التقارير

قمة مجلس التعاون الخليجي الاربعين ودوامة الخلافات


محمود الهاشمي

 

تعد ازمة سحب المملكة العربية السعودية ودولة الامارات والبحرين لسفرائها من الدوحة المؤشر الاكبر والعلامة الفارقة في طبيعة الخلافات المتجذرة بين دول مجلس التعاون الخليجي، بالشكل الذي اعده الخبراء في شان الخليج من اهم الخلافات التي عصفت بهذه المنطقة بالسنوات الاخيرة فيما اوشك ان يهدد منظومة مجلس التعاون بالانفراط ...

ان الخلافات "الخليجية-الخليجية" ليست بظاهرة جديدة، فمن المعلوم ان هنالك العديد من الاختلافات في وجهات النظر، وقد يبقى جزء منه سرياً فيما يظهر الآخر الى العلن، والقسم منه يحمل القدم مثل الخلافات على الحدود والتنافس بين الاسر الحاكمة واختلافات دول المجلس في سياساتها الخارجية وعدم توافق الرؤى في تحديد المصالح والتهديدات الامنية، وكذلك الموقف من الدول التي شملها "الربيع العربي" حيث وقعت بين امرين الاول ان تحصن دولها من "هذا الربيع"  والثاني ان تقف في وجهه، ناهيك عن الخلاف الاهم في التعاطي مع "المقاومة" وتصاعد مدها ضد الكيان الصهيوني والتي تحولت في بعدها العسكري والسياسي الى قوة فاعلة ومؤثرة، مدعومة من قبل الجمهورية الاسلامية في ايران، ومالها من تاثير على الخارطة الجيوسياسية في المنطقة خاصة، وان ايران تملك عمقاً استراتيجياً سواء على المستوى الشعبي او الجغرافي في اطلالتها الطويلة على مياه الخليج والمحيطات..

لاشك ان "التحامل" السعودي ضد ايران لم يجد صداه في اجواء مجلس التعاون الخليجي، فقد استشعرت دول المجلس ان السعودية قد ذهبت بعيداً في عدائها لايران، وان الاخيرة لم تعد رقماً سهلاً في المعادلة السياسية والدينية والاقتصادية والعسكرية في المنطقة، وان التعاون معها والتنسيق يمثل عنصراً مهماً في ادارة دول المنطقة.

ادركت دول مجلس التعاون الخليجي ان العلاقة مع الولايات المتحدة لم تعد مضمونة، وان الظرف الذي تمر به امريكا ومن مشاكل داخلية وخارجية جعلها ترى في دول المجلس مجرد مخزون مالي للنهب والابتزاز، كما استشعروا –تماماً- انها لم تقف معهم في (حرب الناقلات) ولا "المراكز الاقتصادية" وربما تصريح ترامب "لم تعد منطقة الشرق الاوسط من اولوياتنا ولسنا بحاجة الى نفط الخليج" قد اقلقها كثيراً وحاولت الذهاب الى روسيا والصين، ولكنها رحلة متأخرة.

شهدت العاصمة الرياض يوم  الثلاثاء الموافق ١٠/١١/٢٠١٩انتهاء القمة  الأربعين لمجلس التعاون الخليجي ،وصدور  بيان ختامي !

البيان الختامي لم يشر الى ايران كما ارادت السعودية ،وكما أراد الملك سلمان في كلمته التي حشاها بالعداء والتحريض على ايران محملا إياها مسؤولية (تقويض الأمن )و(دعم الإرهاب ). مطالبا دول الخليج والعالم (لوقف التدخلات وتأمين نفسها من صواريخها الباليستية))

هذه القمة غاب عنها ثلاثة قادة  من بين ستة !! وهم ملوك وأمراء قطر وعمان والإمارات ،ولاشك ان غياب كل منهم يحمل سببه !

فهذه الدول الثلاث لها ملاحظات كثيرة على السياسة السعودية ،وخاصة قطر التي شهدت مقاطعة خليجية بسبب الضغط السعودي على دول مجلس التعاون ،أما عمان فترى ان السياسة السعودية قد أزمت المنطقة وخلقت الكثير من الإشكالات وخاصة في الحرب على اليمن والتصعيد ضد ايران ودعم الإرهاب ،فيما ترى الامارات ان السعودية عملت خارج الاتفاقيات في قضية اليمن !!

ان مجرد مطالعة البيان الختامي تجد ان الإنشاء غلب عليه وأنه ليس هنالك ادنى تفاعل مع التوجهات السعودية خاصة وان الجميع يعلم ان انعقاد هذه القمة جاء بضغط أمريكي لتهيئة الأجواء لصفقة القرن باعتبار ان دول الخليج مكلفة ان تدفع ٥٠٪؜ من نفقات هذا المشروع !!

