الشعر

ياقمة القمامة

2024 2019-06-03

فاطمة حسين إبراهيم

 

أخجلتمُ الاسلام من افعالكم .

لا يجتمعون الاّ على باطلٍ

وعند الحق كالجراد ينتشرون

ان ظلموا  لم يندموا بالعهر منتشون

إن غُربلوا في عجلٍ  من غربالهم يسقطون .

يا ويحهم .

قد مرقوا  لا تُرتجى منهم مواثيقٌ ولا عهود

إن حمي الوطيسُ في سروالهم قعود

قد عاقروا الخمور

واستورثوا الفجور

والعار صار ثوبهم تحكي به الدهور

كم ابتنوا قصوراً ؟

بنوا صروحاً إدعوا غاياتها الوحدة

فتوحدوا وقرروا بالعدل لكل مسلمٍ جلدة

تزوج الارملة بحزنها قبل انقضاء العدة .

ما شكلها قصورهم؟

تلك الخواء الزائلاتُ رموسٌ ابدية

فذي خربة جامعة  الدول العربية

وتلك ماخور القمة العربية

مفادها قمم .

لكنها اقرب الى تلٍ من القمامة

قد تاجروا بالعفةِ  وانتهكوا الكرامة

ياحبهم للفوز  بالحياة   والزعامة

لا ترعوي عقولهم بعد الحيا قيامة .

 

العزف على جراح الدين حدث ولا حرج

ويح قلبي اضحى   الدينُ  من افعالهم اعرج

قد اعادوا الدين الى اوسيٌ هذا وذاك خزرج .

في المسمى قمةٌ وبالفحوى حضيض

يدّعون السلم لفظاً 

وهم عن السلم نقيض

يطفئون النور ان

شاء ضياءاً او وميض .

في قمتهم .

اعضائها اضحوكة العدسات

رقودٌ رقودٌ نيامٌ امام الكاميرات

ترهاتٌ ترهاتٌ ترهات .

في ديننا حي على الجماعة

في شرعهم حي على المجاعة

يا ويلكم يا ذلكم افعالكم فضاعة

قد جأتُمُ بضاعةً

من اسوء البضاعة .

تجارةٌ خاسرة

شعوبنا من حيفكم انفاسها خائرة

ذبحتم المحراب ظلماً

حتى بكت منائره .

في شرعكم لا دين الاّ دينكم

في شرعكم لا حكم الاّ حكمكم

تباً لكم ولشرعكم

يا امة الاعراب والاحزاب .

اليمنُ السعيدمن  بطشكم قد نزف الدماء والصديد

حتى غدا بائساً لا فرق في ايامه بين العزا والعيد .

والشامُ خال الورد

ارضُ النقا والسعد

استبحتُمُ حرمتها فألتزمت ثوب الاسى والوجد.

الحزنُ ها قد حان .

والطاهرة العفيفة

بغدادنا الشريفة

قطعُتمُ اوصالها حتى غدت من حزنها كفيفة .

وآخرُ الكلام .

شعوبنا متحدة

قلوبنا لبعضنا من الاسى متقدة

سيرجعُ الطفل الذي حرمتموه مولده

يا سادة ياكرام

لا حل في تلك القمم

لا تجتنى منها اللقم

فالننتفض لثأرنا لحقنا قبل الندم .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1449.28
الجنيه المصري 74.24
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبدالرحمن الجزائري : السلام عليكم ردي على الاخ كريم العلي انت تفضلت وقلت ان الحكومات التي قامت بإسم الإسلام كانت ...
الموضوع :
هذه بضاعتي يا سيد أبو رغيف
ابو هدى الساعدي : السلام عليكم ...سالت سماحة المرجع الأعلى السيد علي الحسيني السيستاني دام ظله ..بشكل عام .....لماذا ينحرف رجل ...
الموضوع :
فاضل المالكي .. يكشف عورته
سليم : سلام علیکم وفقکم الله لمراضیه کل محاظرات الشيخ جلال لانها على تويتر تصلنا على شكل مربع خالي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
رأي : مشكلتنا في هذا العصر والتي امتدت جذورها من بعد وفاة الرسول ص هي اتساع رقعة القداسة للغير ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
1حمد ناجي عبد اللطيف : ان أسوء ما مر به العراق هي فترة البعث المجرم وافتتح صفحاته الدموية والمقابر الجماعية عند مجيئهم ...
الموضوع :
اطلالة على كتاب (كنت بعثياً)
Ali : بعد احتجاز ابني في مركز شرطة الجعيفر في الكرخ .بسبب مشاجرة طلب مدير المركز رشوة لغلق القضية.وحينما ...
الموضوع :
وزارة الداخلية تخصص خط ساخن وعناوين بريد الكترونية للابلاغ عن مخالفات منتسبي وضباط الشرطة
يوسف الغانم : اقدم شكوى على شركة كورك حيث ارسلت لي الشركة رسالة بأنه تم تحويل خطي إلى خط بزنز ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
ابو حسنين : الى جهنم وبئس المصير وهذا المجرم هو من اباح دماء المسلمين في العراق وسوريه وليبيا وتونس واليمن ...
الموضوع :
الاعلان عن وفاة يوسف القرضاوي
يونس سالم : إن الخطوات العملية التي أسس لها الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلمو في بناءالدولة وتأسيس الدواوين ...
الموضوع :
الاخطاء الشائعة
ابو سجاد : موضوع راقي ومفيد خالي من الحشو..ومفيد تحية للكاتب ...
الموضوع :
كيف بدات فكرة اقامة المقتل الحسيني ؟!
فيسبوك