الصفحة الإسلامية

الإمام الحسين عليه السلام في ظلال السُنّة  الطائفة الثالثة في فضل الإمام الحسين عليه السلام _{ النهضة الحُسينية دراسةٌ وتحليل}

499 2019-08-02

حيدر الطائي

 

تواترت الأخبار التي أُثرت عن النبي ص. في فضل ريحانته الإمام الحسين عليه السلام وهي تُحدد معالم شخصيته كما تحمل جانبًا كبيرًا من إهتمام الرسول ص. به وفيما يلي بعضٌ منها:

الاول: روى جابر بن عبد الله قال. قال رسول الله ص. ( من أراد أن ينظر إلى سيد شباب أهل الجنة فلينظُر إلى

 الحُسين بن علي١)

الثاني: قال رسول الله ص. ( حُسينٌ مني وأنا من حُسينٍ

 أحبَ اللهُ من أحبَ حُسينًا. حُسينٌ سِبطٌ من الأسباط٢)

_

ودلل النبي ص. بهذا الحديث الشريف على مدى الصلة العميقة التي بينهُ وبينَ وليده. وأكبر الظن إنه لم يعنِ بقوله

" حسين مني" الرابطة النسبية التي بينه وبينه. وإنما عنى أمرًا آخر هو أدق وأعمق. فالحسين منه لأنه يحمل روحه وهديه. ويحملُ اتجاهاته العظيمة الهادفة إلى إصلاح الإنسان ورفع مستواه وتطوير وسائل حياته على أساس الإيمان بالله الذي يحملُ جميعَ مفاهيم الخير والسلام في الأرض.  كما عنى عنه بقوله " وأنا من حسين" لمايبذلهُ السبط العظيم من التضحية والفداء في سبيل الدين. وماتؤديه تضحيته من الفعاليات الهائلة في تجديد رسالة الإسلام. وجعلها نابضة بالحياة على مر الأجيال الصاعدة. فكان النبي.ص. بذلك حقًا من الحسين ع. فهو المجدد لدينه. والمنقذ له من شر تلك الطغمة الحاكمة التي جهدت على محو الإسلام من خريطة هذا الكون. وإعادة مفاهيم الجاهلية وخرافاتها على مسرح الحياة. وقد نسف الإمام الحسين بنهضته أحلام الامويين وإعادة للإسلام نضامه وحياته. ورفع رايته عاليةً خفاقة في جميع الأجيال.

__

الثالث: روى عبد الله بن شداد عن أبيه قال. سجد رسول الله

سجدة اطالها حتى ظننا أنه حدث امرٌ أو أنه يوحى إليه. فسألناهُ عن ذلك فقال( كل ذلكَ لم يكن. ولكن ابني ارتحلني فكرهتُ أن اُعجِلَهُ حتى يقضي حاجتهُ٣)

_

هذه بعض الأخبار المختصرة التي أثرت عن النبي ص. في ريحانته وهي أوسمة شرف ومجدٌ قلدهُ بها إشعارًا منه بأن ظله وحقيقتهُ ستُمثل في هذا الطفل. وسيكون صورةٌ فذّةً لإنسانيته العُليا وأسراره العظمى.

__

مصادر البحث

١. الأنساب للسمعاني ج٣ص٤٧٦ وسير أعلام النبلاء ج٣ص٢٨٢و٢٨٣.

٢. مسند أحمد بن حنبل ج٥ ص١٨٢والحديث ١٧١١١/ والمستدرك على الصحيحين ج٣ص١٧٧ وأسد الغابة ج٤ص٧٤٩و٧٥٠.

 

٣. مجمع الزوائد ج٩ص٢.١ وذخائر العقبى ص١٤٣.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
آخر الاضافات
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.69
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك