الشعر

سفينة المذاهب

3411 02:08:00 2006-10-12

( قصيدة : للدكتور نوري الوائلي )

 

قلبي يحيّي الجمع الفَ تحية       :::     ويفيضُ من لوعاته آلاما

ابغي سطورا فيها ادمعُ شاعرٍ    :::     يصبو بتنغيم الشعور كلاما

ما أكثرَ الأبيات لمّا تحتوي     ::::         زيفَ الكلام تملقا وظلاما

لكنني أدعو بدعوةِ صادق ٍ     ::::          أن يجعلَ الله ُ اللسانَ حكاما

اليوم تجمعنا قلوبٌ ترتدي     ::::            شملا وقربا يخدمُ الاسلاما

فلقد حظينا اليوم َ دونَ مشاركٍ  ::::        في غيّه أمسى يعجّ ظلاما

الله قد وهب الخلائقَ كلها       ::::          من هديه سبلا تفوح سلاما

أعطى لنا ربُّ الخلائق درة ً     ::::          عقلا يفكرُ مبصرا إلهاما

العقل إن تاهتْ مراكبُ سيره     ::::        تهنا وعشنا في الدنى نيّاما

فليعلم ِ الانسانُ انّ العقلَ مكــ    ::::        رمة ٌ بها نبني الحياة َ وئاما

جودُ الإله أفاض فينا انعما       ::::         املت بكل العالمين سلاما

من هديه بعثتْ إلينا رسائلٌ      ::::         رسلٌ عظامٌ تحملُ الأحكاما

إنّا ولدنا في أراض ٍ كلُ من     ::::         فيها يرى حرفَ الكتاب ِ إماما

فخرجنا للدنيا تشيل كفوفُنا      ::::         حُبا يقطّرُ للورى الانساما

* * *

إنّ اختيارَ الدين ليس خيارنا   ::::           في فطرة الانسان قام وداما

لكننا في خير دين ٍ فرقٌ          ::::          نعشو نهارا تارة ً وظلاما

مُلئت بلادُ المسلمين طوائفٌ    ::::          زرعتْ مشايخُهم بهم أوهاما

حتى تفرق جمعنا وتحولت     ::::            بالجهل كلُ أواصر ٍ أخصاما

اليومُ أقوامٌ لكثرةِ ظلمِنا        ::::           ولجورِ من ملكَ الامورَ زماما

أضحت عناوين التخلف حبرَنا   ::::       وغدتْ بأنفسنا الصغار ضخاما

وتركنا خيرَ مبادئ ٍ في ديننا     ::::        نبغي ونهوى خدعة ًوسقاما

وجعلنا من أهوائنا هدفا لنا     ::::        كالجهل يعبد خاسرا أصناما

سَلْ كلَ طائفةٍ ومذهبَ امةٍ     ::::          عن أسم ربٍ يعبدوه قياما

لأجابوا كلهُمُ بلفظ ٍ              ::::           واحدٍ الله اكبر واحدا علاما

سلْ كلَ سائرةٍ مَن المبعوثُ     ::::          من نهج النبوة قبلة ً وختاما

لأجابوا احمدَ دون أي ترددٍ     ::::           ولنادوا صلوا للحبيب سلاما

ولأن سألتَ المسلمين جميعهم    ::::       عن معجز ٍ سنّ الحياة َ وداما

لأجابوا قرآن السماء بمكةٍ       ::::          دستور حق ٍ يرشد الاقواما

منه ومن هدي الرسول حياتنا    ::::          كفٌ بكف ناخذ الاحكاما

* * *

ولكثر ما نُقلت عن المختار دون    ::::        تمحص ٍ , شبّ الفراقُ وهاما

خيرُ الأئمةِ في الحياة دعاتنا       ::::          شادوا المذاهب أيقظوا النيّاما

كلّ المذاهب تستطيب لنهجها      ::::          والكل يسعى طائعا احكاما

إنّ اختلافَ الجمع ليس معيبة ً     ::::         إنْ ظلت الأركانُ فينا قياما

العيبُ في ذم الأمام ِ وحشده        ::::          إنْ كان يحمل صادقا إسلاما

إنّ اختلافَ الرأي ليس جريمة      ::::         ً فلما يكون قصاصُنا إلزاما

عجبي من البعض الذي يدني       ::::            برأي الآخرين وينسف الاسلاما

عجبي , يكفر غيرَه ببساطةٍ       ::::              يمحو صلاة تارة وصياما

إنْ كان رأي الآخرين يضدّهُ       ::::              يفتي بقتلهمُ , يحلّ حراما

لن يدخلوا في جنة الرحمان من    ::::          يدعو لتمزيف الصفوف قساما

* * *

انظرْ إلى الأكوانَ كيف جميلة     ::::             عجبا , ترى ا أجرامها اكواما

فيها اختلافاتٌ تخلّي جمالها       ::::             قزَحا كعودٍ يعزفُ الانغاما

الاختلافُ مزارع ٌ في عمرنا     ::::             خضراءُ أثمرها الوجود هياما

