التقارير

خطوت ترامب نحو دولة اسرائيل الكبرى و كيان فلسطيني .


 د. جواد الهنداوي .

 

كان عنوان مقالنا السابق هو " لماذا الآن اعتراف امريكا بسيادة اسرائيل على هضبة الجولان المُحتلْ " ،بتاريخ ٢٠١٩/٣/١٥ . و سَمعنا يوم أمس ٢٠١٩/٣/٢٠ ، تصريح الرئيس ترامب بقولهِ " حان الوقت للاعتراف بسيادة اسرائيل على الجولان ". 

و نتمنى أن يكون لكل دولة عربية  موقف رفض و ادانة لموقف و تصريح الرئيس ترامب ،  و مِنْ العجبْ أنْ يكون موقف الاتحاد الاوربي اقوى و أشّد وقعاً من تصريح الجامعة العربية التي اكتفتْ بالقول " بأنّ تصريح الرئيس ترامب عن الجولان غير شرعي ." 

ذريعة امريكا والغرب ( وهم الذين صنعوا اسرائيل ) ، في تبرير و تفسير سياساتهما تجاه اسرائيل و المنطقة ،خلال النصف الثاني من القرن المنصرم ، كانت "الدفاع عن وجود و أمن اسرائيل" ، حين كان نيّة العرب و شعاراتهم القضاء على اسرائيل أو " رميّها في البحر " . 

كَبُرت اسرائيل سّناً و مساحةً و نفوساً ، و لاتزال ، و صَغُرَ العرب و تشتتوا دولاً و مساحةً و تقاتلوا ، و لايزالون . لكن الذريعة التي تسوّقها امريكا لتبرير سياستها و مواقفها تجاه اسرائيل لاتزال " حماية أمن اسرائيل " .

يشهدُ لنا التاريخ مواقف و سياسات لامريكا مبنيّة على الكذب و الباطل ، و نتائجها فوضى و حروب ، و الأمثلة على ذلك شاخصة في العالم و في منطقتنا ؛ عقود من الزمن أمضيناها و امريكا توعِدنا " بأمن و استقرار المنطقة و حل عادل لقضية فلسطين "، و نستنتج اليوم بأنَّ الوعود هي  وَهُمُ و سراب .

تبرير امريكا لسياستها تجاه اسرائيل و المنطقة بحجّة "الدفاع عن امن اسرائيل " ، مثلما صرّ وزير خارجية امريكا في الامس ،خلال زيارته للبنان ، هو تضليل و خداع سياسي ؛ امريكا تُريد لإسرائيل الهيمنة في المنطقة . ليس و جود و أمنْ اسرائيل في خطر ، و انما وجود و أمن العرب كدول و مجتمعات في خطر . هيمنة اسرائيل على المنطقة جغرافياً و سياسياً و اقتصاديا بدأت بخطواتها الاولى وهي : التطبيع اللارسمي مع بعض الدول الخليجية ، اعتراف ترامب بسيادة اسرائيل على الجولان ،( وغدا سيكون اعتراف امريكا و دول اخرى ) والحجّة هو " الدفاع عن أمن اسرائيل " ، والخطوة الثالثة هي صفقة القرن ، او ما أُسميه تصفية القضية الفلسطينية و حل القضية الاسرائيلية ، والمزمع اطلاقها بعد الانتخابات الاسرائيلية في ٢٠١٩/٤/٩ . 

في مشروع صفقة القرن ستكون صفقات أرض و نفط و مال ! 

سيُطلب من العرب تبادل فيما بينهم لمساحات من الاراضي وتنازل من قبل بعضهم لاراضي لتؤلف مساحة فلسطين  ، وسيطلب من العرب التمويل و كذلك انشاء مشاريع نفطية على البحر الأبيض المتوسط لخلق و إنعاش كيان فلسطيني . و سنبدأ بتاريخ جديد عنوانه : كيان فلسطيني ناشئ (و ربما مُحتل حسبَ اسرائيل ) ، و دولة اسرائيل الكبرى ؛ كُبرى ، ليس بالضرورة ، بوجودها الجغرافي الذي يتمدد يوم بعد يوم ، وانما كُبرى بوجودها المُهيمن سياسياً و عسكرياً و تكنلوجياً ، و الطامع للتوسّع وللتمّدد على حساب الدول العربية . ما تسعى اليه امريكا وكذلك اسرائيل هو تحييد ما تبقى من جيوش لبعض الدول العربية و اجهاض قوة أية مقاومة تقف ضّدَ احتلال اسرائيل و طمعها للتمّدد و التوسّع .

