الشعر

نزيفٌ من جراح امّتنا


 

بقلم الشاعر عبد الله ضراب الجزائري

***

تَهادَتْ بِنَا الأيّامُ سُودًا لَيالِياَ … وأمستْ حَوادي الرُّوح ثكلى بَواكِياَ

وعانتْ من الويلاتِ في كلِّ لحظةٍ … نفوسٌ رماها الغربُ بالظلم قاسياَ

فأضحى كلامُ القلبِ دمْعا مُرَقرِقا … وهذا نشيدُ الجُرحِ ينزفُ ناعياَ

وعُضِّي نيوبَ الدَّهرِ إنِّي لصابرٌ … مقيمٌ على الأشواك عُمْريَ راضياَ

ولن يسمعَ الأعداءُ منِّي تأوُّهاً … وإن كنتُ أقضي الّليلَ لله شاكياَ

وأخفي خلالَ الصَّدر والهمُّ طافحٌ … جراحا يفيضُ الآهُ منها سواقياَ

ألا ليت هذا الشِّعر يُسعفُ في الورى … ويروي إلى الأجيال ما قد جرى لِياَ

ولكنَّ قولَ الشعر يُلهبُ لوعتي … ويُذكي جمارَ الحزن في القلب ثانياَ

***

أَأَسْلُو وأرض الله تَمخُرُ في الوغى … ودين ٌيُجلُّ الله يَرسُفُ عانيا؟

أَأَسْلُو وهذا الكفرُ يُفرض عُنوة ً… ويُقسى على من قام لله داعيَا؟

أَأَسْلُو وشبلُ الضَّاد يَرطَنُ لاَحِنًا … ويُغريه أنَّ الرَّطنَ يَرفع عالياَ؟

أأسلو وجيلُ اليوم يجهلُ دينَه … ويغدو بمكرِ الغرب للفتك ضارياَ؟

ويُرمى إلى الإسفاف والفتك والخنا … ليبقى عديم النَّفع غِرًّا وخاوياَ

أأسلو وأمرُ العُرْبِ للغرب تابعٌ … وأمسى عن الإسلام والعدل نائيا؟

أأسلو ومُدْيُ الذَّبح تُشحذُ حولنا … وهذا ذبيحُ الغدر يلعب لاهيا؟

أأسلو وبنت الدِّين تُفضحُ في الدُّنا … فتبكي ولكن من يصونُ البواكيا؟

أأسلو وصُلبانٌ تُقام بأرضنا … فتغوِي ببعض اللَّغو من كان غاويا؟

أأسلو وبغدادُ العريقة تشتكي … خِلافا وإخلافا وغدرا وغازياَ؟

أأسلو وسودانُ الشريعة رازحٌ … أتى الكفرُ يلوي اليومَ ما كان بانيا؟

أأسلو وصومالُ العروبة شاخبٌ … تَداعَى عليه الكفر فانهدَّ ذاويا؟

أأسلو وشيشانُ الأخوَّة في الهدى … طريحٌ يلوك الذلَّ في السرِّ شاقياَ

أأسلو وبَلقاني يُقَدُّ من الحمى … غدا في يمين الكفر والبؤس ثاويا؟

أأسلو وأفغاني تناثر شعبُه … قتيلا وخوَّاناً طريداً وطاوياَ؟

أأسلوا وسوريا المجد تسقط في الوغى … تَداعَى عليها الغدرُ سرًّا وباديا

أأسلو وبيتُ القدس ديسَ بخسَّةٍ … فأضحى جريح المَتْنِ في الأرض خالياَ؟

أأسلو وغزَّاءُ الشهادة حُوصرتْ … كأنَّ الرَّدى المسكوب لم يكُ شافيا؟

كأنَّ العِدى في الأهل خاب رِهانُهم … أذى خلطة الفُصفُور لم يكُ قاضياَ

أأسلو وليبيا العزِّ يُطعن عزُّها … بِنَوْكَى بني الأعراب طعناً مُغاليا؟

لقد بالغوا في الكيدِ والغلِّ والأذى … لقد أظهروا بالغدرِ ما كان خافياَ

أأسلو وصنعاءُ المكارم ِهدّها … عميلٌ بإسم الله يقفو الأعاديا

