الصفحة الإسلامية

فلنتولَّ الله . .


 

 محمد مكي آل عيسى

 

تمر علينا أحداث كبرى نتأثر بها تأثراً شديداً منها مايكون تأثيره سلبياً . . نقلق . . نفزع . . نتفاجأ . . أو ربما إيجابيا ً نفرح . . نطمئن . . نستقر

ونختلف في تحليلنا لهذه الأحداث . . فمرة ننسبها لله كالظروف الطبيعية , ومرة ننسبها للإنسان وتدخّله فيها كالحروب والأزمات . . ومرة يختلط علينا الأمر فلا ندري من الله هي ؟؟ أم من الإنسان ؟؟

كالظرف الذي نعيشه حاليا من تفشي هذا الوباء بالضبط.

وبما أن الله قد خلق الإنسان مجبولاً - مفطوراً بخلقته - على البحث عن العلل والأسباب فيبقى التساؤل يدور في ذهنه محاولاً أن يجد النتيجة التي ترضيه . . فالعلم مبدأ تسلّط وقدرة . . إذا عَلِمَ تَمَكَّنَ

والمؤمن برب مدبّر حكيم لا يرضى بأي تعليل يخالف عقيدته

والمؤمن على حرف - ضعيف الإيمان - قد يتخلّى عن إيمانه عندما يفشل في إيجاد التعليل الذي يتناسب مع ايمانه

واليوم ونحن نواجه ظرفاً أو ظروفاً ليست بالهينة علينا , لا بد لنا من أن لا نقف موقف المتفرّج لا بد لنا من أن نكون فاعلين مؤثرين . .

خلقنا الله مكرّمين بالعقل والإرادة والاختيار لنضع بصمتنا على الأرض ولنكون سبباً في إنجاح مشروعه تعالى بعد أن نكون مصداقاً واقعياً للخليفة .

فمن غير المعقول أن ننهزم أمام ظروف صعبة تمر بنا بل ولا حتى أن نقف مكتوفي الأيدي . . علينا أن نفهم كيف تجري الأمور لنعرف ما هو دورنا فيها .

لقد خلق الله النشأة الدنيوية وجعلها مسيّرة بنوعين من الأسباب النوع الأول الأسباب الظاهرية التي اعتدناها ونتعامل معها دائماً وتعتمد على قوانين العلوم الطبيعية كالفيزياء والطب والكيمياء والاحياء وغيرها

أما النوع الثاني من الأسباب هو النوع الذي لا نألفه . . ولم نعتد عليه . . الأسباب غير العادية التي لا يمكننا تفسيرها وفق العلوم التي ذكرناها في النوع الأول فنحن نجهل كيف أن صلة الرحم تطيل العمر ونجهل كيف أن الصدقة تدفع البلاء ونتوقف عند القاعدة التي تقول مانقص مال من صدقة لأنها تخالف علم الرياضيات وكيف أن الدعاء يدفع البلاء وهكذا

وعلى كل منا أن يعلم بأنه كأنسان له دور مهم في تفعيل النوعين المذكورين من الأسباب

ولنعود مرّة أخرى الى محل ابتلائنا والى الوباء الذي نواجهه

ليس مستبعداً أن يكون للإنسان دور في صنع أو تطوير أو نشر هذا الفايروس عمداً أو جهلاً فقد قلنا أن إرادة الإنسان إنما لديها القدرة على تفعيل الأسباب العادية الظاهرية

وفي كل الأحوال فإن هذا الوباء وانتشاره إنما بعلم الله وبإذنه وليس بخارج عن سلطانه وقدرته وكل ما يجري هو بعين الله

حاله كحال أي ظرف نمر به قد ينال الطالح وقد ينال الصالح أيضاً . . نعم

كالحرب والزلازل والفيضانات تصيب أهل الشر وأهل الخير . . تصيب الكافر والمؤمن

فمن أصيب بها لا يعني أنه غير مؤمن وأن الله قد غضب عليه أبداً ولا يعني أن كل من أصابته هو غير مرضي عنه من قبل الله .

ولا يعني الحط من شأن أو قدسية من يصاب بذلك سواءً كان فرداً أم مجتمعاً أم مدينة

فالحرب أخذت الحمزة و جعفراً . . أخذت الحسين  والعباس . . عليهم السلام فهل يقدح ذلك بقدسيتهم أو ينال منها ؟؟ أبداً

إنما هي إنظمة سببية يأذن الله لها أن تمضي لتكون للظالم عقوبة وعذاباً معجّلاً وللمؤمن رفعة ومغفرة للذنوب ولباقي الناس عبرة وتذكرة وتبصرة .

وماذا علينا أن نفعل ؟ ؟

علينا أن نواجه الأمر . . أن نقوم بتفعيل المنظومتين السببيتين :

الأولى الأسباب الظاهرية المعتادة بأن نسعى من خلال العلم لمواجهة هذا الوباء وذلك بتصدي العلماء الإنسانيين الغيورين على سلامة الأبرياء باستنفار طاقاتهم للبحث عن علاج أو مصل ضد هذا الوباء .

