التقارير

وسط استيائه من منصبه نائبا للرئيس.. المالكي يحشد «جيشا إلكترونيا» ضد العبادي

3452 11:49:05 2014-09-28

طبقا لما يجري تداوله في مختلف وسائل الإعلام العراقية، فضلا عن التسريبات هنا أو هناك، فإن الخلافات داخل ائتلاف دولة القانون، وحتى داخل الحلقة الضيقة منه، ممثلة بحزب الدعوة، بدأت تتسع إلى حد كبير.

وحسب المعلومات المتداولة، فإن رئيس الوزراء السابق نوري المالكي لا يبدو راضيا عن منصب نائب رئيس الجمهورية، الذي مُنح له من باب الترضية، مثلما يرى البعض، أو توفير الحصانة له ضد ملاحقات قانونية، مثلما يرى آخرون.

ولخّص مصدر سياسي مطلع لـ«الشرق الأوسط» طبيعة الخلاف بين المالكي من جهة، ورئيس الوزراء حيدر العبادي من جهة أخرى، بأنه «بات يتمحور حول عدة مسائل مهمة، من أبرزها إصرار المالكي والأطراف المؤيدة له داخل ائتلاف دولة القانون على ترشيح هادي العامري زعيم منظمة (بدر)، التي لديها 22 نائبا داخل ائتلاف دولة القانون لمنصب وزير الداخلية، بينما العبادي لا يزال يرفض».

ويرى المصدر أنه «في الوقت الذي باتت فيه قرارات العبادي التي تحمل كثيرا من سمات التمرد على زعيمه في حزب الدعوة وفي دولة القانون معا، نوري المالكي، نابعة مما بات يحظى به العبادي من دعم أميركي منقطع النظير، فإن هناك بعدا آخر لاستمرار رفض العبادي لتولي العامري وزارة الداخلية، يتمثل في انسحاب منظمة بدر من ائتلاف دولة القانون، وهذا يعني خسارة 22 مقعدا مما يفقد ائتلاف المالكي كثيرا من صيغ المناورة، بعد أن خرجت منه كتلة «مستقلون» بقيادة حسين الشهرستاني، الذي تسلم حقيبة التعليم العالي من القيادي البارز في حزب الدعوة علي الأديب، الذي لا يزال يعاني من خسارته حقيبة السياحة والآثار، وهو ما سينعكس على ائتلاف دولة القانون وحزب الدعوة أيضا».

المصدر المسؤول يمضي قائلا إن «المالكي عارض بشدة قرار العبادي بإيقاف قصف المدن، وعندما حصلت مجزرة الصقلاوية، عدها نتيجة لقرارات خلفه الخاطئة، الأمر الذي أدى إلى حصول مشاحنة بينهما قبيل سفر العبادي إلى نيويورك».

ويضيف المصدر: «بينما قال المالكي للعبادي إن قراراته بوقف قصف المدن هي السبب فيما حصل، فإن العبادي أبلغ سلفه بأن قراراته طوال السنوات الماضية هي التي أوصلت البلاد إلى ما هي عليه اليوم».

مع ذلك، لم تنتهِ الحكاية عند هذا الحد، فطبقا للمصدر المسؤول «بدا العبادي يتحرش بجهات سياسية، ولها أذرع عسكرية موالية للمالكي، أبرزها جماعة عصائب أهل الحق، وذلك بأن طلب منهم إعداد كشوفات ذمة مالية، وكذلك بالأسلحة التي تسلموها». لكن الأمور لم تقف عند هذا الحد. فالأطراف المؤيدة للمالكي باتت ترى أن العبادي ربما يكون خرج تماما عن بيت الطاعة الشيعي، بما في ذلك الموقف من إيران، فالعبادي الذي رحب كثيرا بالدعم الدولي، بدا ترحيبه بالدعم الإيراني محدودا، كما أنه لم يتخذ موقفا جراء رفض أميركا انضمام إيران للتحالف الدولي ضد تنظيم «داعش».

