الصفحة الإسلامية

* روحي و سيّدي القائد *  


أشواق مهدي دومان

 

        لو آمنت بعذوبة روحي فأنا المغرمة العاشقة  لكلّ طهر و نقاء ، و لو فاخرت بحروفي فلها الموت كما لمن لا يعشق ابن رسول اللّه السيّد القائد / عبدالملك بن البدر الحوثي ..

 

كم لي من الوقت أنتظر فرصة إطلالات قمر ( بني هاشم )  اليوم .. كم لي أحاول أن أجد دلوا يليق بمقام عذوبة و طهر و نقاء  سيّدي القائد لألقي ذلك الدّلو في عمق روحي العاشقة  له  عشقا مقدسا لا تكدّره الظّنون ، فهو طهور كطهر شهرنا هذا ، كشعائره ، كاستغفاراته ، كتسبيحاته ، كشروق شمس عيده ، و قبلا كغروب شمس أيّامه التي تعني فرحتين للصّائم بينما هي لديّ ثلاث ،  فثالثتها أن يطلّ علينا ابن الرّسول الأكرم ببهاء روحه ،  و إخلاص عقيدته ، و صفاء و صدق حبّه لأمّته حبّا يلتذّ سيّدي بإروائه لأرواحنا التي ظمئت في حكم ودول السّابقين الخالية من رِيّ القرآن ليأتي السيّد القائد مكملا مسيرة الشّهيد القائد السيّد / حسين بن البدر الحوثي ؛  فيعيد بناء هُويتنا الإيمانيّة  القرآنيّة بحروفه الدّريّة المبينة العربية الفصيحة البليغة كجواهر  العقيق التي تحمل أسرارا و  جمالا لا يفقهه إلّا من يعرفه ،، 

سيّدي القائد : ها أنذا ألملم جأشي المتناثر دررا من عشق لك طهور كمزن السّماء ، فليبكم المتفيهقون الذين لو رأوا حروفي لما عرفوا و لا ارتقوا و لا سَمَوا لما في هذه الرّوح ،  و ما تكنّه لك إلّا كما تكنّ لجدّك رسول اللّه ( صلّى اللّه عليه و آله و سلّم ) ،  و بلا مبالغات فو اللّه لا أفقه المبالغات خاصّة فيما يحكي ما في الرّوح ، و قد أصبحتَ سيّدي القائد الأسمى و الأجمل ما فيها ،،

سيّدي :  لا أختار التنميق حين الكلام عنك ففخامة التّعبير تطاوعني ،  و عذوبة الحروف العربيّة تناولني شرف أن تكتب لك وفيك ،  و لم تعجز عن ذلك لكن ربّما خجلتْ من مقامك أو احتارت فقط فيما يليق بهيبتك ،  و تاهت في انتقاء ما يبين ما في روح صاحبها من سموّ و زكاء عشق لروحك و فؤادك يا ابن الرّسول الأكرم ،،

فلأنت ساقينا من كوثر جدّك الرّسول ( صلّى اللّه عليه و آله و سلّم ) لو كان الكوثر هنا القرآن  حين وجدناك جنّتنا التي وهبنا اللّه إياها في هذه الدّنيا فجعلت تروينا بل و تغسّل قلوبنا بمائه و الثّلج و البَرَد بمحاضراتك القرآنية فتوضح لنا الصّراط المستقيم ، و تشرح لنا كيف نمضي عليه مستويا مستقيما لا تنال منه طرق الغواية في زمنها الحاضر اليوم بقوّة ؛  فالغوايات و تنافس الفضائيّات عليها خاصّة في  شهر القرآن لا توصف ، و لا تعدّ ،  و لا تحصى ، و مع كلّ ذلك فأنا أعجب حين نتركها بل يتركها هذا الجيل وراء ظهره ،  و يعود  فيعشقك،  و ينتظرك العشريني قبل الثلاثيني ، و الأربعيني قبل الخمسيني ،  و قبل و ما بين ذلك كلّ فئات الأعمار من أمّتك تشتاقك كلّ يوم ، و لأعجب حين ينصت حتّى الطّفل الّلعوب المشاغب الحركيّ بمجرّد أن يراك على شاشة التّلفاز ،  و لو لم تنطفئ جذوة شغبه فبمجرد أن تقول له :

" كلمة السيّد بدأت لا أريد نَفَسا " فينصتون بلا جدال ،  بينما يتغيّر موقفهم فيما لو رأوا ما رأوا .. فكم يطول شجارنا معهم و كم نتعلّم من ملاحقتهم ما فاتنا من فنون الكرّ و الفرّ في طفولتنا ،

لكنّه السيّد القائد و الذي يخيّل لي في غير مبالغة  أنّه رسول اللّه لولا أنّ رسول اللّه خاتم الانبياء والمرسلين ،

 فصلّى اللّه عليك يا سيّدي يا رسول اللّه و على آلك ، ومنهم هذا العَلَم الذي  نشعر بك بيننا في كلّ تفاصيل حياته و نضاله و علمه و قيادته ،

