الصفحة الإسلامية

خطوة بخطوة للدعوة الى الصلاة


د.مسعود ناجي إدريس

 

يمكن للمرء أن يدعوا للصلاة بعد أن تذوق مذاق الحلو و وصل الى آثارها الايجابية في الحياة. يمكن أن يكون مظهر الآثار الايجابية اللانهائية للصلاة منعكسة في الحياة الشخصية والاجتماعية للمرء و هذا أفضل وأقوى وسيلة لدعوة الآخرين إلى الثقافة المنورة و الألتزام بالصلاة. على أمل أن نتمكن من معرفة و تعريف ثقافة المواظبة على الصلاة و نتذوق و نذوق الاخرين لذتها.

لدعوة الاشخاص الذين يتساهلون في اداء فريضة الصلاة (الَّذِینَ هُمْ عَن صَلَاتِهِمْ سَاهُونَ) – «الآية ٥ ٫ القریش» او لا سامح الله كانوا تاركين للصلاة ( قَالُوا لَمْ نَکُ مِنَ الْمُصَلِّینَ )– «٤٣ ٫المدثر» من الضروري اخذ الزوايا الاربعة المذكورة في الاسفل بنظر الاعتبار.

وذلك لان الاشخاص اذا لم يقتنعوا منطقيا و عاطفيا بهذا الامر لا يقدمون على فعل أي شيء.

هذه المراحل الأربعة التي يجب اتباعها خطوة بخطوة التي اخذت عن أمير المؤمنين علي بن ابي طالب (عليه السلام) ضرورية للعمل به، والتي يمكن اعتبارها أساساً لتعزيز وتقوية الآفاق الروحية وفي تحقيق دعوة الناس إلى الألتزام بالصلاة.

الخطوة الأولى في الدعوة الى أجمل مظاهر الحياة (الصلاة)، هي الأستماع ؛ قال الامام علي (عليه السلام): اولا استمع حيث في اول لقاء لله تعالى مع النبي موسى (عليه السلام) قال: (وَأَنَا اخْتَرْتُك فَاسْتَمِعْ لِمَا یُوحَى) – «١٣، طه».

الاستماع الجيد هو أحد المهارات اللازمة لنجاح الدعوة الى الصلاة. تتضمن فوائد الاستماع الجيد في الغالب، التركيز على رسائل المقابل، تفهم الآخرين وفهمهم، والتعبير عن الاهتمامات، وتدعيم علاقتنا وتفاعلنا مع الآخرين، وتعزيز فهمنا للآخرين، وتجنب سوء التفاهم ، زيادة قوتنا التعليمية ، والمساعدة في رفع وعينا بأنفسنا والآخرين ، وتعزيز روح المشاركة والعمل الجماعي.

الخطوة الثانية والخطوة التالية في هذه الدعوة هي "الفهم"؛ قال الامام علي (عليه السلام): استمع ثم استفهم!

في هذا القسم ، نحاول تزويدكم بالنصائح التالية لتطوير مهارات الاستماع لديكم أنه من خلال تطبيق هذه التقنية بشكل مستمر ومتسق وتطبيق هذه الإجراءات العملية ، يمكنك أخيرًا تحسين مستوى الاستماع والفهم. وزيادة مهاراتكم إلى حد كبير وإضفاء الطابع المؤسسي على أساسيات الخطوة الثالثة والرابعة.

كيفية تطبيق الاستماع الجيد وفهم ما يقوله الاخرين؟

لفهم أفضل يجب النظر و التركيز في لغة جسد المتكلم. نضع أنفسنا في مكان الشخص المتكلم ونحاول رؤية العالم وفهمه من وجهة نظره.

نرفع مستوى الاحساس عندنا عن طريق طرح أسئلة لأنفسنا. لماذا قال لي هذا الآن؟ ماذا يعني؟ ما هي النقاط الرئيسية في خطابه؟ وتقليل عوامل التي تشتت التركيز مثال على ذلك ( اللعب بالمفاتيح والعملات المعدنية، هز القدم أو العصبية، الضرب على الطاولة بالأصابع، كثر التحرك و تغيير المكان، مشاهدة التلفزيون، قراءة الصحف.....الخ).

الاتصال المناسب في عين المتكلم. لا يجب التحديق بصورة مبالغة فيه لإزعاج المتكلم و جعله يشعر بعدم الارتياح أو لا تجاهله بالنظر إليه بقدر ما يجعله يعتقد أنه لا نرغم بالتواصل معه.

