التقارير

سطور عن الموت البطيء لعراق


محمد كاظم خضير
لاشك أن هناك فرق شاسع بين الواقع الذي يعيشه المواطن العراقي و بين ما تنعق به الحكومة ووسائل إعلامها الجبارة من الحديث عن التطور و التقدم، و أننا في المسار الصحيح، وان سوف نصدر الكهرباء إلى دول الجوار قريبا. وأنه توجد لدينا أرصدة معتبرة هي (المليار دولار) و أن ذلك تحقق لأول مرة بفضل جهود مكافحة الفساد و الإرهاب و التصحر.
ولكن هذا كله ليس إلا مجرد بروباغاندا مزيفة وزائفة لا أقل و لا أكثر، سيحاسب عليها من يقولها وعنها سيسألون. و إذا كان يظنون أن الشعب عاجز وتم تفكيكه واختراقها بشبكة علائقية متنوعة. فلا يظن هؤلاء أنهم سينجون من سؤال الله عز وجل لهم. ويقول لهم الرب تعالى إذا كنتم جمعتم كل هذا المال فلماذا لا تقسموه على هذا الشعب الذي يطحنه المرض والفقر و الجوع وقرص الشتاء و قائظة الصيف.
الواقع العراقي واقع سريري. وذلك في كل النواحي التي ينظر إليها منها، و من كل زاوية. فالبنى التحتية هشة ومتداعية والرواتب هزيلة لا تسمن ولا تغني من جوع. ان الناس في هذا البلد يعانون من فئة قاهرة لا تعمل إلا من أجل مصالحها  معتمدة على جهل هذا المجتمع، واتساع نسبة الأمية فيه وضعف الناس عن أن يواجهوا من له القوة و السيطرة فيركنون إلى الصبر و الاستغفار عملا بقول الله عز وجل: (فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا . يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا) نوح 10 / 11
من لاحظ المستشفيات و تدني الخدمات فيها يلاحظ الجرح العميق و المأساة التي يعاني منها أغلب ساكنة هذا البلد. فالمريض يعاني من انتظار الدكتور الذي ما زاره في عيادته الخاصة ليفحص مرضاه من خمسة نجوم هناك. وعندما ـ في أحسن الأحوال ـ تكون الـ 10 / او 11 يأتي الدكتور وهو يغشى عليه من شدة التعب في العمل في عيادته أو لاستيائه من علاج هؤلاء المساكين الذين كان عليهم أن يزوروه في عيادته، و لا يفعل أكثر من أن يضرب على وجه المريض بوصفة تزيده غما على غم فيرجع موكلا أمره إلى الله و منتظرا المدد من السماء.
عندما تذهب إلى المدارس و المدرسين فإن هؤلاء كما يقول المثل : (حالهم يكفي عن سؤالهم) فازدحام المدارس و نقص التجهيزات لا تحتاج إلى برهان أكثر من برهان العيان. و المدرس لا يستطيع الذهاب إلى المدرسة لأنه لم يصبح على حالة مثالية، يمكن من خلالها القيام بمهمته الشريفة وهو يشعر بطيبة خاطر. إن هذا المدرس يقتطع منه الدولة ثلث راتبه بحجج واهية و الباقي مرهون لدى صاحب الدكان في ديون سابقة و لاحقة و مستقبلية. إنه يشعر بالمرارة أنه أخذ هذا المسلك الذي وصفه الجاحظ بمسلك الفقراء وذلك لا يكون إلا في مجتمع لا يقدس المعرفة و لا يشجع التعليم إلا مكاء وتصدية.
إن حالة الجندي لا يبدو أنها أحسن حالا من جندي التربية ( المدرس) فهذا أيضا يعاني نفس المعاناة وربما وزيادة.
بمقابل هذه الفئة التي تمثل الأغلبية الضاربة في المجتمع، هناك شرذمة قليلة نسمع عنها في زمن الحرب على الفساد أحاديث هي أقرب إلى الأساطير منها إلى الحقيقة. فنسمع عن من يتقاضى المليار من دنانير خلال كل ثلاثة أشهر وآخر بعض المئات من الملايين من دنانير. و الأدهى و الأمر هو أن هؤلاء يتقلبون في نعمة فاكهين لا يسألهم سائل و لا ينهاهم ناه. كيف بعد هذا يتكلم د. حيدر العبادي عن محاربة الفساد و إذا كان يمكن أن يخادعنا أو أن يفرض علينا أن نصدق ما لا نصدق ، فهل يمكن أن يخادع الله رب العالمين؟ لماذا التبذير الجنوني و الفقر الجنوني؟ لماذا دولة غنية ولدرجة كبيرة وكافية ، و شعب فقير ولدرجة كبيرة وكافية؟ متى تنتهي هذه المعادلة الجهنمية؟ متى؟ متى ؟ متى؟ و إلى متى متى؟

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1785.71
الجنيه المصري 93.2
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 403.23
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 2.86
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.85
التعليقات
زيد مغير : مصطفى مشتت الغريباوي بدون أي استحياء منح منصب وزير الدفاع لشخص بعثي نتن له اخوين داعشيين ومنصب ...
الموضوع :
عضو بالامن النيابية يرد على مستشار الكاظمي بشأن سليماني ويطالب باقالته فورا
مازن عبد الغني محمد مهدي : نسال الله عز وجل ان يحفظ السيد حسن نصر الله و يحفظ الشعب اللبناني الشقيق ويحفظ الشعب ...
الموضوع :
سماحة السيد حسن نصر الله: لا يمكن للعراقيين أن يساووا بين من أرسل إليهم الانتحاريين ومن ساعدهم
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف ونسالك يالله يا عظيم يا ذو الفضل العظيم ...
الموضوع :
40 مطلوباً من 6 دول متورطون باغتيال سليماني والمهندس
سليم الياسري : كان مثالا للمجاهد الحقيقي. متواضع الى درجة كبيرة فلم يهتم بالمظاهر لم يترك خلفه الا ملابسه التي ...
الموضوع :
بطل من اهوار العراق
Jack chakee : اويلي شكد مظلوم الرجال العراقي ويموت على جهاله مو واحدكم يرشي القاضي علمود لا ينطيها نفقة لو ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
البزوني : القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة سوف تبقى دماء الشهداء السعداء الحاج قاسم سليماني وابو مهدي ...
الموضوع :
أول تعليق أميركي على إمكانية محاكمة ترامب بجريمة المطار الغادرة الجبانة
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار والعن الدئم على الظالم البعثي الجديد محمد إبن سلمان لا تستغرب ...
الموضوع :
رسالة إلى خليفة الحجاج بن يوسف الثقفي؟
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار وارحم وتغمد برحمتك الشيخ الجليل خادم ال البيت الشيخ محمد تقي ...
الموضوع :
وفاة آية الله العظمى محمد تقي مصباح الازدي
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته والصلاة والسام على افضل الخلق والمرسلين رسولنا ابو القاسم محمد واله الاطهار ...
الموضوع :
ردا على مقالة علي الكاش[1] [إكذوبة قول غاندي "تعلمت من الحسين كيف أكون مظلوما فانتصر"] [2] في موقع كتابات
ابو حسنين : حيل وياكم يالغمان والغبران والمعدان هذا ماحصلت عليه من اعمالكم بتخريب مدنكم وتعطيل مدارسكم وحسدكم وحقدكم بعظكم ...
الموضوع :
بالفيديو .... جريمة جديدة وفضيحة كبرى تقترفها حكومة الكاظمي بحق ابناء الوسط والجنوب
فيسبوك