التقارير

الشبق الجنسي العراق يُنعِش الاقتصاد الاذربيجاني


عبد الكاظم حسن الجابري
عاني العراق من عزلة تامة عن العالم, واصبح حلم السفر والسياحة لا يأتي حتى في المنامات, لصعوبة تحققه.
استعرت فترة العزلة هذه مع تسلم البعث للسلطة عام 1968, واشتد أوارها بعد تسلم صدام التكريتي لمقاليد الحكم في العراق, ليصبح البلد سجنا كبيرا, الخارج منه مولد, والداخل اليه مفقود, لم يفلت منه إلا القلة القليلة, وخصوصا بعد الانتفاضة الشعبانية عام 1991.
بعد التغيير عام 2003, والاطاحة بالبعث, تحرر العراق وانفتح على العالم, وتحسنت بشكل كبير الحالة المعاشية والاقتصادية لكثير من العراقيين, وبطبيعة الحال ولعدم وجود اماكن ترفيهية ومقاصد سياحية في العراق, اضطر كثير من المواطنين للبحث عن وجهات سياحية, تشبع الحاجة من الترفيه, وبنفس الوقت تكون متناسبة مع الحالة الاقتصادية للفرد.
بداية التغيير كانت الوجه للسياحة الدينية فقط, وكانت ايران بعتباتها المقدسة هي المقصد, وبنسبة اقل سوريا, ولكن مع تنامي دخل الفرد العراقي, وتغير بوصلة الاعتقادات –وهذا موضوع طويل له بحثه الخاص- ومع نشوء جيل شباب ما بعد التغيير, بدأت تنشأ فكرة السياحة الاستجمامية, والترفيهية والجنسية لدى الافراد, وكانت مصر ولبنان المقصد الجديد.
بسبب بعض التشدد العربي تجاه العراقيين, والتعامل معهم على اسس واعتبارات طائفية, صار البحث عن منفذ اخر, وكانت اذربيجان المقصد المريح للباحثين عن الراحة كونها تقدم سياحة واطئة الكلفة للمسافرين.
تعتمد اذربيجان على السياحة في اقتصادها كثيرا, وتُعد من البلدان المنفتحة, وتشكل الملاهي وصالات القمار فيها مصدر دخل كبير, اضافة الى طبيعتها الخلابة وحسن تعامل مواطنيها.
أًمَّ السياح العراقيون هذا البلد, وكانت الخدمات الجنسية التي تقدمها الحسناوات الآذرية مصدر تحفيز للباحثين عن اللذائذ الجسدية, وصارت اذربيجان مقصدا للشباب العراقي المتلهف لإطفاء غريزته بلحم ابيض وعيون خضراء وشعر اشقر.
نقل لي طبيب عراقي تخرج لتوه من كلية الطب, وكتعبير عن سعادته بالتخرج, وقبل ان يلتزم بالوظيفة, فقد قرر هو ومجموعة من اصدقاءه السفر الى اذربيجان, وقد صارحني بانه عزم على تجربة وفعل كل المتاحات في هذه البلد, وقال "دخلت إلى أحد النوادي الليلية, ووجدت جميع الحضور عراقيين, والاغنية التي عرضها الملهى هي اغنية عراقية, فقط الحسناوات التي تتراقص على خشبة مسرح الملهى هن اذريرات" ويكمل قائلا "لقد ندبت حظي كوني احسست انني في منطقة من مناطق العراق, ولما خرجت من الملهى صادفني رجل كهل عراقي وهو يسألني أين البنات؟ أين البنات؟ فقلته له باللهجة الشعبية "اطلع كَبل بوجهك".
هذا البذخ والصرف بسخاء, الذي قدمه السواح العراقيون, قد اثمر موردا دعم الاقتصاد الاذربيجاني, ما جعل أحدهم يقول متهكما "لماذا لا يفتحون ملاهي في العراق, ويحضرون الحسناوات بدلا من انفاق العملة الصعبة خارج البلد".

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1785.71
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 2.85
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
فيصل الخليفي المحامي : دائما متألق اخي نزار ..تحية من صنعاء الصمود . ...
الموضوع :
الغاضبون لاحراق قناة دجلة..؟
سعدالدين كبك : ملاحظه حسب المعلومات الجديده من وزاره الخارجيه السيد وزير الخارجيه هو الذي رشح بنفسه وحده سبعين سفيرا ...
الموضوع :
بالوثائق.. توجيه برلماني بحضور وزير الخارجية الى المجلس في الجلسات المقبلة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم اللهيبارك بيك ويرحم والديك وينصرك بح سيدنا و حبيبنا نبيى الرحمة ابو القاسم محمد واله ...
الموضوع :
هيئة الحشد الشعبي تبارك للقائد ’المجاهد أبو فدك’ ادراجه على لائحة العقوبات الأميركية
زيد مغير : مصطفى مشتت الغريباوي بدون أي استحياء منح منصب وزير الدفاع لشخص بعثي نتن له اخوين داعشيين ومنصب ...
الموضوع :
عضو بالامن النيابية يرد على مستشار الكاظمي بشأن سليماني ويطالب باقالته فورا
مازن عبد الغني محمد مهدي : نسال الله عز وجل ان يحفظ السيد حسن نصر الله و يحفظ الشعب اللبناني الشقيق ويحفظ الشعب ...
الموضوع :
سماحة السيد حسن نصر الله: لا يمكن للعراقيين أن يساووا بين من أرسل إليهم الانتحاريين ومن ساعدهم
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف ونسالك يالله يا عظيم يا ذو الفضل العظيم ...
الموضوع :
40 مطلوباً من 6 دول متورطون باغتيال سليماني والمهندس
سليم الياسري : كان مثالا للمجاهد الحقيقي. متواضع الى درجة كبيرة فلم يهتم بالمظاهر لم يترك خلفه الا ملابسه التي ...
الموضوع :
بطل من اهوار العراق
Jack chakee : اويلي شكد مظلوم الرجال العراقي ويموت على جهاله مو واحدكم يرشي القاضي علمود لا ينطيها نفقة لو ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
البزوني : القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة سوف تبقى دماء الشهداء السعداء الحاج قاسم سليماني وابو مهدي ...
الموضوع :
أول تعليق أميركي على إمكانية محاكمة ترامب بجريمة المطار الغادرة الجبانة
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار والعن الدئم على الظالم البعثي الجديد محمد إبن سلمان لا تستغرب ...
الموضوع :
رسالة إلى خليفة الحجاج بن يوسف الثقفي؟
فيسبوك