رأي في الأحداث

كيف تحولت فتيا سماحة السيد السيستاني في الجهاد الكفائي الى مشروع نصر؟

6041 2018-12-11

لو اخذنا الفتيا التي اصدرها الامام المفدّى السيد السيستاني ليس على مستوى حيثياتها الفقهية وانما ننظر اليها كآلية اجتماعية، كيف انطلقت هذه الفتيا وكيف تحولت الى مشروع نصر؟ مع ان فتاوى سابقة صدرت من مراجع لم تتحول الى  مشروع نصر وفخر وعزة هذه الامة، والسبب اننا لو نظرنا الى هذه الفتيا مجردة عن وعي الامة او ان وعي الامة تخلف عن ادراك هذه الفتيا وتخلف عن تلبية متطلبات هذه الفتيا سيحصل اننا سنحصل  على شهادة ستبقى اثراً تاريخياً ولكن هذا الاثر التاريخي مجرد ورقة ومجرد ذاكرة تاريخية، انه في يوم معين اصدر المرجع الشيعي هذه الفتيا والامة تخلفت كما تخلفت على سبيل المثال عن الامام الحسين صلوات الله وسلامه عليه، لكن الذي حصل ان الامة لبّت لكن هل ان التلبية كانت لوحدها قادرة على ان تصنع من هذه الفتيا آلية للانتصار وتمهد الطريق الى الانتصار وتحقق احياء امر اهل البيت في الجانب الأمني والعسكري؟ لا شك ان هذا الامر لو اقتصر على التلبية ما كان له ان يتحول الى مشروع الانتصار الذي حصل من دون الجهاز والمؤسسة التي تعمل على تجسيد هذه الفتيا على الارض بكل مستلزمات عملية التجسيد وحينما نتحدث عن جهاد نتحدث عن سلاح وعن تدريب وقتال وخطط قتالية ودعم لوجستي وطعام وطبابة وكل ما يتعلق بالعملية القتالية مضمن في داخل هذه الفتيا، إن لم نؤمّن هذه الامور عندئذ سيحصل ان اندفاعاً شعبياً يحصل ولكن من دون ان يوجه هذا الاندفاع وربما يُغَش هذا الاندفاع نتيجة القيادات الفاسدة التي يمكن لها ان تستغله لتحوله وتوظيفه لمصالحها الشخصية، كما لاحظنا في البداية ان الاندفاع كان الى الجيش والى الشرطة لكن القيادات التي كانت موجودة هي من جملة الذين اسسوا لعملية ذل الموصل وعملية الفرار من الموصل  وكان الفساد ينخر في داخلهم وبقي الكثير من المجاهدين ينتظرون في المعسكرات ويجوعون ليالي عديدة ولم يستلموا اي حق من حقوقهم ربما لمدة تتجاوز السنة بل اكثر في بعض المناطق، لان هؤلاء الضباط يأخذون الارزاق  والاموال والرواتب ولا يوجد من يسأل او يحاسب الامر الذي أدى الى ان الكثير من الناس في البداية يأست ورجعت، لكن حينما تحول الامر الى ان فتية مؤمنين اخذوا على عواتقهم عملية التنظيم وعملية تحويل هذه التلبية الى جهاز سرعان ما نما، وفي البداية كأي جهاز يمكن ان يتحرك ويتعثر ولكن مع دوام الزمن يمكن ان يتحول الى آلية في التعامل مع العدو وهذا احد الاسرار الذي جعل الحشد الشعبي في البداية يتلكأ في محاربة العدو لكن مع الايام راينا كيف انه اخذ يطوي الارض طياً سريعاً جداً ليأخذها من تحت اقدام العدو ومن فوق رؤوسهم ويحيلهم الى كل ذل وصغار يلحقه بهم، اذا كان هذا الامر صحيح وهو صحيح بان الأفكار ستبقى افكاراً من دون ان تجد لها آلية تنفذها ومن دون وجود هذه الآلية لا يمكن ان نظفر بعملية تجسيد هذه الافكار وتحويلها من عالم المجردات وانزالها الى الواقع الشعبي الذي يعيشه مجتمع الانتظار وتعيشه القواعد المنتظِرة.

 

ملتقى براثا الفكري- القضية الحسينية وشعائر التمهيد المهدوي

سماحة الشيخ جلال الدين الصغير

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1785.71
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 2.85
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
فيصل الخليفي المحامي : دائما متألق اخي نزار ..تحية من صنعاء الصمود . ...
الموضوع :
الغاضبون لاحراق قناة دجلة..؟
سعدالدين كبك : ملاحظه حسب المعلومات الجديده من وزاره الخارجيه السيد وزير الخارجيه هو الذي رشح بنفسه وحده سبعين سفيرا ...
الموضوع :
بالوثائق.. توجيه برلماني بحضور وزير الخارجية الى المجلس في الجلسات المقبلة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم اللهيبارك بيك ويرحم والديك وينصرك بح سيدنا و حبيبنا نبيى الرحمة ابو القاسم محمد واله ...
الموضوع :
هيئة الحشد الشعبي تبارك للقائد ’المجاهد أبو فدك’ ادراجه على لائحة العقوبات الأميركية
زيد مغير : مصطفى مشتت الغريباوي بدون أي استحياء منح منصب وزير الدفاع لشخص بعثي نتن له اخوين داعشيين ومنصب ...
الموضوع :
عضو بالامن النيابية يرد على مستشار الكاظمي بشأن سليماني ويطالب باقالته فورا
مازن عبد الغني محمد مهدي : نسال الله عز وجل ان يحفظ السيد حسن نصر الله و يحفظ الشعب اللبناني الشقيق ويحفظ الشعب ...
الموضوع :
سماحة السيد حسن نصر الله: لا يمكن للعراقيين أن يساووا بين من أرسل إليهم الانتحاريين ومن ساعدهم
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف ونسالك يالله يا عظيم يا ذو الفضل العظيم ...
الموضوع :
40 مطلوباً من 6 دول متورطون باغتيال سليماني والمهندس
سليم الياسري : كان مثالا للمجاهد الحقيقي. متواضع الى درجة كبيرة فلم يهتم بالمظاهر لم يترك خلفه الا ملابسه التي ...
الموضوع :
بطل من اهوار العراق
Jack chakee : اويلي شكد مظلوم الرجال العراقي ويموت على جهاله مو واحدكم يرشي القاضي علمود لا ينطيها نفقة لو ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
البزوني : القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة سوف تبقى دماء الشهداء السعداء الحاج قاسم سليماني وابو مهدي ...
الموضوع :
أول تعليق أميركي على إمكانية محاكمة ترامب بجريمة المطار الغادرة الجبانة
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار والعن الدئم على الظالم البعثي الجديد محمد إبن سلمان لا تستغرب ...
الموضوع :
رسالة إلى خليفة الحجاج بن يوسف الثقفي؟
فيسبوك