الشعر

مماليك الرّدَّة


 

بقلم عبد الله ضراب الجزائري

***

اسْتُدْرِجَ القومُ بالدُّنيا وما شَعَرُوا

فالعِزُّ بالزَّيغِ والكُفرانِ يُحْتَضَرُ

إنَّ الشُّعوبَ إذا تاهتْ مُوَلِّيةً

تَلْقَى العذابَ بلا رَيبٍ وتندَثِرُ

يا خائنَ الدِّينِ إنَّ الدَّعوةَ انتصَبَتْ

كي يُعْبَدَ اللهُ لا كي يُعبَدَ البَقَرُ

أتبعثُ الشِّرْكَ في أرضٍ مُطهَّرةٍ ؟

الخِزُي واللَّعنُ للأذيالِ، قد كَفَرُوا

لهمْ فُيوضٌ من الأموالِ تَجْرِفُهُمْ

نحوَ الدَّنِيَّةِ لا رُشْدٌ ولا نَظَرُ

فغايةُ العيشِ أحشاءٌ مُدنَّسةٌ

أسمى مواهبهمْ في عيشهمْ وَطَرُ

الذِّكرُ يَصدَعُ في الأرجاءِ يُوقِفُهمْ

على الحقيقةِ إلا أنَّهمْ حُمُرُ

مِنَ الدَّعارةِ نحو الشِّرْكِ قد قَطَعُوا

شَوْطَ الخِيانةِ للإسلام وانْتَحَرُوا

الدَّهرُ يَزْخَرُ بالأحداثِ أَرْسَلَهَا

كي يُبعَثَ الرُّشْدُ في الألبابِ والحَذَرُ

كمْ في الحوادثِ من درسٍ ومن عِبَرٍ

تُجْلِي الظُّنونَ لِمنْ يُصْغِي ويَعتَبِرُ

ماتَ المُلوكُ وضاعَ المُلْكُ مِن زَمَنٍ

ماتَ البُغاةُ ومن خانوا ومن غَدَرُوا

سِيقُوا جميعاً إلى الأجداثِ في ضَعَةٍ

قدِ اسْتبَدَّتْ بهم في غَيِّهمْ حُفَرُ

لكنَّ من أتلفُوا جَدْوَى بَصائِرِهِمْ

زَاغُوا عن الحَقِّ بالآثامِ فاندَحَرُوا

إنَّ القلوبَ إذا مالتْ إلى خَبَثٍ

تغْدُوا مُجمَّدةً أوْصالُها حَجَرُ

لا يعرفُ اللهَ من هانوا لشانئهمْ

دكُّوا المآثرَ لم يُبقوا ولم يَذَرُوا

أضْحَوْا عَبيدًا لدى ا ل صُّ هْ يُ و نِ يَعجِنُهمْ

كمَا يشاءُ فيَحْلُو الذُّلُّ والكَدَرُ

إنَّ المماليكَ في أرضِ الهُدى رَجَعُوا

عن دينِ أحمدَ بالإعراضِ قد جَهَرُوا

مَالِي أرى النَّاسَ في صَمْتٍ وفي وَهَنٍ

كأنَّهمْ صُلِبُوا، أفْواهُهُمْ جُدُرُ

لا يُنكرونَ على وَغْدٍ سَفاهَتَهُ

بل يُعْجَبُونَ بِرَهْطِ الزَّيْغِ إن مَكَرُوا

العيبُ في الشَّعبِ إنَّ الذُّلَّ يَلزَمُهُ

إن ظلَّ بالضُّعْفِ والتَّهديدِ يَعتَذِرُ

الأمرُ للهِ في عِزٍّ وفي وَهَنٍ

فالشَّعبُ ان لَزِمَ الإيمان يَنتَصِرُ

لا يَعجَبِ المرْءُ من كُفٍر يُحاصِرُنا

المؤمِنُ الحقُّ بالأضدادِ يُخْتَبَرُ

الصِّدقُ في الدِّينِ تحريرٌ لأمَّتِنا

إنَّ القُيودَ بِذكْرِ اللهِ تَنكَسِرُ

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1587.3
الجنيه المصري 48.36
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
مبين الموسوي : كلمات خطت بعقليه متنيرة بنزاهه رغم اننا ومهما كتبنا لا نوافي حق الابطال والشهداء أحسنت استاذ علي ...
الموضوع :
محمد باقر الحكيم ..انتصارات قبل العروج
بغداد : رحمه الله فقد كبير في ساحة البلاغة القرانية هنيئا له اذ كرس حياته لخدمة العلوم القرانية والابحاث ...
الموضوع :
العلامة الصغير في سطور
اريج : اخي الكاتب مقالك جميل ويعكس واقع الحال ليس في العراق فقط وانما في جميع الدول العربية وربما ...
الموضوع :
لا أمل فيهم ولا رجاء ...
HAYDER AL SAEDI : احسنت شيخنا الفاضل ...
الموضوع :
المساواة بين الجنسين
حسن الخالدي : ماحكم ترك الأرض بدون بناء لاكثر من سنه وبعدها تم البناء....الخمس هنا يكون في وقت شرائها ام ...
الموضوع :
إستفتاءات ... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول تجاوزات المواطنين للاراضي التابعة للـدولة وكذلك عن الخمس للأراضي الميتة
محمد غضبان : هذا الخبر ان صح بل ان تم فهو من أهم الاخبار التي تخدم العراق واكيد احبس انفاسي ...
الموضوع :
البجاري: التعاقد مع "سيمنز" سيحرر العراق من الهيمنة الامريكية على قطاع الطاقة
ابراهيم الاعرجي : عزيزي صاحب المقال اتفق معك بان الايفادات معطلة على منتسبي الجامعات العراقية، لكن اصحح المعلومة، وانا استاذ ...
الموضوع :
لماذا الايفادات ممنوعة عن موظفي الجامعات؟
ر. ح : ماذا أُحدِّثُ عن صنعاء ياأبَتِ... لستُ رياضياً ولامحبا للرياضة، لكني كنت من المتابعين لمباراة الفريق العراقي مع ...
الموضوع :
سأغرد خارج السرب..!
علي : السلام عليكم في رأي من الواجب أولا بناء مطار جديد لأنه واجهة للمسافرين ونحن نحتاج طيران مباشر ...
الموضوع :
السوداني: نسعى لفتح خط طيران مباشر مع ألمانيا وتسهيلات استثمارية لشركاتها
فيسبوك