التقارير

المال الإماراتي واليد السعودية يسرقان تظاهرة فقراء العراق السلمية


العهد نيوز – بغداد

خرج العراقيين في اغلب محافظات البلاد بمظاهرات واعتصامات سلمية للمطالبة بحقوقهم المشروعة في ايجاد فرص عمل للخريجين والعاطلين عن العمل وتوفير متطلبات الحياة اليومية من كهرباء وماء وخدمات اخرى.

واتسمت هذه المظاهرات بالانسيابية في بدايتها سرعان ما لوحظت ايادي خفية وبجنسيات عربية واجنبية تحاول حرف مسار السلمية الى مسار العنف والضرب والفتنة بين من يحمي المتظاهرين من القوات الامنية وبين المعتصمين من جهة اخرى لإشعال حرب اهلية لن تكون نتائجها ايجابية.

وارتكزت هذه الايادي الى اعتماد طريقة التمويل عبر شراء ذمم البعض ممن لا يريدون الخير لهذا البلد العظيم وممن طاوعته نفسه بالتآمر ضد ابناء بلده من اجل بعض النقود التي لا قيمة لها مقابل ما يقوم به من جريمة في اشعال فتيل الفتنة بين ابناء بلده بواسطة المال السعودي والاماراتي اضافة الى الامريكي والصهيوني هذه البلدان الطامعة بخيرات هذا البلد العظيم الذي وقف بجميع مخططاتهم الارهابية الرامية الى تدميره وسلب ونهب خيراته.

شهود عيان في ساحة التحرير والتي هي مكان مظاهرات العاصمة بغداد تحدثوا لوكالة "العهد نيوز" عن وجود جهات غير معروفة المصدر تتجول بين المتظاهرين وتتحدث اليه سرا وبانفراد وهم يحملون اموالا بضخمة تصل الى 40 او 50 مليون دينار عراقي في محاولة لأغراء البعض للعمل الى جانبهم في تنفيذ مخططهم الارهابي.

وبحسب شهود العيان فان هؤلاء المتجولون دائما ما يحملون الاموال معهم ويحاولون العمل بعيدا عن الاضواء وبعيدا عن مرأى وسائل الاعلام او القوات الامنية وهو ما يجعل الشبهات تحوم حولهم.

ونجحت هذه الاموال في شراء ذمم البعض وتم تدريبهم وتجهيزهم لهذا الغرض الذي يتم العمل به الان واحداث اضطراب امني في البلاد وزرع الخوف بين ابناءه عن طريق الترويج لدعايات كاذبة تتعلق بحدوث اقتتال وحرب شوارع الا ان الحقيقة مغايرة تماما لذلك كون ان المتظاهرين السلميين الذين خرجوا فعليا للمطالبة بحقوقهم لن يرضوا بإراقة قطرة دم واحدة.

ومن جانبه سلطت صحيفة الاخبار اللبنانية في خبر لها الضوء على الايادي الخفية التي رافقت مظاهرات العراق وعملت على اشعال الفتنة بين ابناءه.

وقالت الصحيفة انه منذ تكليف عادل عبد المهدي بتشكيل الحكومة العراقية، بدأ العمل على تهيئة الأرضية المناسبة لإطاحتها. عملٌ اتخذ في وسائل الإعلام صورة السعي إلى تصوير تلك الحكومة على أنها الأكثر فشلاً حتى قبل أن تنطلق عجلة عملها، وتحميلِها مسؤولية كلّ أزمات البلاد المتقادمة من فساد ومحاصصة وسوء خدمات معيشية، وأما على الأرض، فقد بدأ مبكراً أيضاً الاشتغال على إسقاط عبد المهدي بإشراف الولايات المتحدة.

في التخطيط، كانت دولة الإمارات هي مركز وضع الأفكار والآليات من قِبَل مستشار الأمن الوطني طحنون بن زايد آل نهيان، ومستشاره الفلسطيني القيادي السابق في «حركة فتح» محمد دحلان، ومدير مكتب الأخير جعفر دحلان.

