الصفحة الإسلامية

الشيخ جلال الدين الصغير يعزي بوفاة اية الله العظمى السيد جعفر مرتضى العاملي

1228 2019-10-27

عزى امام جامع براثا الشيخ جلال الدين الصغير بوفاة اية الله العظمى المحقق السيد جعفر مرتضى العاملي الذي وافته المنية اليوم . 

واصدر سماحته بيانا يعزي فيه بوفاة هذا العالم الرباني وفيما يلي نص البيان : 

قال النبي الأعظم صلوات الله عليه وآله : ما قبض الله عالماً، إلا كان ثغرة في الإسلام لا تسد.           

وقال الإمام الصادق عليه السلام :إذا مات العالم ثلم في الإسلام ثلمة، لا يسدها شيء إلى يوم القيامة.

ارفع احر آيات العزاء لمقام مولانا صاحب العصر والزمان عجّل الله تعالى فرجه الشريف والمراجع العظام والحوزات العلمية ومحبي فاطمة الزهراء عليها السلام والمخلصين لها وعلى وجه الخصوص السادة ال مرتضى الكرام بمناسبة رحيل العالم الرباني ناصر الزهراء والكاشف عن ظلامتها العلامة المحقق الجليل آية الله السيد جعفر مرتضى العاملي قدس سره الذي توفاه الله في هذه الليلة في بيروت 

واني في الوقت الذي ابتهل الى الله العلي القدير ان يتغمده برحمته الواسعة وان يجعل وفادته في هذه الليلة العظيمة على جده الاعظم وجدته الكبرى وفادة المكرمين تسعد بها نفسه وتطيب بها رمسه وتقدي بها سره وتؤمن بها وحشته.

أعاهد السيد الفقيد الكبير رضوان الله عليه بما مضينا من رفاقة في درب حماية العقيدة وتحصينها والذب عنها ان نمضي على نفس الطريق الذي التقينا فيه وعملنا من اجله ضد خطوط الانحراف ودعاة الضلال تحت ظل المرجعية الهادية، وستظل مأساة الزهراء عليها السلام وخلفياتها منبرا للوعي وصرحا لتلمس الهدى وانتهاج طريق الحق على سيرة الائمة الهادين صلوات الله عليهم.

واسال الله ان يعظم الاجر ويحسن العزاء لاحبابه وخاصته لاسيما سماحة العلامة الحجة السيد مرتضى مرتضى وأولاد الفقيد الكبير خاصة السادة عبد الله ومحمد وعلي وبقية ذويه ومتعلقيه، ولا اخفي اني أغبطه على حسن عاقبته فمن قدم للزهراء عليها السلام ما قدمه الراحل الفقيد حري بان يغبط، ومن قدم لاخرته ما قدمه جدير بان يرى في وفاته كرامة ورفعة وراحة من عناء هذه الدنيا والامها ومعاناتها، رزقنا الله ما رزقه وجعل عواقبنا كعاقبته، رضوان الله عليك يا ابا عبد الله وهنيئا لك عظيم منزلتك وكريم مقامك، وانا لله وانا اليه راجعون ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.

جلال الدين الصغير

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1369.86
الجنيه المصري 74.52
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
مهيمن سامي العيبي : السلام عليكم كنت سابقن في لواء علي اكبر تحت قيادة لواء عبد الكريم الحسناوي في بيجي معارك ...
الموضوع :
تشكيل لواء علي الأكبر والبطولات التي سطرها ضد كيان “داعش” التكفيري
جاسب علي : وهناك سفارات تحوي على عدد من ازلام السابقين واتباع صدام كانوا يخدمون في المخابرات مثل المخضرم علي ...
الموضوع :
طلب برلماني بغلق السفارات والبعثات للدول التي ليس لديها تمثيل دبلوماسي في العراق
قاسم محمد : المحافظات المسموح بها التظاهر والتخريب هي محافظات الوسط والجنوب اما غيرذلك فغير مسموح به ذلك قرار السفارة ...
الموضوع :
كيف أتفق متظاهرون على إقالة 9 محافظين من بغداد الى البصرة؟!  
قاسم محمد : الى السيد الكاتب المحترم مصطفى الكاظمي ليس من اهالي الكاظمية هو بالاصل من الناصرية مع احترامنا لكل ...
الموضوع :
إصبع على الجرح ـ ماذا يحصل ايها الكاظمي ..  
زيد مغير : استاذي الكريم مع اجمل تحياتي اليك وانا اقرأ مقالك الرائع مررت بالقائمة العراقية واتذكر موقف اياد علاوي ...
الموضوع :
عبيد صدام حقراء وأراذل القسمين الاول والثاني  
ضياء عبد الرضا طاهر : هذه المفاوضات هي لتثبيت العدوا الامريكي وحلفائه وهي نوع من انواع الخداع الذي يمارسه هذا العدوا المجرم ...
الموضوع :
المفاوضات الامريكية العراقية ملاحظات وحقائق  
عبدالله : خوش مقال👏 ...
الموضوع :
إغتيال الذاكرة الشيعية ..في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,بارك الله فيك سيدنا المحترم ,,عن رسول الله صلوات الله عليه واله ...
الموضوع :
الشاهد الشهيد
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم نسألك ونتوسل اليك بحق الرسول ابو القاسم محمد والله الاطهار المطهرين ان تصلي على محمد وال ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني يوجه رسالة الى العراقيين بعد تزايد اعداد المصابين بكورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,اللهم صل وسلم على الرسول الاعظم ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
فتح جديد لايران!!  هسه ينجلط المضغوطين  
فيسبوك