الصفحة الإسلامية

معادلة الاسلام... كانك تعيش ابدا او تموت غدا


سامي جواد كاظم

 

هنالك بيت شعر ينسب الى الامام علي عليه السلام (اعمل لدنياك كأنك تعيش ابدا، واعمل لاخرتك كأنك تموت غدا) وقد تعدد تفسيره او تنسيبه وبالنتيجة هل ينطبق هذا البيت على الواقع الذي يريده الاسلام ام القبول بنصفه الذي يخص الاخرة ورفض الذي يخص الدنيا ؟ ام رفضه جملة وتفصيلا ؟

ان كلمات هذا البيت الشعري من وجهة نظري جاءت من صلب الاسلام اذا ما فسر بشكل صحيح ، وحتى نصل الى الشرح المستقيم له لابد من الاشارة الى بعض المفاهيم التي تعتبر كمدخل للشرح .

في الاسلام الاحكام التكليفية خمسة اقسام ( حلال ، حرام، واجب، مستحب، مكروه) هذه افعال البشر التي تضمن حق الله وحق العبد وحقوق العباد فيما بينهم ضمن ضوابط الشارع المقدس، في الدنيا ايضا احكامها تنقسم بنفس التقسيمات الاسلامية ، ولكن كيف نفرق بين عمل الاخرة وعمل الدنيا ؟

هذا البيت الشعري له حديث عن رسول الله صلى الله عليه واله يؤيد مضمونه الا وهو " فاعمل عمل من يرجو أن يموت هرما واحذر حذر من يتخوف أن يموت غدا " .

نعود لاعمال الدنيا والاخرة التي هي بحد ذاتها اخروية ودنيوية، لانه هنالك ظروف خاصة قد تغير الحكم، ولنبدا بماهية الاعمال الاخروية التي تضع في حساباتك كانك تموت غدا ، من هذه الاعمال منها العبادية فهنالك من يخدع نفسه بطول الامر ويعلم ان الصلاة والصوم وبقية العبادات مطلوبة منه الا انه يامل مغفرة الله لذنوبه عندما يتوب بعد كذا سنة ، او عليه حقوق شرعية ومتمكن من تسديدها فيتقاعس بان الحياة مستمرة وسيؤدي ما عليه غدا ، او انه تحققت الاستطاعة للحج ولا يحج ليؤجلها على السنة الثانية ، او ان هنالك مسالة عالقة فيها اشكال شرعي مع الاخر فيتوانى في انجازها بحجة طول الامل ، وهكذا فالاعمال التي هي واجبة يجب القيام بها اليوم قبل غدا وتضع في حساباتك ان الموت ياتي بلحظة ولا احد يامن منه ، وكذلك المحرمات تجنبها اليوم قبل غدا لانك لا تضمن العيش الى غد .

اما الاعمال الدنيوية التي فيها لله رضا وللناس صلاح فلا يجب ان نهملها بحجة انها غير واجبة اسلاميا او لم يتطرق لها الاسلام تصا بالاسم واذا لم يقم بها سوف لا يحاسبه الله او يعيش الياس عندما يكون العمل الدنيوي الذي يحقق له رغبة شخصية لا تتضارب مع الشارع المقدس بحجة من سيعيش الى غدا .

مثلا العلم الحديث الذي جعل العالم يتطور ويبني امالا لتطويره لعشرات السنوات مستقبلا ولا يفكر بالموت بل يفكر بانجازه وفي نفس الوقت يوصي غيره بان يكمل المشوار من بعده فانه يعمل من اجل المستقبل ، بعيدا عن الالتزام الديني فكثير من العلوم التطويرية التي اقتحمها الغرب وقطع شوطا طويلا فيها بحيث جعلهم في مصاف الدول المتطورة علميا لانها فكرت قبل سنين كيف سيكون حالها اليوم الذي تحقق وهي تفكر كيف سيكون حالها مستقبلا فتعمل من اليوم الى ذلك المستقبل ولا يفكرون بالموت بل يفكرون به بشكل دنيوي بحيث يحافظون على استمرارية العمل اذا ما فقد احدهم سواء مرض او موت .

