الصفحة الإسلامية

وزارة الإعلام ..!

1179 2021-03-02

 

علي العقابي ||

 

اي حركة سياسية أو ثقافية أو فنية أو في أي جانب كانت، لابد لها أن تحتاج إلى إعلانات و مسوقين و أدوات تسويق، و لابد لها أن تستخدم شتى وسائل الإعلام للترويج عن نفسها أو حتى إيصال نفسها للأخر لا أكثر و بالتالي عملية الإعلام ليس فقط تَرويج أو عملية إيصال بل هي ارشفة و تخليد ايضاً.

 هذا ما اثبتتهُ تجربة سيدتنا و مولاتنا زَينَب 'ع'، حَيث أن خطبة السيدة لَم تَكن فقط خطبة عادية، بل هي خطبة إعادة إرسال مفاهيم و أهداف ثورة الحسين الإصلاحية.

هي عملية إعلامية لما خَرج له الحُسَين 'ع' و ليس فَقط إيصالهُ للأخر فقط، بَل ترسيخه و ارشَفته و تَخليده ايضاً، فما قامت به سيدتنا من دَور إعلامي مقاوم و صادح، و بترأسها لوزارة إعلام ثورة الحُسَين 'ع'، أثبتت أن الطَف جَرى و كأنه مخَطط له.

 كانت أجمل الصور التي ترسخت للتأريخ هو تكامل الأدوار و تتابعها، من دَعوة إلى دعاء إلى هدنة إلى عطش إلى قتال و إلى قتل ثم إلى سَبيٍ و خطبة، حيث أن كل ما جَرى في الطف اختَصرته مولاتنا بجملةّ كأنها تَحمد الله فيها، والله ما رأيتُ إلا جميلاً.

أكادُ أجزم أن ما مَر على يَزيد في هذا المجلس هو أصعب ما مَر عليه في حَياته كلها، و أكدت وزيرة الإعلام ايضاً و اثبَتت لنا في هذه الخطبة المزلزلَة أهمية الخطبة و أهمية دَعم الثورات و المعارك و الأحداث التأريخية بالأدوات الإعلامية القوية و استخدام شَتى الوسائل الإعلامية .

من هذا الباب و هذا الجانب التي خَطته لنا سَيدتنا، علينا أن نَهتم بهذا الجانب الأرشيفي و التخليدي للأحداث و أهمها ما مَر علينا من أحداث معارك مجاهدي الحَشد، أحداث الطف الصغرى، الفَقيرة لحدٍ مخجل لدعمها بما يخلدها للتأريخ إعلامياً بالنسبة لأهميتها و ثقلها التأريخي.

 نحتاج وَزيراً لأعلام الحَشد يَحذو حَذو مولاتنا زَينب 'ع' و يكامل أدوار الحشد و يدعم أحداثه التأريخية المشرفة بشتى الوسائل الإعلامية لأرشفتها، درامياً و مسرحياً و كتابياً، واستغلال أغلب ما يتوفر من امكانات إعلامية في أغلب المجالات المعروفة، فالسلام على وَزيرة إعلام ثورة الحسين الإصلاحية مولاتنا زَينب 'عليهما السلام'

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1538.46
الجنيه المصري 77.64
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
د. قيس مهدي حسن البياتي : أحسنتم ست باسمة فعلاً ماتفضلتم به.. وانا اقترح ان يخصص وقت للاطفال في مرحلة الابتدائية للعب والاطلاع ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين!؟
ابو حسنين : المعلوم والمعروف عن هذا الطبال من اخس ازلام وجلاوزة البعثيين الانجاس ومن الذين ركبوا بقطار الحمله الايمانيه ...
الموضوع :
بالفيديو .... فتاح الشيخ : جمهور الصدر اكثر طاعة من جمهور الامام علي (ع)
العراقي : اولا فتاح الشيخ معروف تاريخه ومعروفه اخلاقه وميوله ثانيا- تسمية جمهور الامام علي تسميه خاطئه وهي ذر ...
الموضوع :
بالفيديو .... فتاح الشيخ : جمهور الصدر اكثر طاعة من جمهور الامام علي (ع)
ابو تراب الشمري : عراق الجراح منذوا ولادته كان جريحا ومازال جرحه يدمينا عراق الشهادة وذكرى شهدائه تحيينا السلام على العراق ...
الموضوع :
أضـغاثَ أَفـعال ..!
حميد مجيد : الحمدلله الذي أنعم وأكرم هذه النفوس الطيبه والأنفس الصادحه لتغرد في سماء الولايه عنوانا للولاء والتضحية والفداء، ...
الموضوع :
بالفيديو ... نشيد سلام يا مهدي يا سيدي عجل انا على العهد
عباس حسن : سلام عليكم ورحمته الله وبركاته ........اناشد الجهات المسؤولة لمنع الفساد في سرقة المعلومات الى شركة (كار ) ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
ali alsadoon : احسنت يا زينب. بارك الله فيك. استمري في الكتابة الوعظية فهي مفيدة جدا. شكرا لك . ...
الموضوع :
لحظة ادراك..!
عامر الكاتب : نبقى بحاجة ماسة لهكذا اعمال فنية تحاكي مستوى ثقافة الاطفال وتقوي اواصر المحبة والولاء للامام الغائب روحي ...
الموضوع :
على خطى سلام فرمانده، نشيد إسلامي تحيتي وحدة عن الامام المنتظر عجل الله فرجه برعاية وكلاء المرجعية الدينية في كربلاء المقدسة
زهره احمد العرادي : شكرا على هذا العمل الجبار الأكثر من رائع ونأمل بأعمال بنفس المستوى بل وأقوي ...
الموضوع :
لا تستنسخوا سلام فرمانده..!
ابو تراب الشمري : السلام على الحسين منارة الثائرين السلام على من قال كلا للكفر والكافرين السلام على من سار في ...
الموضوع :
ِعشـقٌ وَعاصِفَـةٌ وَنـار..!
فيسبوك