ما نشهدهُ مِنْ مشاريع مستقبلية في مجال النفط في المنطقة يصبُ بشكل او بأخر في إطار استراتيجية مشروع صفقة القرن .

و للاستزاده في ما كتبتهُ عن صفقة القرن ،ادعو القارئ الكريم ، العودة الى كتاب ،صدرَ بتاريخ ٢٠١٩/٣/١٨ ، في واشنطن ، و بعنوان " كوشنير و شركاؤه : الطمع و الطموح و الفساد " ، للإعلامية الامريكية فيكي وارد . يتضمن الكتاب تفاصيل لم تنشر عن صفقة القرن و عن مساحة الاراضي التي ستضمها اسرائيل من اراضي الضفة الغربية . و تشير الكاتبة بأنَّ مشروع صفقة القرن لايمكن أنجازه دون تعاون وثيق بين اسرائيل والسعودية و الإمارات والاردن و مصر ، وهذه هي الدول المُرشحة من قبل امريكا لتشكيل تحالف عسكري مشترك في المنطقة ،او ما يسمى إعلامياً "بالناتو العربي " . 

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 71.33
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
موظف : الموظف الشريف يحاربونه بشراسة كل الفاسدين ...
الموضوع :
شركة نفط الجنوب بالبصرة فيها فساد اداري كبير
عادل القريشي : والدي سجين سياسي ضهر اسمه في الوجبه 111ذهبت الئ التقاعد قال لي بس الموظف يستحق الراتب اننا ...
الموضوع :
شمول وجبات جديدة من السجناء السياسيين بالامتيازات خلال الاشهر المقبلة
د.جلال ابراهيم : الاستاذة باسمة انسانة رائعة اتمنى لها كل توفيق والاستمرار بكتابة المقالات الجميلة لقد استمعت بقراءة تلك الاحرف ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين!؟
Sahib Alhussaini : مع الاسف ان الاخوان الصدريون في الحكومة وفي البرلمان متصلبيين وغير مرينين مع كتلة البناء لحلحلة الاوضاع ...
الموضوع :
الصدر يدعو لتفويض عبد المهدي باتمام الكابينة الوزارية خلال 10 أيام
المعتقل المحامي سعد خزعل : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اخواني الاعزاء بوركتم ورعاكم الله لما قدمتموه وتقدمونه ...
الموضوع :
شمول وجبات جديدة من السجناء السياسيين بالامتيازات خلال الاشهر المقبلة
ابو جواد : حرام عليكم ترحلوها ربما زوجها يقتلها ...
الموضوع :
الامن اللبناني يصدر بيانا حول عراقية "هربت من زوجها"
ali aziz : لماذا تم تصنيف معتقلي محتجزي رفحاء إلى قسمين قسم خاص بتاريخ 31/5/199فما دون وقسم خاص 1/6/1991وبعده ....قسم ...
الموضوع :
مجلسُ النواب يِؤكُدُ شمولَ مهجري رفحاء بقانونِ السجناءِ السياسيين
هيثم حسين علي النجدي : قدمت معاملتي للحصول على قطعة أرض للهجرة والمهاجرين من سنة 2012 ولحد الآن لم يشملني التوزيع أرجو ...
الموضوع :
توزيع 966 قطعة ارض سكنية على موظفي الدولة وشريحة المهجرين
حكيم كاظم : السلام عليكم محلة ٥٥١ مدينة الصدر صار اكثر من اسبوع تعاني من انقطاع الكهرباء علما ان جدول ...
الموضوع :
قسم الشكاوى في كهرباء الرصافة يدعو المواطنين للاسهام في القضاء على الفساد الاداري
اماني : كيف تقول إن اولاد آدم تزوجوا من إخوانهم غير الشقيقات ...حاشا لله أن يقبل هذا العمل الفاحش ...
الموضوع :
كيف تكاثر اولاد آدم (ع) ... ومن هُنَ زوجاتهم ؟؟ الجزء2
فيسبوك