الشعر

قصيدة ساسة الغرب عبيدالصهاينة


عمر بلقاضي / الجزائر

الغرب ليس حرا الغرب مستعبد من طرف ا ل ي ه و د بواسطة حركتهم ا ل ص ه ي و ن ي ة العالمية المسيطرة على كل شيء خاصة الحكم والمال والإعلام والقصيدة تعتب عليه في ذلك

***

الغربُ يا أهل البصائرِ غرَّه ُ... لضلاله كيدُ الذين تمسكنُوا

الغربُ يا أهل العقول ضحيَّة ٌ ... لسموم قوم من ذُرَاهُ تمكَّنُوا

الغربُ يا أهل النُّهى أزرى بهِ ... كيد الصَّ ه ا ينِ والذين تص هيَ نُوا

فإذا الضَّحيَّةُ مجرمٌ في عدلهِ ... والمجرمُ النَّذلُ المعاند يُحضَنُ

وإذا الحقودُ على المسيح مُقرَّبٌ ... وإذا المُعزُّ له بدينٍ يُغبنُ

فمنِ الذي كادَ المسيح وأمَّهُ ... وغدا بِقُبْحٍ يستهينُ ويطعنُ ؟

هل تاب حقاًّ من أذاهُ أمِ اعتلى ... ظهرَ الصَّليب مباهيا يترَهْبنُ ؟

هل ظُلمُه وفسادُه أمر خَفَى ... فنسوق آلامَ الشُّعوبِ تُبرهنُ ؟

أهلُ الصَّليب ، سَلِ الورى ،غُرماؤُه ُ... لكنْ رماهمْ بالفساد فأذعنُوا

بثَّ الرَّذائلَ والخنا في أرضهمْ ... فتنذَّلُوا وتذلَّلُوا وتأفَّنُوا

صاروا عبيدا لل ي ه و دِ حقيقة ً... رأوا ال ي ه ودَ إلهَهم فاستأمنُوا

أين الكرامةُ عندهم وشعوبُهمْ ... مثل المواشي بالمطامع تُشحنُ ؟

أين العدالةُ عندهمْ ؟ كم أجحفوا ... الزُّورُ يُحمَى والحقائق تُدفنُ

أين التَّحضُّر عندهم ومصيرُهم ... بِهَوَى المآرب والمثالب يُرهنُ ؟

أين التَّحرُّرُ وال ي ه ودُ تجبَّرُوا ؟ ... من ظنَّ شيئا ضدَّهم يتعفَّنُ

أين النَّزاهةُ عندهم وكبارهمْ ... بقذى ال ي ه ودِ تلوَّثوا وتسرطنُوا ؟

إذ كيف يحكمهمْ غبيٌّ أحمقٌ .... نَذلٌ ، عريقٌ في السّفاهة ، أرعنُ ؟

ويجرُّهمْ نحو المهازل ساسة ٌ... بخرافة ٍعند ال ي ه ودِ تديَّنُوا

جاروا على أهل البلاد وظاهروا ... من شرَّدوهم واعتدوا واستوطنُوا

لا لستُ أشتمُ فالشتائم خِسَّة ٌ... إنِّي أُشَرِّحُ واقعا وأُبيِّنُ

آن الأوانُ لفضح شعبٍ غادرٍ ... بشروره أمنُ الخليقة يُوهنُ

آن الأوانُ لدحره بنقيضِه ... حالُ البريَّة بالهدى يتحسَّن

***

يا جندَ أحمدَ قد طغى جنس البِغا ... احمُوا الخليقة بالكتاب وحصِّنُوا

هي ذي الخلافةُ نجدةٌ وأمانة ٌ ...صدُّوا المظالم بالهدى ، لا تجبُنُوا

هي ذي حياةُ المسلمين عقيدة ٌ ... وفضيلة ٌ تأوي الوجود فيأمَنُ

هي ذي الشريعة ُعندنا أهلَ النُّهى ... حقٌّ ، وحبٌّ ، ألفة ٌ ، وتعاونُ

هذا ندائي للعقول أزفُّهُ ... الأمنَ في زمن الرَّدى يَتضمَّنُ

هبُّوا إلى فهم الكتاب فإنَّه ُ... نَبْعْ المكارم والهدى فتمعَّنُوا

يبغي الحقائقَ عاقلٌ متبصِّرٌ ... يُلغي المكائد كيِّسٌ مُتفطِّنُ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
ابراهيم الجليحاوي : لعن الله ارهابي داعش وكل من ساندهم ووقف معهم رحم الله شهدائنا الابرار ...
الموضوع :
مشعان الجبوري يكشف عن اسماء مرتكبي مجزرة قاعدة سبايكر بينهم ابن سبعاوي
مصطفى الهادي : كان يا ماكان في قديم العصر والزمان ، وسالف الدهر والأوان، عندما نخرج لزيارة الإمام الحسين عليه ...
الموضوع :
النائب مصطفى سند يكشف عن التعاقد مع شركة امريكية ادعت انها تعمل في مجال النفط والغاز واتضح تعمل في مجال التسليح ولها تعاون مع اسرائيل
ابو صادق : واخیرا طلع راس الجامعه العربيه امبارك للجميع اذا بقت على الجامعه العربيه هواى راح تتحرر غلسطين ...
الموضوع :
أول تعليق للجامعة العربية على قرار وقف إطلاق النار في غزة
ابو صادق : سلام عليكم بلله عليكم خبروني عن منظمة الجامعه العربيه أهي غافله ام نائمه ام ميته لم نكن ...
الموضوع :
استشهاد 3 صحفيين بقصف إسرائيلى على غزة ليرتفع العدد الى 136 صحفيا منذ بدء الحرب
ابو حسنين : في الدول المتقدمه الغربيه الاباحيه والحريه الجنسيه معروفه للجميع لاكن هنالك قانون شديد بحق المتحرش والمعتدي الجنسي ...
الموضوع :
وزير التعليم يعزل عميد كلية الحاسوب جامعة البصرة من الوظيفة
حسن الخفاجي : الحفيد يقول للجد سر على درب الحسين عليه السلام ممهداً للظهور الشريف وانا سأكمل المسير على نفس ...
الموضوع :
صورة لاسد المقاومة الاسلامية سماحة السيد حسن نصر الله مع حفيده الرضيع تثير مواقع التواصل
عادل العنبكي : رضوان الله تعالى على روح عزيز العراق سماحة حجة الإسلام والمسلمين العلامة المجاهد عبد العزيز الحكيم قدس ...
الموضوع :
بالصور ... احياء الذكرى الخامسة عشرة لرحيل عزيز العراق
يوسف عبدالله : احسنتم وبارك الله فيكم. السلام عليك يا موسى الكاظم ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
زينب حميد : اللهم صل على محمد وآل محمد وبحق محمد وآل محمد وبحق باب الحوائج موسى بن جعفر وبحق ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
دلير محمد فتاح/ميرزا : التجات الى ايران بداية عام ۱۹۸۲ وتمت بعدها مصادرة داري في قضاء جمجمال وتم بيع الاثاث بالمزاد ...
الموضوع :
تعويض العراقيين المتضررين من حروب وجرائم النظام البائد
فيسبوك