أمام هذا الوضع، لم يتبق سوى الحرب ضد العبادي، وأولها الهجوم الذي بات يتعرض له على الإنترنت، مما يوصف بأنه «جيش إلكتروني» جرى تأسيسه في أواخر عهد المالكي للدفاع عنه أولا، ولمواجهة خصومه ثانيا. يضاف إلى هذا «الجيش» المظاهرات التي يجري الإعداد لها للانطلاق في الـ30 من هذا الشهر. وأولى «بروفات» هذه المظاهرات بدأت أمس في مدينة البصرة تحت ذريعة عدم نيل المحافظة الغنية بالنفط استحقاقها من التشكيلة الوزارية الجديدة. كما رفع المتظاهرون شعارات طالبت بتحويل البصرة إلى إقليم فيدرالي. لكن بعض قيادات المتظاهرين نفوا أن يكون ائتلاف دولة القانون وراء هذه المظاهرات.

ويبدو أن الحرب ضد العبادي موضع خلاف داخل ائتلاف دولة القانون؛ فالنائبة هدى سجاد رأت في تصريح أمس أن «هناك جهات تدعم بالمال تنظيم مظاهرات ضد رئيس الوزراء حيدر العبادي»، مضيفة أن «هذه الدعوات أطلقت في مواقع التواصل الاجتماعي، وهي دعوات مدسوسة يُراد منها إسقاط الحكومة الشيعية في العراق، وليس إسقاط العبادي كشخص».

وأكدت أن «العبادي أعلن عن برنامجه الحكومي، وصوت عليه مجلس النواب، لكن هناك من يعمل على التشكيك في عمل العبادي وبرنامجه لأجل خلق الفوضى في البلاد لتحقيق أجندة خارجية».

وبينما ينتظر الرأي العام العراقي مظاهرات يوم 30 من هذا الشهر ضد العبادي، فإن الأخير لا يبدو عليه في وارد الاهتمام بها. فإجراءاته طالت أخيرا ما كان ينظر إليه على أنه عرين المالكي، وهو مكتب القائد العام للقوات المسلحة، الذي ألغاه، وهو ما يعني تشتيت العشرات من كبار الضباط الذين كان قسم منهم يوالي المالكي، بين النقل إلى مواقع أقل أهمية أو الإحالة إلى التقاعد. وبينما لا يبدو هناك رضا كامل من قبل السنّة والأكراد على إجراءات العبادي إلا أنهم يطرحون أنفسهم اليوم بوصفهم الداعم الأكبر له. فالتحالف الكردستاني، وعلى لسان عضو لجنة الأمن والدفاع السابق شوان محمد طه، أعلن في تصريح لـ«الشرق الأوسط» أن «ما أقدم عليه العبادي من إجراءات أخيرا ننظر إليها بارتياح، لا سيما الإجراءات العسكرية، مثل إلغاء مكتب القائد العام، وإحالة بعض كبار الضباط إلى التقاعد، فضلا عن حضور عدد من القادة الأمنيين جلسات البرلمان، وهو ما لم يحصل خلال الدورة الماضية، وهذا أمر مهم على صعيد إعادة بناء المؤسسة العسكرية بشكل صحيح».

وأضاف طه أن «المهم بالنسبة لنا هو بدء مرحلة جديدة مستفيدين من الدعم الإقليمي والدولي، وهو ما لم يحصل سابقا».

في السياق ذاته، أكد القيادي في تحالف القوى العراقية محمد الخالدي في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، أن «إجراءات العبادي مهمة حتى الآن، وتدل على وجود رغبة حقيقية له للإصلاح، ونحن ندعم بقوة هذه الإجراءات، لكننا نريد إجراءات فاعلة على الأرض»، وعد أن ما تقوم به جهات شيعية ضد العبادي «محاولة لتخويفه من أجل أن لا يمضي قدما في الإصلاحات الموعودة التي تضمنتها وثيقة الإصلاح الحكومي التي جرى التوقيع عليها من قبل الجميع، بما في ذلك الأطراف الفاعلة في التحالف الوطني، مثل التيار الصدري والمجلس الأعلى والفضيلة والإصلاح، وحتى أطراف مهمة داخل دولة القانون».

