التقارير

ترامب.. مشروع إبتزاز أمريكي جديد قديم!


  علي فضل الله الزبيدي من الأدبيات الفكرية، للسياسة الأمريكية الخارجية، إنها تخضع لإسلوب تيارين متناقضين، هما التيار الإنعزالي والتدخلي، إي إن السياسة الخارجية الأمريكية، تصنع وفق هذين الضابطين، وكلنا يعلم إن هنالك حزبين حاكمين، هما الجمهوري والديمقراطي، تدور بينهما سلطة رئاسة الحكومة الأمريكية، ومن ورائهم حكومة لوبيات خفية، فهذه النمطية الثابتة، للولايات المتحدة الأمريكية، عبر حزبين ثابتين، وسياسة واحدة وإ إختلفت أدواتها، تعطي الأولوية للمصلحة الأمريكية، عند رسم السياسة الأمريكية الخارجية. فالتيار الإنعزالي يقصد منه، أن يكون إسلوب السياسة الإمريكية الخارجية، هو الإنكفاء إلى الداخل الأمريكي، والإبتعاد نوعا" ما عن الشأن الدولي، وأصحاب هذا المذهب السياسي، غايتهم منه، هو حصر النفقات الخارجية، والإهتمام بالمشاكل الداخلية، كالتفكير بتطوير الضمان الصحي أو الإجتماعي، وكذلك الإبتعاد عن المشاكل العالمية التي قد تنعكس سلبا"، على الشأن الأمريكي، في إرهاق الميزانية الأمريكية، والحزب الديمقرطي ميال لهذا المذهب، بسياسته الخارجية، فلا يعول على إستخدام القوة العسكرية. أما سياسة دعاة التيار التدخلي، فهي سياسة ميالة، للتدخل بالشأن الدولي، من خلال صناعة التحالفات الدولية، بل وفق هذه الرؤية، يجعلون الأمريكان من أنفسهم ولاة للعالم، ويعمدون دائما إلى الدخول، بأحلاف سياسية وعسكرية، ثابتة ومؤقتة، كحلف الناتو، وحلف حرب الخليج، وما يسمى ألان بالتحالف الدولي، لحرب داعش، وعذر الأمريكان في ذلك، كما يقول ديك جيني( نحن أصحاب حضارة سماوية، واجبنا الأخلاقي يدفعنا، للتدخل بالقضايا الدولية) وهذه سمة الجمهورين. إذن؛ الرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب، الجمهوري الترشيح، هل سيعمل بمذهب حزبه الجمهوري؟ وهو الذي اعلنها صراحة، سوف لن تساهم أمريكا، بأي مساعدة خارجية، إلا أن تكون مدفوعة الثمن مسبقا"، ويعني من ذلك إبتداء"، إن نية التدخل في الشأن الدولي، لا تزال قائمة، ولكن ليس كالسابق بالحساب الأجل، ووفق تحقيق مصلحة مستقبلية، إذن رجل الأقتصاد ترامب، زاوج بين المذهبين التدخلي والإنعزالي، ليحقق المصلحة الأمريكية، الداخلية منها والخارجية. لقد قدم ترامب من عالم الإقتصاد، والمعمورة تعيش فوضى عارمة، نتيجة تمدد الإرهاب، الذي أصبح يهدد العالم بأسره، لذلك لوح ترامب، مع بداية فوزه بالرئاسة الأمريكية، إنه لن يتعاون مع أي دولة، إلا عبر تقديم فاتورة الحرب مسبقا"، لصانعة الإرهاب ومروضته، الشيطان الأكبر أمريكا، وحتى تهديده للجمهورية الإسلامية، بنقض الإتفاق النووي، يقع في باب الضغط السياسي على إيران، من إجل إشراك أمريكا في السوق الإيرانية، التي تنتظر دخول رؤوس أموال كثيرة، تريد أن تجعل لنفسها حصة، من خلال هذا التهديد والوعيد. الأهم من ذلك كله، إن تسلم السلطة، والعمل ضمن أروقة الحكومة الأمريكية، يختلف إختلافا كليا"، عن الحملة الدعائية، ثم إن المتغيرات السياسية، تبين فشل العولمة الأمريكية، التي كانت ترجو أمريكا من خلالها، السيطرة على العلم برمته، وعلى كافة المجالات والأصعدة، لا سيما الجنبة الإقتصادية والأمنية، إلا أن التقارب الروسي الصيني، حد من الوهج الأمريكي، ولكن تبقى صناعة الإرهاب، تتفرد بها الولايات المتحدة الأمريكية، التي من خلالها، سوف تعمل على إبتزاز العالم، بتوفيرها للأمن المصطنع، وهذه من اهم الصناعات التي تدر ذهبا" على أمريكا.
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.86
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
طالب قاسم الحسني : تحيه طيبه اولا اسم الكاتب هو السيد اياد علي الحسني وهو كاتب في التاريخ وكان يختص بالتاريخ ...
الموضوع :
عشائر قضاء سوق الشيوخ عبر التاريخ.
علي الجبوري : لعنة الله على روحك يازايد الشر والله ماخلفت واحد شريف بنيت امبراطورية الدعاره في الامارات ثم صارت ...
الموضوع :
مصدر امني مسؤول : اعتقال شبكة استخباراتية اماراتية تضم لبنانيين وعراقيين تمول العنف في التظاهرات بايعاز من شقيق رئيس الامارات
Sayed : الصراحة و من خلال ما تفضلتم به من معلومات جدا مفيدة عن د.عادل عبدالمهدي رئيس الوزراء تدل ...
الموضوع :
عادل عبد المهدي يقتلُ نفسَه
احسان عبد الحسين مهدي كريدي : لدي معامله مقدمه إلى خزينة كربلاء لا اعلم مصيرنا ...
الموضوع :
الأمانة العامة لمجلس الوزراء تبحث ملفات المفصولين السياسيين غير المعينين
المواطن طلعت عبدالواحد : هل هناك قانون يجبر المواطن عند ايجاره لاحد محلات البلدية ولمدة ثلاث سنوات،،ان يدفع ايجار المحل مقدما ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
علي حسين أبو طالب : السيد الجابري . رأينا يتطابق مع رأيك في كل شيْ . لكن لا يمكن أن ننكر و ...
الموضوع :
عادل عبد المهدي يقتلُ نفسَه
علي الجبوري : لعد وين ضباط المخابرات العراقيه عن هذه العاهره ابوج لابو حتى امريكا وشنو مخلين هالعميل الحقير مصطفى ...
الموضوع :
بالفيديو ... ضابطة امريكية بعثية تتظاهر في ساحة التحرير بكل حرية
اسمه عبدالله قرداش تركماني سني : اخواني اسمه عبد الله قرداش ملعون تركماني سني قذر ومجرم لايفرق عن السشيطان في شيء ...
الموضوع :
العمليات المشتركة: لدينا معلومات عن زعيم داعش الارهابي الجديد
علي الجبوري : السلام عليكم حتى صار كل الكتاب والمفكرين ورجال الدين والاعلاميين والسياسيين يتحاشون الاشارة اليه بأي نوع من ...
الموضوع :
مقتدى الصدر اخطر عراقي على العراق
علي الجبوري : لاحول ولاقوة الا بالله العلي العظين والله ماغزي قوم في عقر دارهم الا ذلو ومع ان السعوديه ...
الموضوع :
بالفيديو ... كيك صنع في السعودية يوزع على المتظاهرين فيه حبوب هلوسة
فيسبوك