الصفحة الإسلامية

فاطمة الزهراء (ع) ،،،،في ذكراها  


السيد محمد الطالقاني

 

السيدة فاطمة الزهراء عليها السلام هي تلك المدرسة المتكاملة الشاملة لكل ابعاد الحياة حتى اصبحت قدوة للرجال والنساء , فهي المراة المجاهدة والمهاجرة التي تحملت المصاعب والالام في سبيل اسناد الرسالة والامامة ونشر الدعوة الالهية وارساء قواعد الاسلام الصحيح ولولاها لما اصبح للنبوة امتدادا وديمومة ,فكانت نسخة مطابقة لصبر الانبياء والاولياء من اجل دين الله وتقديم ما تستحق له مبادئ الإسلام من نفس كبيرة وصبر على الشدائد نصرا للإسلام.

لقد ملات السيدة الزهراء (ع) الفراغ الذي حصل بوفاة السيد خديجة الكبرى (ع) فشاركت رسول الله (ص) في كل مواقفه ومحنه حتى سماها ام ابيها , فكان دورها هو الدفاع عن ولاية أهل البيت عليهم‌ السلام وإثبات أحقيّتهم في قيادة الاُمّة بعد الرسول (ص) والتعريف بالنظام الإسلامي في شخص الامام علي (ع) والتاكيد على ان  ابعاده سيلحق بالامة خسارة لا يمكن تصورها حتى قالت للقوم : لو بقيت الإمامة في مهدها لاقتطفوا ثمارها.

لقد اكدت فاطمة الزهراء (ع)  على ان الانحراف الأول الذي جصل كان هدفه هو  انتزاع مقام خلافة الرسالة ومنصب الإمامة من مستحقها الشرعي، ومحاولة إيجاد نظام بديل للجعل الإلهي ضد علي بن أبي طالب (ع) واعتبرت عليها الاسلام هذا الانحراف هو الاصل لكل  الانحرافات اللاحقة. 

كما اثبتت فاطمة الزهراء (ع) ان  حادثة انتزاع الخلافة والإمامة من مستحقها كانت كارثة مدمرة قد  امتحن الله بها المسلمين امتحاناً عسيراً.وان هذا الانحراف الخطير هو الذي فتح  أبواب الطمع والتهالك على السلطة وكان بداية المعاناة لأهل بيت النبوة وأئمة الهدى (ع)  ,مما جعل  من السيدة الزهراء (ع)   ان تعلن  المعارضة والرفض للانحراف القائم واصبح  بيتها مقرا ومركزا من مراكز المعارضة،.الامر الذي ادى الى ان يتمادى طاغية عصرها  على ذلك الدار والهجوم عليه حتى اُسقط جنينها واُنبت المسمار في صدرها، وكسر جنبها، وسوّد وجهها ، وبقيت الآثار إلى يوم شهادتها.

لقد  مارست السيدة الزهراء عليها السلام  الجهاد ايام الحصار الذي فرضه المشركون على رسول الله (ص) واهل بيته حيث تحملت سلام الله عليها ذلك الحصار بمعاناته وجوعه وعذابه فكانت كالجبل امام النساء والاطفال معتبرة ذلك في عيين الله .

كما كانت سيرة واخلاق السيدة الزهراء عليها السلام دروسا كاملة  في التبليغ الاسلامي حيث كانت مثالا للحياة الزوجية وحسن البعل في كل وجودها الحياتي ,وتميزت ايضا  بالزهد والكرم والإيثار والصبر ونحوها من مظاهر الخلق السامي الرفيع.كما كانت هي العابدة المخلصة لله تعالى التي تقوم في محرابها فلم تزل راكعة حتى يصبح عليها الصباح.  

حتى حزن فاطمة الزهراء (ع)  وبكاءها ومرضها وصبرها كان درسا تبليغيا لنا حيث كان الهدف من ذلك هو ابقاء كلمة الله العليا التي خافت ان تختفي من قبل التيار الجديد الذي تربع على منبر الخلافة , الامر الذي دعا السيدة الزهراء (ع) ان تعلن عن سخطها وجهادها عن طريق البكاء فكانت تبكي بأسلوب ترسل من خلاله رسائل نعبر على إنها غير راضية على الأمة التي ضيعت رسالة السماء من خلال تركها الثقل الأصغر بعد القران.

واخيرا استخدمت السيدة فاطمة الزهراء  (ع) الجهاد السلبي مع أعدائها حيث أوصت بإخفاء قبرها بعد موتها ليبقى  ذلك القبر مخفياً إلى هذا اليوم ويكون سرا من الاسرار الالهية المجهولة . 

فسلام الله عليها يوم ولدت ويوم استشهدت ويوم تبعث حيا

ـــــــــــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
مازن عبد الغني ممحمد مهدي
2019-12-25
السلام عليكم ,,,بارك الله فيك ايها السيد الجليل الطيب ,,انها فاطمة الزهراء البتول ,,,اللهم صلي على فاطمة وابيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها والائمة المعصومين من ذرية الامام المظلوم الحسين عليه افضل الصلاة والسلام وبارك فيها وتفضل ياربي يا ارحم الراحمين ياخير الراحمين بالستر والرحمة لشيعتها ومحبيها ,,والعن اعدائهم من الاولين الى الاخرين امين رب العالمين
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3225.81
يورو 1408.45
الجنيه المصري 74.79
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 328.95
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.34
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.78
التعليقات
زيد مغير : نفهم من هذا الموضوع أن هناك نية لتبرية المجرم الذي باع الموصل اثيل النجيفي . العيساوي امس ...
الموضوع :
الداخلية: إطلاق سراح مهدي الغراوي بكفالة والقضية ستتابع من قبل المحاكم المدنية
عبد الله : مع الاسف يا شيخ حينما قرأت بداية المقال لفت نظري جراتك على قول كلمة الحق بوجه المرأة ...
الموضوع :
دور المراة في تزييف الحجاب الشرعي
المهدي : المقال جميل سلم يراعي أيها الفاضل حتى الحيوان يعلمنا الحكمة نأخذ منه العبرة ...
الموضوع :
البقرة العطشى  
Nacem : الموضوع وعن علاقة الثورة الاسلامية في ايران مما اثار المجرم فأمر جلاوزته بتعذيب السيد الشهيد تعذيباً قاسياً ...
الموضوع :
من هي  الشهيدة آمنة الصدر بنت الهدى؟!
أمير الخياط : الحمد لله الذي اكحل عيوننا بالنظر إلى إعدام الطاغية اللعين صدام وأعوانه ...
الموضوع :
حقيقة رسالة آية الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر إلی صدام!
هادي محمد حسبن : يبدو من المقطع والتوضيح الرسمي عدة أمور.. منها. من يسمح له بدخول السيارات إلى المدرج وقرب الطائرة.. ...
الموضوع :
توضيح رسمي لتأخر إقلاع طائرة عراقية ساعتين "بسبب عائلة مسؤول"
مازن : معالي لوزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم ملحوظة جنابك الكريم يعلم بان القوانين والانظمة الادارية الخاصة بالجان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : سألوا المرحوم المقدم ق خ وفي العميدي الذي اعدمه المجرم عدنان خير الله بأمر من الجبان صدام ...
الموضوع :
لمن لا يعرف سلطان هاشم.. وبط.. ولاته  
أبو علي : االشهيدان قاسم سليماني وابو مهدي المهندس قتلا بواسطة طائرة مسيرة إنطلقت من القاعدة الأمريكية في قطر وبعد ...
الموضوع :
ايران: الانتقام المؤلم للشهيد قاسم سليماني ورفاقه لم ينته بعد
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
فيسبوك