الشعر

يجثو لحِلمِكَ أَحرُفي وبَياني


لُذْنا بِصَبْركَ سيدي السيستاني

 

قصيدة مهداة للمرجعية العليا في النجف الاشرف سماحة آية العظمى السيد علي الحسيني السيستاني (دامت بركاته) نظرا لما يؤديه من دور مصيري لوأد الفتنة التي اشعلها عملاء أمريكا والصهيونية والرجعية البترولية .فلقد اثبت سماحته (دام ظله الوارف) انه سيد الموقف في المراحل العصيبة التي تمر بالعراق دولةً وشعباً ولهذا فأن مسلمي الامة واحرار العالم يتطلعون الى كلمة الفصل التي سيطلقها هذا المرجع العظيم للقضاء تماما على الفتنة ومؤججيها:

_________________

يجثو لحِلمِكَ أَحرُفي وبَياني

يا صاحبَ الفتوى الجليلَ الحاني

 

يا صاحبَ القلبِ المُحِبِّ لاُمةٍ

هجَمَتْ عليها حملَةُ الذُؤبانِ

 

فالأرضُ تشكو مِن زوالِ نعيمِها

والنهرُ والإنسانُ مُكتئبانِ

 

يا أيها الشيخُ المُجَلَّلُ بالهُدى

لُذْنا بِصَبْركَ سيدي السيستاني

 

يا شبلَ حيدرَ يا صفاءَ محمدٍ

يا عاملاً بالمنهجِ الرَبّاني

 

تُقْنا إلى السِّلمِ المُعِيذِ مِنْ الأذى

وإلى سبيلِ مَحبَّةٍ وأَمانِ

 

هذا العراقُ اليومَ طالِبُ وَحدَةٍ

ومَناعَةٍ مِنْ زُمرةِ الشيطانِ

 

فالشرُّ أَجمَعَ كيدَهُ وجُنودَهُ

ومَنابِراً تعوي بشرِّ لِسانِ

 

بالطائفيةِ والتعصبِ نِقمَةً

بالكذبِ والتضليلِ والبُهتانِ

 

والداعشيةُ تستغِلُّ صِراعَنا

في الساترِ المَحمِيِّ بالشُجعانِ

 

وهُمُ أمانُ عِراقِنا مِن هَجمَةٍ

فسَدَتْ وعاثتْ في حِمَى الإخوان

 

وبيادقُ الفُسّاقِ تنفُخُ فتنةً

بِفمٍ تَفُحُّ بنعرَةٍ وتَهانِ

 

تبّاً لِمنْ يسعى لِماضٍ أسوَدٍ

لم تُرْعَ فيهِ قداسةُ الإنسانِ

 

يا سيدَ الأَعلامِ يا بنَ محمدٍ

إنّ العراق اليومَ في هَيَجانِ

 

فخذِ العراقيّينَ نحو تكاتفٍ

ولِلُحْمَةِ مدعومَةِ الأركانِ

 

فبَنُو العراقِ هُمُ بيارقُ نهضةٍ

مَنصورةٍ بمشيئةِ الرحمانِ

 

أنتَ الملاذُ لأهلنا وديارنا

مِن عامِلٍ بالإثمِ والعُدوانِ

 

واصفَحْ عِن الباغي الجهولِ لأنه

صفرُ اليدينِ وفاقدُ البرهانِ

 

علماؤُنا الأخيارُ أنتمْ قادةٌ

بالعدلِ أنتمْ عُدَّةُ الأزمانِ

 

ولكُمْ إمامُ العصر ِخيرُ مُؤازرٍ

ولهُ علينا مِنَّةُ الإيمانِ

 

ندعو الإلهَ الحقَّ نصراً عاجلاً

بوريثِ أحمدَ صاحبِ الميزانِ

 

فهو العدالةُ والمُروءةُ والنُهى

وهو الصفاءُ فِداهُ كلُّ كياني

 

______________________

بقلم الكاتب والإعلامي

حميد حلمي البغدادي

٥ ربيع الثاني ١٤٤١

٢ كانون الاول ٢٠١٩

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
بغداد
2019-12-06
سلمت اناملكم
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 75.36
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
ابو الهدى الساعدي : سمعت ابيات لطيفة للغاية من احد السادة الأجلاء في مدينة الأهواز قبل اكثر من ١٥عاما تقول : ...
الموضوع :
ومعجم الامام الخميني (رض) السياسي
فرید خیرالله : الا ان حزب الله هم الغا لبون الهم اجعل وحدته فی قلوب المسلمین ...
الموضوع :
آمريكا تبحث عن "اندلسة" العراق
حيدر زهيره : دائما كنت اعتقد ان الشيء الوحيد الذي يصعب علي فهمه هو النظرية النسبية (للمغفور له اينشتين) ولكن ...
الموضوع :
خلف: مجلس الأمن الوطني خول القوات الأمنية باعتقال من يقوم بقطع الطرق وغلق الدوائر
حسين : التاريخ يعيد نفسه ومافعله البعض بالحشد الذي دافع عنهم خير مثال بدون مغالطات لكم التقدير ...
الموضوع :
هل الحسين (ع) دعا على العراق ؟!!!
حسن : ممتاز تقرير يثلج الصدور من جهه انفضاح امر ثورة اللواطين و الجراوي وانحسارها ومن جهه يجعلنا نترقب ...
الموضوع :
الأدلّة على فشل الجوكر الأمريكيّ في العراق
احمد : قام شركة كورك بإرسال رسالة الي جميع مشتركيها بأن نعبا رصيد 8000 دينار مقابل 800 دقيقة للشهر ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
اخواني انتباه وصلو هذا الخبر لكل قاءد : بسمه تعالى ،،،كل الجواكر الموجودين حاليا بللغوا باوامر بقطع الطرق واختراق البنايات الحكوميه تمهيدا لتسليم مواقعهم لمن ...
الموضوع :
في تحدي سافر لعشائر الناصرية عصابات الجوكر اللقيطة تحرق الاطارات وتقطع الطرق
عون حسين الحجيمي : احسنت بارك الله بيك...جعلك الله من خدام واتباع واشياع اهل للبيت عليهم السلام ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
اسماعيل احمد : ان اللواء الأول مشاة بقيادة هيثم شغاتي تنسحب من الشريط الساحلي الى عدن وهذه نتيجة الاستفزازات والمؤامرات ...
الموضوع :
إنتكاسة جديدة لعملية السلام في اليمن
حسام تيمور : انهض و خذ من نخيل الرافدين عكازا ... و من سلاح حشدك عصا ... و من دجلة ...
الموضوع :
بالحبر الابيض ... كسر القلوب ...
فيسبوك