من الأفضل أن تجلس بطريقة حيث تميل أجسامنا قليلاً نحو المتحدث لسماعه. نعكس له تفهمنا لمشاعره. على سبيل المثال، نطرح عليه اسئلة (هل هذا يجعلك سعيدًا؟! تبدو حزينًا! أعتقد أن هذا أزعجك!....الخ). شجع المتحدث على مواصلة الكلام. حسنا ، حسنا! ثم ماذا حدث؟ على محمل الجد؟ حقا؟.....الخ

في بعض الأحيان ، ذكر المتحدث بالمسائل المهمة التي أثيرت لتقييم فهمنا. لبضع دقائق نراجع ما تكلمنا به أولاً ، من الضروري محاولة تحسين بعض خصائص وقدرات المتحدث للاستماع بشكل أفضل وفهمه للمتحدثين، على سبيل المثال ، أولئك الذين يستخدمون المزيد من المفردات، وأولئك الذين لديهم مستوى تعليمي أفضل ،هم من احسن المستمعين وأكثر قدرة على ذلك. النساء أكثر فاعلية في تفسير الرسائل غير اللفظية والاعتراف بها أكثر من الرجال ، الانطوائيون هم عادة من افضل المستمعين.

في حال عدم انتظار الرد و عدم طرح اي سؤال لا تقاطع المتحدث بأي شكل من الاشكال.

عند الاستماع إلى الكلمات التي لا ترضينا أو تعارض رغباتنا وأفكارنا و معتقداتنا، أظهر الصبر ولا تتفاعل مع الأعتراضات الكلامية واللفظية غير المناسبة.

إزالة العوامل المزعجة من المحادثة ، مثل إيقاف الراديو والتلفزيون والتسجيل الصوتي. اغلق الهاتف ولا تعلق لوحة على باب الغرفة بعنوان يرجى عدم الإزعاج.

ولكن لأستكمال هذا القسم ، يجب التركيز على هذا السؤال الأساسي والإجابة عليه: لماذا لا نستمع جيدًا على الرغم من الدراية الكاملة بفوائد الاستماع؟

و من اسباب ذلك:

نسارع ونهاجم المتحدث بأسئلة متكررة حتى يشعر بأنه يتم استجوابه.

عند الاستماع إلى محتوى مهم ، فإننا نتجاهل تدوين الملاحظات الأساسية.

لا نريد أن نسمع كلمات لا ترضينا أو تتعارض مع رغباتنا وأفكارنا وبالتالي لا نكون مستمعين جيدين.

نحن نحب التحدث أكثر من الاستماع.

نكمل جمل الآخرين لأننا نريد الوصول إلى الخاتمة بصورة سريعة.

نجيب على أسئلة الآخرين بأسئلة جديدة.

نحن لا نولي اهتماما لتوجيهاتهم الشخصية.

بينما نستمع ، يتداخل خيالنا أو أحلامنا مع المتحدث و لا نركز بكلامه.

في محادثة مع الآخرين ، نسعى إلى فرض هيمنتنا عليهم ونريد إثبات وجهة نظرنا.

نحن لا ننتظر حتى ينتهي الطرف الآخر من الحديث ثم نبدأ ردنا ، ولا نعطي ردود فعل جيدة على ما قاله الجانب الآخر.

نحن لا نطرح أسئلتنا بوضوح وصراحة.

والخطوة الثالثة للدعوة الى الصلاة هو اليقين:

قال الامام علي (عليه السلام): «استمع ثم استفهم» بعدها قال: ثم استیقن.

من المهم للغاية أن نؤمن وأن نكون مقتنعين بالقضية الروحية. عادةً لا يفعل البشر شيئًا ما حتى يؤمنوا ويثقوا به. لذلك يجب فهم البنية التحتية لممارسة قضية دينية ، ولا سيما الصلاة ، التي تعد من اهم الأركان، ومسكن الدين، لذا فهم أهمية الصلاة و تأثيرها علينا و سبب الألتزام بها تعد من الضروريات.

في الخطوة الثالثة ، يجب أن نؤمن أن اول سؤال يوم القيامة سنسأل عليه هو الصلاة ، وعلينا أن نتأكد من أن مفتاح الجنة هو الصلاة. يجب أن نؤمن إيمانا راسخا بأن الصلاة هي الطريقة الأكثر فعالية وفاعلية لزيادة الصحة الروحية وتقليل الأذى الاجتماعي. وللتأكيد ، لا يمكن تحقيق النعيم والخلاص الروحي إلا من خلال الصلاة. والصلاة من العبادات العظيمة ، ولا يمكن تحقيق ذلك و الالتزام بالصلاة إلا من خلال الاستماع والتفهم.