أأسلو وأشياخُ الشريعة قد غدَوْا … لدى أمَّة الصُّهيون جيشا مُواليا؟

إذا لم يَعِ الأشياخُ حِبكة ناقمٍ … فقلْ يا رؤوس الجهل صبِّي البَلاوِياَ

***

سَلَوْنا زمانَ النَّومِ واليوم أيقظتْ … طبولٌ لأهل الغلِّ من كان غافيَا

سبَابٌ لخير الخلقِ أدمى قلوبَنا … وذبحٌ لأهل الحقِّ قد صار عادياَ

ولكنْ إذا الويلاتُ حلَّت بدارِنا … صبرنا وكان الله عدلاً وكافياَ

وُعِدْنا بأنَّ النَّصر آت إذا طغوْا … فطوبى لمن يبقى شهيدا وحامياَ

ألا إنَّ عهد الله نصرُ بني الهُدى … فهل صار شعبُ الذِّكر للعهد ناسياَ

ومن أسلمَ الإخوانَ للظلم خاذلاً … سيغدو وبعد العارِ في الظلم هاوياَ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1492.54
الجنيه المصري 76.22
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
Mustafa : الى رحمة الله ربي يعوضه الجنة ويصبر اهله وينتقم من القتلة المجرمين ...
الموضوع :
تشييع المستشار في الداخلية اللواء سحبان الوائلي
حوبة : ونسمي نفسنا دولة !! ومن نذكركم انراعي الدبلوماسية ونختار عباراتنا بدقة لان ندري همجيتهم وين اتوصل !!!!! ...
الموضوع :
هكذا اصبح البرلمان العراقي بعد دخول اتباع التيار الصدري ( تقرير مصور )
مواطن : هو هذا مربط الفرس مشتت بي مكر البكر وشر صدام ...
الموضوع :
حركة حقوق: الكاظمي يخطط لتغييرات سياسية وأمنية بالتواطؤ مع الامريكان
eetbgfdf : الكاظمي شخص منافق وهو احد وكلاء ال سعود الارهابيين في العراق يهدف لتحقيق مآرب ال سعود في ...
الموضوع :
النائب عن صادقون علي الجمالي : الكاظمي مرفوض جملةَ وتفصيلاً ولن يتم التجديد له
ليا ديب : هذه القصيدة روووووعة عنجد كتيرر حلوة ...
الموضوع :
قصيدة من وحي كربلاء
رأي : قلم رصين ... يدعو للاصلاح والتنقيح وان علا موج الجهلة ...
الموضوع :
الدين الاجتماعي
ابو اية : إبداع مستمر العزيزة موفقة يااصيلة ياانيقه استمري رعاك الله ...
الموضوع :
شَـراراتُ الفِتَــنْ ..!
bwdtyhgg76 : ان اراد ساسة السنة والاكراد البرزانيين ابتزاز قادة الشيعة في تشكيل الحكومة وعرقلتها من اجل الحصول على ...
الموضوع :
الإطار التنسيقي يطالب حكومة تصريف الاعمال بإلغاء الاوامر الادارية والتعيينات الجديدة
حمزه المحمداوي : الكلاديو ...
الموضوع :
منظمة (الغلاديو) السرية تم تفعيلها في العراق..!
ابو حيدر العراقي - هولندا : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال بيت محمد علي وفاطمة والحسن والحسين . ربما ...
الموضوع :
بالفيديو ... في حديث شيق الاستاذ في الحوزة العلمية بالنجف الاشرف الشيخ احمد الجعفري لا تنساقوا وراء القائد الجاهل
فيسبوك