العبادي الذي يجد أن حربه المقدسة ضد «داعش»، لم يكن يتوقع أن يتحول (طبقا لهجوم الجيش الإلكتروني عليه) إلى «خائن شيعي» و«خائن بريطاني»، انطلاقا من جنسيته التي تخلى عنها، مثلما نقلت بعض وسائل الإعلام. مع ذلك، لا يزال يلتزم الصمت حيال أولى حروب الشيعة ضده، بينما يؤجل كل من السنّة والأكراد مواجهتهم معه إلى ما بعد الفترة الانتقالية التي حددوها له، وهي 3 أشهر. لكن الحلف الأمتن للعبادي يبدو أنه مع الرئيس الأميركي باراك أوباما، الذي أطلق استراتيجية لدعم العبادي ومحاربة «داعش» تستمر لسنوات.

24/5/140928

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
خليل البصري / هولندا
2014-09-28
اضيف شي حول عرقلة المالكي لحكومة العبادي ومحاولة اسقاطها بكل الطرق منها الميزانيه و الملف الامني ووو فاضيف أن هناك ايدي حبيثه كالارضه تحفر في قاعدة العبادي حتى تسقطها على سبيل المثال نشر جواز رئيس جمهورية فرنسا بشكل مفضوح و أغراق لعبارة حديثه في شط العرب وغيرها و اسئلك يانوري الفاسد الظالم لمصلحة من تحاول اسقاط حكومة العبادي .. مافرقك عن الدواعش الذين يهمهم اسقاط حكومة العبادي وفي الختام تحية الى السيد باقر وزير النقل الذي عرف كيف يقتل الارضه بعقله و السلام عليكم
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3225.81
يورو 1408.45
الجنيه المصري 74.91
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 328.95
ريال سعودي 319.49
ليرة سورية 2.34
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.78
التعليقات
زيد مغير : نفهم من هذا الموضوع أن هناك نية لتبرية المجرم الذي باع الموصل اثيل النجيفي . العيساوي امس ...
الموضوع :
الداخلية: إطلاق سراح مهدي الغراوي بكفالة والقضية ستتابع من قبل المحاكم المدنية
عبد الله : مع الاسف يا شيخ حينما قرأت بداية المقال لفت نظري جراتك على قول كلمة الحق بوجه المرأة ...
الموضوع :
دور المراة في تزييف الحجاب الشرعي
المهدي : المقال جميل سلم يراعي أيها الفاضل حتى الحيوان يعلمنا الحكمة نأخذ منه العبرة ...
الموضوع :
البقرة العطشى  
Nacem : الموضوع وعن علاقة الثورة الاسلامية في ايران مما اثار المجرم فأمر جلاوزته بتعذيب السيد الشهيد تعذيباً قاسياً ...
الموضوع :
من هي  الشهيدة آمنة الصدر بنت الهدى؟!
أمير الخياط : الحمد لله الذي اكحل عيوننا بالنظر إلى إعدام الطاغية اللعين صدام وأعوانه ...
الموضوع :
حقيقة رسالة آية الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر إلی صدام!
هادي محمد حسبن : يبدو من المقطع والتوضيح الرسمي عدة أمور.. منها. من يسمح له بدخول السيارات إلى المدرج وقرب الطائرة.. ...
الموضوع :
توضيح رسمي لتأخر إقلاع طائرة عراقية ساعتين "بسبب عائلة مسؤول"
مازن : معالي لوزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم ملحوظة جنابك الكريم يعلم بان القوانين والانظمة الادارية الخاصة بالجان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : سألوا المرحوم المقدم ق خ وفي العميدي الذي اعدمه المجرم عدنان خير الله بأمر من الجبان صدام ...
الموضوع :
لمن لا يعرف سلطان هاشم.. وبط.. ولاته  
أبو علي : االشهيدان قاسم سليماني وابو مهدي المهندس قتلا بواسطة طائرة مسيرة إنطلقت من القاعدة الأمريكية في قطر وبعد ...
الموضوع :
ايران: الانتقام المؤلم للشهيد قاسم سليماني ورفاقه لم ينته بعد
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
فيسبوك