الصفحة الإسلامية

ميثم التمار؛ شَهِيدُ الولاءِ العَلَويّ..


إيمان صاحب

 

منذٌ اليوم الأول الذي جمع بين المرأة الأسديّة، وأمير العدل والإنسانية، تعلق قلب ميثم الأعجمي بحبّ فارس الحجاز الأبيّ، ولم يقف هذا الحبّ عند نيل الحرية، التي منحها إياه الإمام عليّ - عليه السلام - حيثُ اشتراه ثم أعتقه، بل راح يرتقي سُلّم القرب المعنوي ليجعلهُ مّن حواريي الوَصيّ، وممّن اختُصَّ بعلمِ المنايا والبلايا.

هذه المنزلةُ  لا يحصل عليها أحد إلاّ مّن امتحن الله – عز وجل - قلبه بالإيمان، وأخلُصّ بطاعته لمولاه، فكان يتبعه اتّباع الفَصيلُ لأمّه.

من المعلوم أنّ الإمام (عليه السلام ) لا يصحب أحداً في خلواته ومناجاته،وهذا إن دلّ على شيء إنّما يدلُّ على مدى أهتمام الإمام بميثم لتقواه ونقاء رُوحه، ولكنّ هذه الصحبة لم تَدُم طويلاَ بحكم القدر الذي فجع قلب ميثم بشهادةِ حيدر (عليه السلام ) فبرحيله رحل  كلّ شيء إلا الذكريات الجميلة التي قضاها معه في سوقِ الكوفة، حينما كان يجلس في دّكان التمر ويتحدّث إليه وهو يسمع!

 حتّى إنّه ذات يوم عُرت لميثم حاجة فاستأذن الإمام لقضائها وغادر الدُّكان، وظل الإمام (عليه السلام )  في الدّكان يبيع التمر، وفي هذه الأثناء جاء رجلٌ وأشترى تمراً بأربعة دراهم ومضى، وإذا بالإمام يقابله بابتسامة قائلاً: سيعود صاحب الدّراهم، وأيضاً يعجب ميثم مرّة أخرى من قول: الإمام (عليه السلام )، وبعد ساعة جاء صاحب الدّراهم وقال بانزعاج : لا أريدُ هذا التمر إنّه مرّ كالحنظل، فقال الإمام- عليه السلام- ،كما تكون دراهمك مزيّفة، فأخذ الرجل دراهمه وابتعدم سرعاً ولم يتكلّم كلمةٌواحدة(١)!

كما أنّ ألأحاديث التي سمعها وحفظها عن أمير المؤمنين -عليه السلام- لم تغادر مسامعه حتى آخر لحظات حياته، ولعلّ ما كان يشغله عن ألم الفراق ويهوّن عليه وحشة الغياب كثرة تردّده على النخلة التي أخبره الإمام-عليه السلام-أنّه سُيصلب على جذعها، فكان يصلّي عندها ركعتين ويخاطبها قائلاً: (أنبتك الله من أجلي وغذّاني من أجلك)_(٢)!

ولم ينقطع ميثم عن زيارة النخلة إلى أن تمّ أعتقاله حين عودته من العمرة، في حملة أعتقالات شنّها ابن زياد اللعين ضدّ شيعة أمير المؤمنين -عليه السلام- فأودعه السجن مع المختار وأصحابه.,

 وبينما هو في ظلمة الزنزانة وصلت أنباء مذبحة كربلاء إلى مسامع السجناء، فضجّوا بالعويل والبكاء، حزناً لهذه الفاجعة الأليمة، ولم تمضِ مدةٌ طويلةٌ حتّى انتفض ميثم للولاءِ العَلَوي، رافضاً البراءة مع علمه بما ينالهُ  من صلب وتقطيع أعضاء، فما كان منه إلاّ أن أتخذ جذع النخلة منبراً لنشر فضائل الإمام عليّ -عليه السلام- وذكر مخازي أميّة، حتّى لا تتغيرّ النّاس وتنقلب ضدّ الحكومة الأموية٠ قطعوا لسانه، ثم طعنه رجل بخاصرته، فكبرّ ميثم ومع تلك التكبيرة خرجت روحهُ نحو السماء، لتكون مع عليّ-عليه السلام- وفي درجته كما أخبره عن ذلك ،أمّا الجسد المضرّج بالدماء فقد بقي مصلوباً لم يوارَ الثرى، وكأنّه بذلك يواسي جسد الإمام الحسين -عليه السلام بكربلاء .

____________

(١)_مناقب آل أبي طالب:ج١ص.٣٢٩-

(٢)-الإرشاد ج١،ص٣٢٣-

..............

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 75.53
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
عراقي : الف شكر وتقدير على نشركم هذه الحقائق اتمنى من جميع الشباب قراءة هذه الاخبار لكي يكون عندهم ...
الموضوع :
هكذا يحتالون بإعلامهم .. لنكن أكثر حذراً
مها وليد : ياالله، بسم الله، كنت مع المشاركات تجربة جميلة 🕊️ اول مشاركة سلمت ورقه كتابة الخطبة ودرجتي 94 ...
الموضوع :
إعلان أسماء الفائزات في المسابقة الدولية الخاصة بحفظ خطبة السيدة زينب(ع)
سعد حامد : كيف ممكن ان نتواصل مع هذه المختبرات اريد عنوان بريدي لو سمحتم ...
الموضوع :
أمانة بغداد تفتتح اربعة مختبرات جديدة لفحص مياه الشرب
حسنين علي حسين : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته م/ تظلم ارجوا التفضل بالنظر الى حالتي ، في يوم السبت المصادف ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
فاطمة علي محمد : الابتزاز واحد اخذ صوري الخاصة يهدد بي ايريد مني فلوس 300 اني اريد ايمحسن صوري ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
حذيفة عباس فرحان : الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان الله يرحمك يا ابوي من ...
الموضوع :
اغتيال مرشح عن كتلة الإصلاح والتنمية في ديالى
علي : مقال رائع . ان الوهابيه والدواعش ينتهزون الفرص لابعاد الناس عن التشيع .بل ويعمدون ولو بالكذب الى ...
الموضوع :
عاشوراء: موسم لاختطاف التشيع
مازن عبد الغني محمد مهدي : بارك الله فيك على الموضوع ولكن هل هناك حاجة فعلية للصورة اخوك فى العقيدة والدين والخلق ...
الموضوع :
اكتشاف سر جديد من أسرار كربلاء..!  
مقداد : السؤال الا تعلم الحكومات المتعاقبه بما يحاك لها من إستعمال اسلحة دمار سامل بواسطة الكيميتريل وما هو ...
الموضوع :
مشروع هارب ... والحرب الخفية على العراق
محمد سعيد : الى الست كاتبة المقال لايهمك هذا المعتوه وأمثاله من سقط المتاع من لاعقي صحون أسيادهم وولاءهم مثل ...
الموضوع :
الى / الدكتور حميد عبد الله..تخاذل؟!
فيسبوك