وكذلك ان نلتزم بتعليمات الجهات الطبية والبحثية بالتوقّي وبالامكانات المتوفرة من العزل الصحي والتعقيم وتقليل الاختلاط وغيرها

ولن تتفعل المنظومة الثانية الا إذا أفرغنا ما في وسعنا من العمل على تفعيل المنظومة الأولى , فأخذُنا بالأسباب الظاهرية جزء من تفعيل الأسباب غير الظاهرية فيرانا الله جادين فاعلين نسعى وندعو . . نقدّم ما بوسعنا وننتظر إفاضته جلّ وعلا . . وهي سنة من سننه عندما يأمر مريم { وَهُزِّي إِلَيْكِ بِجِذْعِ النَّخْلَةِ تُسَاقِطْ عَلَيْكِ رُطَبًا جَنِيّاً } كان بإمكانه أن يسقط عليها الرطب من دون أن تهز النخلة لكنه أرادها ان تسعى وتبدأ هي ليعطيها هو

وأمره لأيوب النبي وهو مريض لايقوى { ارْكُضْ بِرِجْلِكَ هَذَا مُغْتَسَلٌ بَارِدٌ وَشَرَابٌ } فكان بإمكانه جل شانه أن يشفيه من دون أن يركض . . لكن الله أراده أن يسعى ليشفيه هو. . وغيرها كثير إن تنصروا الله ينصركم . . لايغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم . . استغفروا . . يرسل السماء . . وهكذا

فسعينا المادي جزء من علة توفيق الله لنا

أما المنظومة الثانية وهي الأسباب غير الظاهرية وغير المعتادة إنما يتم تفعيلها من خلال ما وردنا عن الصراط المستقيم عن الممثلين عن الجانب الإلهي عليهم السلام والمتحدثين عنه والناقلين لنا أحكامه من الدعاء وقراءة القرآن والتوسل اليه بأسمائه الشريفة ودفع الصدقة والحرص على الآخرين والتزام حدوده ونواهيه .

وكذلك الالتفات الى قلوبنا وصفائها وإخلاصها

نعم لتفعيل الأسباب غير الظاهرية غير المعتادة لسنا بحاجة لأفعال وأقوال فحسب بل نحن بحاجة لقلوب تسع خلق الله حتى يرى أحدنا أنه مسؤول عن البشرية كلها ويفكر فيما عليه أن يقدّم لها وكيف أن لا يتوانى في خدمة الناس الأبرياء اجمعين

وهذا من أهم مفاتيح أبواب الرحمة الإلهية فالله يستحي أن يرى في قلوب خلقه تلك الرحمة الواسعة وهو يحرمهم رحمته نعم يستحي أن يرى رأفتهم ببعضهم البعض ولا يكون هو الرؤوف بهم يستحي ان يرى قلوبهم مفعمة بحب بعضهم البعض ولا يحبهم هو .

هكذا يبتلي الله القلوب ليخرج منها أرفع الأفعال وصالح الأعمال

فإذا فعلنا ذلك تولّانا الله وإن تولّانا يعني أنه تولّى شؤوننا من كفاية وحماية ونصرة واغناء . .

إذا توليناه تولّانا والحقنا بجملة أوليائه { أَلَا إِنَّ أَوْلِيَاءَ اللهِ لَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ }

فلا خوف من شر مرتقب ولا حزن على أمر قد مضى

{ وَمَن يَتَوَلَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا فَإِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْغَالِبُونَ }

فلنتولَّ الله . . .

ــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 75.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
مهيمن سامي العيبي : السلام عليكم كنت سابقن في لواء علي اكبر تحت قيادة لواء عبد الكريم الحسناوي في بيجي معارك ...
الموضوع :
تشكيل لواء علي الأكبر والبطولات التي سطرها ضد كيان “داعش” التكفيري
جاسب علي : وهناك سفارات تحوي على عدد من ازلام السابقين واتباع صدام كانوا يخدمون في المخابرات مثل المخضرم علي ...
الموضوع :
طلب برلماني بغلق السفارات والبعثات للدول التي ليس لديها تمثيل دبلوماسي في العراق
قاسم محمد : المحافظات المسموح بها التظاهر والتخريب هي محافظات الوسط والجنوب اما غيرذلك فغير مسموح به ذلك قرار السفارة ...
الموضوع :
كيف أتفق متظاهرون على إقالة 9 محافظين من بغداد الى البصرة؟!  
قاسم محمد : الى السيد الكاتب المحترم مصطفى الكاظمي ليس من اهالي الكاظمية هو بالاصل من الناصرية مع احترامنا لكل ...
الموضوع :
إصبع على الجرح ـ ماذا يحصل ايها الكاظمي ..  
زيد مغير : استاذي الكريم مع اجمل تحياتي اليك وانا اقرأ مقالك الرائع مررت بالقائمة العراقية واتذكر موقف اياد علاوي ...
الموضوع :
عبيد صدام حقراء وأراذل القسمين الاول والثاني  
ضياء عبد الرضا طاهر : هذه المفاوضات هي لتثبيت العدوا الامريكي وحلفائه وهي نوع من انواع الخداع الذي يمارسه هذا العدوا المجرم ...
الموضوع :
المفاوضات الامريكية العراقية ملاحظات وحقائق  
عبدالله : خوش مقال👏 ...
الموضوع :
إغتيال الذاكرة الشيعية ..في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,بارك الله فيك سيدنا المحترم ,,عن رسول الله صلوات الله عليه واله ...
الموضوع :
الشاهد الشهيد
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم نسألك ونتوسل اليك بحق الرسول ابو القاسم محمد والله الاطهار المطهرين ان تصلي على محمد وال ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني يوجه رسالة الى العراقيين بعد تزايد اعداد المصابين بكورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,اللهم صل وسلم على الرسول الاعظم ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
فتح جديد لايران!!  هسه ينجلط المضغوطين  
فيسبوك