اما من يكون شغله الشاغل الموت اكثر من الحياة وفق معادلة خاطئة فانه سيترك الدنيا بلا ذكر طيب والحديث النبوي يؤكد على ان العبد اذا مات انقطع عن الدنيا الا في ثلاث وهي الصدقة الجارية التي لا تات الا من المتمكن ماديا والمتمكن هو الذي يعمل باستمرار مع طول الامل بناء عمارات ومصانع وما سابه ذلك، فيكون له رصيد مالي يمكنه من ذلك ، وعلم ينتفع به ، وهذا هو المهم العلم لا يكون حصرا بالفقه بل بكل العلوم التي تخلد الانسان وفي الغرب هنالك علماء يخلدهم مجتمعهم بل حتى نحن المسلمين نثني عليهم ، وولد صالح وهذا المهم الذي يحث عليه الاسلام فعندما تحسن تربية ولدك اليس لاملك بالمستقبل بان يكون ولدا صالحا ؟ هذا هو المطلوب فعملك وعلمك ايضا يجب ان تفكر بهما للمستقبل ولا تركن الى العبادة دون الدنيا فتكون عبء على عائلتك وعلى المجتمع وعلى الاسلام، والعبادة تاخذ اقل من ربع عمرك، بقية عمرك اين تفنيه؟

اليوم ونحن نعيش عصر كورونا ، لاحظوا الحياة توقفت وفي نفس الوقت المسلمون ياملون من الغرب الذين شغلتهم الدنيا بان يبتكروا العلاج للدواء لماذا لان لديهم رصيد علمي في هذا المجال وسيصبح تاريخ لهم، نعم بناء الانسان دينيا ومعنويا ليست صحيحة عندهم بدليل ما يقوم به الغرب من عدم تماسك وتآزر لمواجهة الوباء فهنالك اعمال سرقة حدثت وانتقائية في العلاج كما حصل في ايطاليا بل الاتحاد الاوربي كل دولة تفكر بشانها ولا علاقة لها بجارتها وفي نفس الوقت، يفكرون ويعملون من اجل العلاج .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
الموسوي : احسنت النشر ...
الموضوع :
لطم شمهودة ..!
ضياء عبد الرضا طاهر : عزيزي كاتب المقال هذا هو رأيك وان حزب الله ليس له اي علاقه بما يحصل في لبنان ...
الموضوع :
واشنطن تُمهِد الأرض لإسرائيل لضرب لبنان وحزبُ أللَّه متأَهِب
MOHAMED MURAD : وهل تحتاج الامارات التجسس على هاتف عمار الحكيم ؟؟ الرجل ينفذ مشروعهم على ارض الواقع بكل اخلاص ...
الموضوع :
كيف يعمل برنامج التجسس بيغاسوس لاختراق هواتف ضحاياه؟
محمد : من الذي مكن هذا الغبي من اللعب بمقدرات العراق....يجب ان يعرف من هو مسؤول عن العراق والا ...
الموضوع :
بالتفاصيل..مصدر يكشف خطوات تفكيك خلية الصقور بعد عزل رئيسها ابو علي البصري
ابو محمد : لااله الا الله انا لله وانا اليه راجعون لاحول ولاقوة الا بالله العلي العظيم الهي ضاقت صدورنا ...
الموضوع :
الوجبات..المقابر الجماعية..!
محمد ضياء محمد : هل يوجد تردد ارضيه تابعة للعتبه الحسينيه على قنوات ارضيه لو تم الغاءها اذا احد يعرف خلي ...
الموضوع :
قريبا .. العتبة الحسينية المقدسة تطلق باقة قنوات أرضية لـ "العائلة"
Sarah Murad : اين كانت وزارة الخارجية من الاهانات التي يتعرض لها العراقييون في مطار عمان في الاردن وتوجية الاسئله ...
الموضوع :
وزارة الخارجية العراقية تكشف تفاصيل ما حصل في مطار الحريري بلبنان
Zaid Mughir : خط ونخلة وفسفورة. الغربان السود فدانيو بطيحان لا تطلع بالريم والكوستر لا ياخذوك صخرة. هيئة النقل مال ...
الموضوع :
فاصل ونواصل..كي لا ننسى
ابو حسنين : ما اصعب الحياة عندما تكون قسوتها من رفيق دربك وعندما يكون هو يملك الدواء وتصلك الطعنات ممن ...
الموضوع :
الأبطال المنبوذون..!
سارة : احسنت النشر كلام حقيقي واقعي ...
الموضوع :
صوت الذئاب / قصة قصيرة
فيسبوك