والبطولات التي سطرها ضد كيان “داعش” التكفيري
جاسب علي : وهناك سفارات تحوي على عدد من ازلام السابقين واتباع صدام كانوا يخدمون في المخابرات مثل المخضرم علي ...
الموضوع :
طلب برلماني بغلق السفارات والبعثات للدول التي ليس لديها تمثيل دبلوماسي في العراق
قاسم محمد : المحافظات المسموح بها التظاهر والتخريب هي محافظات الوسط والجنوب اما غيرذلك فغير مسموح به ذلك قرار السفارة ...
الموضوع :
كيف أتفق متظاهرون على إقالة 9 محافظين من بغداد الى البصرة؟!  
قاسم محمد : الى السيد الكاتب المحترم مصطفى الكاظمي ليس من اهالي الكاظمية هو بالاصل من الناصرية مع احترامنا لكل ...
الموضوع :
إصبع على الجرح ـ ماذا يحصل ايها الكاظمي ..  
زيد مغير : استاذي الكريم مع اجمل تحياتي اليك وانا اقرأ مقالك الرائع مررت بالقائمة العراقية واتذكر موقف اياد علاوي ...
الموضوع :
عبيد صدام حقراء وأراذل القسمين الاول والثاني  
ضياء عبد الرضا طاهر : هذه المفاوضات هي لتثبيت العدوا الامريكي وحلفائه وهي نوع من انواع الخداع الذي يمارسه هذا العدوا المجرم ...
الموضوع :
المفاوضات الامريكية العراقية ملاحظات وحقائق  
عبدالله : خوش مقال👏 ...
الموضوع :
إغتيال الذاكرة الشيعية ..في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,بارك الله فيك سيدنا المحترم ,,عن رسول الله صلوات الله عليه واله ...
الموضوع :
الشاهد الشهيد
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم نسألك ونتوسل اليك بحق الرسول ابو القاسم محمد والله الاطهار المطهرين ان تصلي على محمد وال ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني يوجه رسالة الى العراقيين بعد تزايد اعداد المصابين بكورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,اللهم صل وسلم على الرسول الاعظم ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
فتح جديد لايران!!  هسه ينجلط المضغوطين  
فيسبوك