قال الله تعالى في القرآن الکریم: (الَّذِینَ یَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَیَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ) – (الزمر – الآیه ۱۸)

أي أنهم يتبعون افضل الاقوال. و قال سبحانه و تعالى في مدح هؤلاء الأشخاص : (أُولَئِکَ الَّذِینَ هَدَاهُمُ اللَّهُ وَأُولَئِکَ هُمْ أُولُو الْأَلْبَابِ) – (الزمر – الآیه ۱۸)

وفي القرآن الكريم حذر الله اؤلئك الذين يقولون نستمع جيدا و لكن في الحقيقة هم لا يستمعون: (وَلَا تَکُونُوا کَالَّذِینَ قَالُوا سَمِعْنَا وَهُمْ لَا یَسْمَعُونَ) – (الانفال – ۲۱)

الخطوة الأخيرة والرابعة هي العمل ؛

عليه السلام بعد ان بين المراحل الثلاثة استمع ثم استفهم ثم استیقن، في النهاية قال: ثم استعمل . هذا هو ، الآن بعد أن استمعت جيدًا وفهمت بعد ذلك أهمية القصة ، ثم اصبح لديك يقين و ايمان و دراية كاملة ، فقد حان الوقت للسعي لتحقيق هذا الاعتقاد والإيمان. ضعه في سياق حياتك.

الخلاصة والاستنتاج:

إذا كانت الإجراءات التي نقوم بها كعبادة وعبودية لله تأتي من الفهم والمعرفة ، فعندئذٍ ستكون تأثيرات ووظائف هذه العبادة حاضرة وموجودة في حياتنا. لذلك ، فإن من يتذوق حلاوة التواصل مع الله لن يكون مملًا أو متكاسلا بالنسبة له وسيحاول زيادة السقف المعرفي حول صلاته. و يزداد الاحساس بالخشوع في اداء الصلاة. هكذا يستطيع المرء ان يؤدي صلاته بصورة صحيحة و يجعل الاخرين من حوله يؤدون الصلاة بالصورة التي تليق بالله تعالى ويصبح "داعياً الى الإصلاح"...

ـــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 73.8
تومان ايراني 0.01
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.78
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
مهيمن سامي العيبي : السلام عليكم كنت سابقن في لواء علي اكبر تحت قيادة لواء عبد الكريم الحسناوي في بيجي معارك ...
الموضوع :
تشكيل لواء علي الأكبر والبطولات التي سطرها ضد كيان “داعش” التكفيري
جاسب علي : وهناك سفارات تحوي على عدد من ازلام السابقين واتباع صدام كانوا يخدمون في المخابرات مثل المخضرم علي ...
الموضوع :
طلب برلماني بغلق السفارات والبعثات للدول التي ليس لديها تمثيل دبلوماسي في العراق
قاسم محمد : المحافظات المسموح بها التظاهر والتخريب هي محافظات الوسط والجنوب اما غيرذلك فغير مسموح به ذلك قرار السفارة ...
الموضوع :
كيف أتفق متظاهرون على إقالة 9 محافظين من بغداد الى البصرة؟!  
قاسم محمد : الى السيد الكاتب المحترم مصطفى الكاظمي ليس من اهالي الكاظمية هو بالاصل من الناصرية مع احترامنا لكل ...
الموضوع :
إصبع على الجرح ـ ماذا يحصل ايها الكاظمي ..  
زيد مغير : استاذي الكريم مع اجمل تحياتي اليك وانا اقرأ مقالك الرائع مررت بالقائمة العراقية واتذكر موقف اياد علاوي ...
الموضوع :
عبيد صدام حقراء وأراذل القسمين الاول والثاني  
ضياء عبد الرضا طاهر : هذه المفاوضات هي لتثبيت العدوا الامريكي وحلفائه وهي نوع من انواع الخداع الذي يمارسه هذا العدوا المجرم ...
الموضوع :
المفاوضات الامريكية العراقية ملاحظات وحقائق  
عبدالله : خوش مقال👏 ...
الموضوع :
إغتيال الذاكرة الشيعية ..في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,بارك الله فيك سيدنا المحترم ,,عن رسول الله صلوات الله عليه واله ...
الموضوع :
الشاهد الشهيد
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم نسألك ونتوسل اليك بحق الرسول ابو القاسم محمد والله الاطهار المطهرين ان تصلي على محمد وال ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني يوجه رسالة الى العراقيين بعد تزايد اعداد المصابين بكورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,اللهم صل وسلم على الرسول الاعظم ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
فتح جديد لايران!!  هسه ينجلط المضغوطين  
فيسبوك