لم نشهد  اي تغطية إعلامية  مناسبة من جميع وسائل الاعلام العالمية والإقليمية ولا حتى الخليجية باستثناء (الاعلام السعودي) باعتبار انهم الدولة المضيفة . وقد أكدت اغلب وسائل الاعلام على حجم الخلافات بين دول الخليج ،فيما مازال الاعلام الغربي يتابع عملية الشاب السعودي الذي اطلق الرصاص على ثلاثة من طلبة عسكريين أمريكان وقتلهم في احد معسكرات التدريب بولاية فلوريدا وجرح سبعة اخرين ،وكان قد كتب على صفحته الشخصية قبل يوم من الحادث  في التواصل الاجتماعي (امريكا دولة الشر )!!

يبدو ان قمة مجلس التعاون الخليجي قد اثبتت ان لا شيء قد تغير بالموقف ،فلا المصالحة مع قطر قد تمت رغم الابتسامات والاستقبال ولا مع دول المجلس الأخرى ،وان كلمات  القادة الحضور باستثناء السعودية جاءت ((مقتضبة جدا ))ومحصورة ب(أهمية تعزيز آليات التعاون بين دول مجلس التعاون )

لقد فقدت السعودية -تماما-هيمنتها وسطوتها على  دول المجلس وباتت مجرد اسم في قاموس العلاقة بينهم ،الى حد ان الرفض كان واضحا في عدم زج اسم ايران في اي تصريح ،حيث ادركت دول المجلس ان ليس من الصواب اعلان الخلاف مع ايران !كما لم يرد في بيانهم مايخص التظاهرات بالعراق ولبنان ،وانتقاد حكومات هذه الدول باعتبارها تمارس (العنف ضد المتظاهرين) لان الحضور يعلمون ان ذلك سوف يحرض شعوبهم للمطالبة بالديمقراطية وحرية التعبير المفقودة في بلدانهم !!

لم تكن قمةًولا مجلساً ولا تعاوناً ولا خليجيا ،انه مجرد حضور رسمي لصفقة فيها تآمر على الامة وتطلعا تها .كما عبرت عن حجم فقدان الثقة بين جميع الأطراف ،حين لم تتم مناقشة اي ملف مهم بالمنطقة ..

ـــــــــــــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاكثر مشاهدة في (التقارير)
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 74.91
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
زيد مغير : نفهم من هذا الموضوع أن هناك نية لتبرية المجرم الذي باع الموصل اثيل النجيفي . العيساوي امس ...
الموضوع :
الداخلية: إطلاق سراح مهدي الغراوي بكفالة والقضية ستتابع من قبل المحاكم المدنية
عبد الله : مع الاسف يا شيخ حينما قرأت بداية المقال لفت نظري جراتك على قول كلمة الحق بوجه المرأة ...
الموضوع :
دور المراة في تزييف الحجاب الشرعي
المهدي : المقال جميل سلم يراعي أيها الفاضل حتى الحيوان يعلمنا الحكمة نأخذ منه العبرة ...
الموضوع :
البقرة العطشى  
Nacem : الموضوع وعن علاقة الثورة الاسلامية في ايران مما اثار المجرم فأمر جلاوزته بتعذيب السيد الشهيد تعذيباً قاسياً ...
الموضوع :
من هي  الشهيدة آمنة الصدر بنت الهدى؟!
أمير الخياط : الحمد لله الذي اكحل عيوننا بالنظر إلى إعدام الطاغية اللعين صدام وأعوانه ...
الموضوع :
حقيقة رسالة آية الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر إلی صدام!
هادي محمد حسبن : يبدو من المقطع والتوضيح الرسمي عدة أمور.. منها. من يسمح له بدخول السيارات إلى المدرج وقرب الطائرة.. ...
الموضوع :
توضيح رسمي لتأخر إقلاع طائرة عراقية ساعتين "بسبب عائلة مسؤول"
مازن : معالي لوزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم ملحوظة جنابك الكريم يعلم بان القوانين والانظمة الادارية الخاصة بالجان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : سألوا المرحوم المقدم ق خ وفي العميدي الذي اعدمه المجرم عدنان خير الله بأمر من الجبان صدام ...
الموضوع :
لمن لا يعرف سلطان هاشم.. وبط.. ولاته  
أبو علي : االشهيدان قاسم سليماني وابو مهدي المهندس قتلا بواسطة طائرة مسيرة إنطلقت من القاعدة الأمريكية في قطر وبعد ...
الموضوع :
ايران: الانتقام المؤلم للشهيد قاسم سليماني ورفاقه لم ينته بعد
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
فيسبوك