إنْ كان فكرُ الناس هذا طبعهم    ::::            فدعوا الجدالَ عداوة ً ولئاما

هذا الحضور وجمعنا متباينٌ      ::::            شكلا ولونا ينتهي أقساما

إنّ اختلاف الرأي مدرسة النهى   ::::          بين الإخوة لم يكن هداما

إنْ كان هذا الطبعُ مخلوقٌ بنا       ::::         فالرأي صوتٌ يكثر الاسهاما

ان كان مانسمو له متوارثا        ::::           دعنا نخوض بشرحه اياما

لايخلو فكرٌ من مساحة نقدهِ     ::::              فالفكر ينمو كالنخيل قياما

اني على ثقة بان خلافنا        ::::               يبقى اذا نبقى نغذي خصاما

واذا مددنا للاخوة مسلكا       ::::              سنحيل من نار الخلاف سلاما

تكفي رؤى هذا التجمع إننا     ::::             إخوانُ دين ٍ نستقي الاسلاما

الله يجمعنا بسقف ظلاله         ::::             متوحدين مذاهبا أقواما

فنهلّ في صف الصلاة مذاهبا    ::::            ويكون في الله اللقاءُ وئاما

وتفحّ انفاسُ المشايخ خطبة ً      ::::          تدعو الفتاوى وحدة ً وعصاما

الله آمرنا بحمل رسالة ٍ        ::::             تروي المحبة في الجدال سلاما

من يحمل الفكرَ الحصينَ بساحة ِ   ::::         التوحيدِ قد نسج الخلود خياما

قيموا مذاهب دين احمد وحدة      ::::           صلوا صلاة تجمع الاقواما

رب الصادقين لسوف يبقى دائما   ::::          غصبان من تفريفهم اقساما

كل المذاهب ليتها تتزاحم          ::::            بسفينة تحوي السلام وئاما

ذكر اخي ما قلته بتمعن ٍ           ::::           في جمعنا يعلو الحديث مقاما

الذكر بعد إلهنا بمحمد ٍ           ::::             صلوا عليه وآله اكراما

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاكثر مشاهدة في (الشعر)
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 73.21
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
مصطفى : ازالة بيوت الفقراء ليس فقط في كربلاء حتى تصور للناس الوضع الامني الخطير كما تزعم اتقوا الله ...
الموضوع :
الى المدافعين عن التجاوزات في كربلاء والبصرة..الوضع خطير جدا
محمد سعيد : عزيزي كاتب المقال ماتفضلت به صحيح ولكنك اهمل جانب جدا مهم وهو المستوى العلمي فكيف يكون مستوى ...
الموضوع :
دعوة لكسر قيود الدراسات العليا
ابرهيم : سعد الزيدي اسم لم نسمع عنه في الحكومات العراقية ولا في اروقة السياسة والصخب والنهب لذا اتسائل: ...
الموضوع :
طريق الحرير
رسل باقر : امكانية دراسة المجموعه الطبيه للمعدلات اقل من 80 على النفقه الخاصه ...
الموضوع :
العتبة الحسينية تدعو الطلبة الراغبين بدراسة الطب في جامعة عالمية إلى تقديم ملفاتهم للتسجيل
Aqeel : شركه زين العراق شركه كاذبه ولصوص في نفس الوقت تتشترك في الانتر نت الاسبوعي او الشهري او ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
سيد محمد : موفق ان شاء الله ...
الموضوع :
القانون المنفرد...
Abbas alkhalidi : ماهيه صحة المعلومات وهل للكمارك علم ب هذه الأدوية أم هناك جهات تقوم بالتهريب متنفذه ولها سلطة ...
الموضوع :
إحباط عملية تهريب أدوية فاسدة عبر مطار النجف
سيد عباس الزاملي : سلام الله عليك ياأبا الفضل العباس ع ياقمر بني هاشم الشفاعه ياسيدي و مولاي ...
الموضوع :
ملف مصور مرفق بفيديو: تحت ضريح إبي الفضل العباس عليه السلام..!
أمجد جمال رؤوف : السلام عليكم كيف يمكنني أن أتواصل مع الدكتور طالب خيرالله مجول أرجوكم ساعدوني وجزاكم الله خير الجزاء ...
الموضوع :
اختيار الجراح العراقي طالب خير الله مجول لاجراءعمليتين في القلب في مؤتمر دولي بباريس
صباح عبدالكاظم عبد : شكرا لمديرية المرور على هذة الخدمة انا مليت الاستمارة وحصلت على التسلسل كيف اعرف موعد المراجعة ...
الموضوع :
المرور تدعو الى ادخال بيانات الراغبين بالحصول على اجازة السوق من خلال موقعها الالكتروني
فيسبوك