نعم : نراك يا سيّد الكونين في طلّته ، هيبته ، رحمته ، سماحته ، و حتّى في وجهه البدري المتلألئ وقارا و وسامة  ،،

نراك يا ابن عبد اللّه في حفيدك الإنسان القريب منّا فهو قائد و أيّ قائد ، و لكنّه يشبهك ، و لن أنسى أن قد وجدتني يوما شاكية له فكان أبي الذي افتقدته لأعوام مضت ، نعم شعرت بأبوّته رغم صغر سنّه .. أبي الذي لم يمتنع بروحه و عقله و قلبه و فؤاده عنّي ذات يوم حين سمعنا اللّه كما سمع قول التي تجادلك في زوجها و تشتكيه إليك،  و اللّه يسمع تحاوركما ،،

وجدتك يا رسول اللّه فيه : عدلا ، رحيما ، رؤوفا بالمؤمنين ،  لا تلهيه قيادته و همومه الأكبر من أن ينظر في قضية امرأة في لجج هموم قد لا يطيقها بشر لكنّ سيّدي القائد يتحمّلها حبّا و رحمة بأمّة جدّه ،،

 نعم لم تلهِِه عظام الانتصارات ،  و جِسام المهمات ، و هموم  قيادة رجال الرجال ، و لم تنأ به هيبته الحيدريّة من أن ينصت لي و أنا في مقامه لا أكاد أرى نفسي شيئا مذكورا ، و لكنّه روح محمّد بن عبدالله الذي أنصت لي ، و حوّطني كأبي برعايته ، و تعهّدني بالشّفقة ،  و تحرّى الإنصاف لي ،،

 أفلا أؤمن أنّك يا رسول اللّه بيننا بوجوده ؟ّ! أو  فأكذّب عقيدتي بأنّه امتدادك ، و بأنّه رحمة اللّه المتجددة منك  ؟!

نعم : سيّدي يا رسول اللّه فهو كذلك ، و ليمت كلّ منافق سلوليّ مغيريّ هنديّ أمويّ يزيديّ ناصبيّ بغيظه فأنا أعلنها أنّك بيننا يا رسول اللّه  فهذا حفيدك بيننا ،

 و روحي لك الفداء سيّدي يا رسول اللّه ، كما هي لحفيدك وقاء و فداء ، و ليهنأ .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
الموسوي : احسنت النشر ...
الموضوع :
لطم شمهودة ..!
ضياء عبد الرضا طاهر : عزيزي كاتب المقال هذا هو رأيك وان حزب الله ليس له اي علاقه بما يحصل في لبنان ...
الموضوع :
واشنطن تُمهِد الأرض لإسرائيل لضرب لبنان وحزبُ أللَّه متأَهِب
MOHAMED MURAD : وهل تحتاج الامارات التجسس على هاتف عمار الحكيم ؟؟ الرجل ينفذ مشروعهم على ارض الواقع بكل اخلاص ...
الموضوع :
كيف يعمل برنامج التجسس بيغاسوس لاختراق هواتف ضحاياه؟
محمد : من الذي مكن هذا الغبي من اللعب بمقدرات العراق....يجب ان يعرف من هو مسؤول عن العراق والا ...
الموضوع :
بالتفاصيل..مصدر يكشف خطوات تفكيك خلية الصقور بعد عزل رئيسها ابو علي البصري
ابو محمد : لااله الا الله انا لله وانا اليه راجعون لاحول ولاقوة الا بالله العلي العظيم الهي ضاقت صدورنا ...
الموضوع :
الوجبات..المقابر الجماعية..!
محمد ضياء محمد : هل يوجد تردد ارضيه تابعة للعتبه الحسينيه على قنوات ارضيه لو تم الغاءها اذا احد يعرف خلي ...
الموضوع :
قريبا .. العتبة الحسينية المقدسة تطلق باقة قنوات أرضية لـ "العائلة"
Sarah Murad : اين كانت وزارة الخارجية من الاهانات التي يتعرض لها العراقييون في مطار عمان في الاردن وتوجية الاسئله ...
الموضوع :
وزارة الخارجية العراقية تكشف تفاصيل ما حصل في مطار الحريري بلبنان
Zaid Mughir : خط ونخلة وفسفورة. الغربان السود فدانيو بطيحان لا تطلع بالريم والكوستر لا ياخذوك صخرة. هيئة النقل مال ...
الموضوع :
فاصل ونواصل..كي لا ننسى
ابو حسنين : ما اصعب الحياة عندما تكون قسوتها من رفيق دربك وعندما يكون هو يملك الدواء وتصلك الطعنات ممن ...
الموضوع :
الأبطال المنبوذون..!
سارة : احسنت النشر كلام حقيقي واقعي ...
الموضوع :
صوت الذئاب / قصة قصيرة
فيسبوك