أما التكلفة المالية، والتي بلغت حوالى 150 مليون دولار أميركي، فقد تحمّلتها السعودية، في حين أُسنِد التنفيذ إلى منظمات المجتمع المدني المموَّلة من السفارة الأميركية، والتي يبلغ تعدادها في العراق اليوم أكثر من 50 ألف منظمة ناشطة، مُوّلت عام 2019 فقط بـ701 مليون دولار.

وحتى يضمن الأميركيون نتيجة التحرك، أوكلوا مهمّة المتابعة الميدانية إلى غرفتَي عمليات: الأولى من داخل السفارة الأميركية حيث كانت عميلة وكالة الاستخبارات المركزية (CIA) المعروفة بـ«agent N» برتبة سفير معنية بالإشراف المباشر، والثانية في «إقليم كردستان»، وتحديداً في السليمانية.

ما يعزز تلك الرواية أن وزير الدولة السعودي لشؤون الخليج العربي، السفير السعودي السابق في العراق ثامر السبهان، حرص طوال الصيف الماضي، على التلميح أمام ضيوفه العراقيين إلى أن شهر تشرين الأول لن يكون كما قبله، وأن هناك حدثاً عظيماً سيضرب العملية السياسية في العراق، بالتوازي مع حديث لعدد من المنظمات الشبابية طوال الفترة عينها عن أن زلزالاً سيضرب نظام الحكم في البلاد، وأن العمل جارٍ على ذلك. ويقول مسؤول عراقي بارز، في هذا الإطار، للصحيفة إنه رفع لوحده، قبل اندلاع التظاهرات، أكثر من 301 برقية إلى مكتب رئيس الوزراء، تحذّر من إمكانية وقوع أعمال عنف وشغب قد تفضي إلى فوضى عارمة في البلاد.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 74.4
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
مهيمن سامي العيبي : السلام عليكم كنت سابقن في لواء علي اكبر تحت قيادة لواء عبد الكريم الحسناوي في بيجي معارك ...
الموضوع :
تشكيل لواء علي الأكبر والبطولات التي سطرها ضد كيان “داعش” التكفيري
جاسب علي : وهناك سفارات تحوي على عدد من ازلام السابقين واتباع صدام كانوا يخدمون في المخابرات مثل المخضرم علي ...
الموضوع :
طلب برلماني بغلق السفارات والبعثات للدول التي ليس لديها تمثيل دبلوماسي في العراق
قاسم محمد : المحافظات المسموح بها التظاهر والتخريب هي محافظات الوسط والجنوب اما غيرذلك فغير مسموح به ذلك قرار السفارة ...
الموضوع :
كيف أتفق متظاهرون على إقالة 9 محافظين من بغداد الى البصرة؟!  
قاسم محمد : الى السيد الكاتب المحترم مصطفى الكاظمي ليس من اهالي الكاظمية هو بالاصل من الناصرية مع احترامنا لكل ...
الموضوع :
إصبع على الجرح ـ ماذا يحصل ايها الكاظمي ..  
زيد مغير : استاذي الكريم مع اجمل تحياتي اليك وانا اقرأ مقالك الرائع مررت بالقائمة العراقية واتذكر موقف اياد علاوي ...
الموضوع :
عبيد صدام حقراء وأراذل القسمين الاول والثاني  
ضياء عبد الرضا طاهر : هذه المفاوضات هي لتثبيت العدوا الامريكي وحلفائه وهي نوع من انواع الخداع الذي يمارسه هذا العدوا المجرم ...
الموضوع :
المفاوضات الامريكية العراقية ملاحظات وحقائق  
عبدالله : خوش مقال👏 ...
الموضوع :
إغتيال الذاكرة الشيعية ..في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,بارك الله فيك سيدنا المحترم ,,عن رسول الله صلوات الله عليه واله ...
الموضوع :
الشاهد الشهيد
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم نسألك ونتوسل اليك بحق الرسول ابو القاسم محمد والله الاطهار المطهرين ان تصلي على محمد وال ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني يوجه رسالة الى العراقيين بعد تزايد اعداد المصابين بكورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,اللهم صل وسلم على الرسول الاعظم ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
فتح جديد لايران!!  هسه ينجلط المضغوطين  
فيسبوك