الصفحة الإسلامية

بين عرفة وعرفات  


الشيخ خيرالدين الهادي الشبكي ||

 

          التزاوج بين المصطلحات تحت مظلة الزمان والمكان تترادف في كثير من الاحيان لترسم معالم صورة تختلف دلالاتها وأسرارها وتتحد من جهة أهميَّتها وأثرها, فبين عرفة وعرفات بون الزمان والمكان, فعرفات هو الجبل الذي يقع في شرق مكة, وقيل أنها البقعة التي تم فيها اللقاء الأول بين آدم وحواء فتعارفا بعد خروجهما من الجنة وعلى هذا فان عرفات اشارة إلى المكان, وأما عرفة فهو الزمان وتحديداً هو التاسع من شهر ذي الحجة المباركة حيث الكرامات الكثيرة واللحظات التي ينشغل فيها عباد الله المؤمنين بدعائه ومناجاته سيما بعد الزوال إلى الغروب.

          والاسرار في عرفة كثيرة فبعد أن كان يوماً لتعارف أبونا آدم وأمنا حواء في عرفات حيث امتد الخير والبركات, وابتدئهما الرأفة والرحمة بعد طول انتظار وشوق اللقاء, ليكون هذا اليوم يوم الفقراء إلى الله وينتظرون رأفته ورحمته كما رزقهما آدم وحواء, وزيادة على ذلك فقد قيل أن جبرائيل عليه السلام صاحَب نبي الله إبراهيم عليه السلام في يوم عرفة وعرَّفه المشاعر والمشاهد وكان يردد عليه القول (أعرفت أعرفت) ليكون هذا اليوم وفي هذا المكان عنواناً المعرفة الموجهة والخالدة.

          ولعلَّ سائلاً يسأل عن الغنيمة في يوم عرفة سواء لمن رزق الوقوف بعرفات او لغيره, فالحق أن الغنيمة الكبرى في هذا اليوم هو انتصار الانسان على نفسه الامارة بالسوء, وقدرته على الاعتراف بالذنب والتقصير ووقوفه بين يدي الله تعالى مناجياً وداعياً ليدخل إلى ساحة الرحمة الالهية بعد ان أبعدته الذنوب والموبقات, وهذا من أسرار الخروج إلى عرفات حيث يكاشف الحاجُّ ربه فيغفر له ويتوجه إلى المشاعر العظام نقيَّاً تقياً, فينطلق من المزدلفة ليقترب من ربه فيقبل الله تعالى تقرَّبه في تلك الساحة الجرداء حيث الجميع يقف مبهوتاً وتلغى الامتيازات فيكون الغني والفقير على السواء والرئيس والمرؤوس ولا فرق بين كبير ولا صغير ولا بين أسود وأبيض إلا بالتقوى ومقدار القرب من الله, ولتشهد هذه البقعة من المزدلفة على ضعف الانسان وغربته عن كل محيطه الذي قد اغترَّ به.

          والحقيقة التي تنكشف في عرفة وعرفات هي دورة الحياة اليومية, وفيها بيان أن من يقترف الذنوب فهو مطرودٌ ومن يعترف ويرجع عن غيِّه فهو مرحوم ويثبت ان مراجعة الحق خير من التمادي في الباطل؛ ولتكون عرفة عيد القبول عند الله وانتصار العبد وهزيمة قوى الشرَّ والضلال.

          وعلى هذا فان يوم عرفة يوم الانقطاع إلى الله تعالى, فينبغي على العبد ان يجتهد في السؤال ويوقن بالإجابة من عند الله تعالى؛ ويصرّ عليها فلحظات عرفة قد لا تعود, ومن فاته فقد فاته الخير الكثير, ويبقى الدعاء زينة يوم عرفة وشعاره لمن أراد اللحوق بركب الاوابين وقصد وسيلة الصالحين لينال درجة القبول ويكون من المغفورين.      

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاكثر مشاهدة في (الصفحة الإسلامية)
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1388.89
الجنيه المصري 75.47
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
زيد مغير : شجاع انت اخي نبيل ونبيلة من أسمتك نبيل رحمها الله بجاه موسى الكاظم عليه الصلاة والسلام ...
الموضوع :
" شنو لازم اصلك ايراني ؟ "
زيد مغير : لا أعرف كيف أصبح مصطفى الغريباوي. (الكاظمي) في يوم وليلة ولماذا أنكر اصله . واللي ينكر اصله ...
الموضوع :
الزيارة بيد الكاظمي .. من هوان الدنيا .
عراقي : الف شكر وتقدير على نشركم هذه الحقائق اتمنى من جميع الشباب قراءة هذه الاخبار لكي يكون عندهم ...
الموضوع :
هكذا يحتالون بإعلامهم .. لنكن أكثر حذراً
مها وليد : ياالله، بسم الله، كنت مع المشاركات تجربة جميلة 🕊️ اول مشاركة سلمت ورقه كتابة الخطبة ودرجتي 94 ...
الموضوع :
إعلان أسماء الفائزات في المسابقة الدولية الخاصة بحفظ خطبة السيدة زينب(ع)
سعد حامد : كيف ممكن ان نتواصل مع هذه المختبرات اريد عنوان بريدي لو سمحتم ...
الموضوع :
أمانة بغداد تفتتح اربعة مختبرات جديدة لفحص مياه الشرب
حسنين علي حسين : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته م/ تظلم ارجوا التفضل بالنظر الى حالتي ، في يوم السبت المصادف ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
فاطمة علي محمد : الابتزاز واحد اخذ صوري الخاصة يهدد بي ايريد مني فلوس 300 اني اريد ايمحسن صوري ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
حذيفة عباس فرحان : الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان الله يرحمك يا ابوي من ...
الموضوع :
اغتيال مرشح عن كتلة الإصلاح والتنمية في ديالى
علي : مقال رائع . ان الوهابيه والدواعش ينتهزون الفرص لابعاد الناس عن التشيع .بل ويعمدون ولو بالكذب الى ...
الموضوع :
عاشوراء: موسم لاختطاف التشيع
مازن عبد الغني محمد مهدي : بارك الله فيك على الموضوع ولكن هل هناك حاجة فعلية للصورة اخوك فى العقيدة والدين والخلق ...
الموضوع :
اكتشاف سر جديد من أسرار كربلاء..!  
فيسبوك