التقارير

ماذا حدث في مثل هذا اليوم ١٢/١٢/ ١٩٩٦ ؟!


تصدت ثلة طيبة من ابناء العراق للطاغية الصغير المجرم عدي صدام حسين ( الذي كان يمهد له استلام السلطة بعد ابيه )  نيابة عن اهلهم في هذا البلد الجريح وثأراً لحرائره التي نال منها ازلام النظام الصدامي البعثي المجرم حيث توغلت مجموعة من ابنائكم الى عمق العاصمة بغداد قادمين من قلعة التصدي اهوار الناصرية في جنوب العراق باسلحتهم وعدتهم وعددهم مبرهنين على فشل المنظمومة الامنية التي كان يتبجح بها النظام البعثي آنذاك وذلك لتنفيذ عملية جهادية بطولية تستهدف ركناً مهماً من اركان منظومة الحكم وقد تم تهيئة كافة المستلزمات اللازمة لانجاحها وفعلاً تم ذلك في ١٩٩٦/١٢/١٢ الساعة السابعة مساءاً في منطقة المنصور وسط بغداد بعد مضي شهرين من الاستطلاع المكثف وستة اسابيع من الخروج للتنفيذ حيث اطلقت فوهات بنادق الحق اطلاقاتها باتجاه المجرم عدي لتستقر في جسده العفن وهو جالس خلف مقود سيارته البورش ذهبية اللون لترديه كسيحاً دون ان يحرك ازلام النظام في المنطقة ساكناً بعدها عادت المجموعة المنفذه الى مقرها دون ضرر وسط ذهول العائلة الحاكمة الجاثمة على صدر عراقنا الحبيب والاجهزه الامنية القمعية التي طالما تغنت ببطولاتها الزائفة التي لم تستهدف فيها سوى المدنيين الابرياء والثائرين بوجه الظلم والاستبداد البعثي راسمين على وجوه الارامل والثكالى والايتام وسجناء الثورة والعقيدة وكافة ابناء الشعب الرافضين لسياسة   النظام البعثي الحاكم ابتسامة وايما ابتسامة تلك التي جاءت لتشفي صدور قوم مؤمنين طالما تجرعوا الويلات من جراء سياسة البعث القمعية ونتيجة لتمسكهم بدينهم وخطهم الحسيني الرافض للظلم والظالمين فطوبى لكل من اسس وساهم وشارك ودعم ورضي بمحاربة نظام صدام المجرم فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر ليحارب اعداء الدين والوطن في كل زمان ومكان الى ان يأذن الله عز وجل فهو خير ناصر وخير معين واخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين.  وفي الختام اقدم لكم احبائي واعزائي احصائيات مهمه عن هذه العملية البطولية :- ١- عدد المنفذين اربعة اشخاص وهم:- سلمان شريف دفار. عبد الحسين جليد عاشور.  تحسين مجيد عبد مكتوب.  مؤيد راضي حسين.  ٢- حركة ١٥ شعبان بقيادة المجاهد السيد حمزة الموسوي هي من تبنت العملية وهي الجهة التي ينتمي اليها المنفذون الاربعة.  ٣- فترة الاستطلاع وتهيئة مستلزمات العملية: شهرين.  ٤- فترة التنفيذ: ستة اسابيع ( لان الخروج للتنفيذ كان يوم الخميس من كل اسبوع فقط ).  ٥- مكان استقرار المجموعة في بغداد: منطقة الزعفرانية.  ٦- نوع السيارة المستخدمة في التنفيذ:  برازيلي اللون ابيض.  ٧- الاسلحة المستخدمة في التنفيذ: ثلاثة بنادق كلاشنكوف واربعة مسدسات شخصية وثمانية رمانات يدوية.  ٨- مكان تنفيذ العملية: ( بغداد- المنصور- شارع الاميرات قرب مرطبات الرواد) بداية الشارع من طرف مرطبات الرواد بناية اربعة طوابق تابعة لجهاز المخابرات المنحل ونهاية الشارع مقر قيادة ابو جعفر المنصور لحزب البعث المنحل.  ٩- سيارة المقبور عدي: كانت من نوع بورش اللون ذهبي.  ١٠- عدد الاطلاقات التي اطلقت على المقبور عدي: (٥٠ ) اطلاقة تقريباً منها ( ١٧ ) اطلاقة اصابت مناطق متفرقة من جسده العفن.  ١١-  في اب من عام ١٩٩٨ اعلنت مديرية الامن العامة المنحلة من خلال وسائل الاعلام بيانها المتعلق بالقاء القبض على احد منفذي عملية المقبور عدي وهو ( الشهيد البطل عبد الحسين جليد عاشور) كما اعتقلت معه المجاهد صباح صعيصع گناوي.  ١٢- في تشرين الثاني من عام ١٩٩٨ قامت الاجهزة الامنية باعتقال ذوي المنفذين وتهديم دورهم السكنية ومصادرة اموالهم.  ١٣- مابين شباط وحزيران من عام ١٩٩٩ قام النظام البعثي المجرم باعدام كل من :- والد المنفذ سلمان شريف دفار واشقائه السبعة. المنفذ عبد الحسين جليد عاشور ووالده. والد المنفذ مؤيد راضي حسين وثلاثة من اشقائه.  صباح صعيصع كناوي ووالده واربعة من اشقائه.  ١٤- في حزيران من عام ١٩٩٩ اطلق سراح والدة سلمان شريف ووالدة وزوجة وابن عبد الحسين جليد من سجن الامن العامة المنحلة بعد اعتقالهم لمدة ستة اشهر.  ١٥- في كانون الاول من عام ٢٠٠٢ قام جهاز المخابرات المنحل باغتيال المنفذ الشهيد البطل تحسين مجيد عبد مكتوب في ايران محافظة الاهواز.  ١٦- اول تصريح سياسي لوزيرة الخارجية الامريكية انذاك مادلين اولبرايت حيث صرحت للاعلام في ليلة الحادث (( يجب على الساسه الامريكان ان يغيروا من ستراتيجياتهم تجاه العراق بعد استهداف نجل الرئيس العراقي صدام حسين )). رحم الله شهدائنا الابرار ووفق الاحياء منهم  لخدمة الدين والوطن.   واليكم احبتي الكرام عدد من ابيات الشعر التي قالها الشاعر الكبير الجواهري بحق المنفذين :- شكى النتانة حتى عافك الاجل’ حين استضافك في تابوته الشلل’ وغلقت مدن الموتى نوافذها كي لاتراك الضحايا حين تنتقل’ قد صرت عبثاً على الدنيا ومنتبذاً بين القبور فقل لي اين تحتمل’ جم حياتك ذل دونما سقم“ كف الوساوس حيث العار والعلل’ معوق النطق والاخلاق ترس مفترس” قد زادك الحق جرحاً ليس يندمل’ ثأر العذارى بسعف النخل يشتعل’ ودم اليتامى سحابات ستنهطل’ على ابيك براكيناً مدويةً ياويح يومكما قد ارعد الاجل’ فبوركت كف من سواك مهزلةً  كف” ستعجز عن عرفانها القبل’
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاكثر مشاهدة في (التقارير)
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 74.79
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
زيد مغير : نفهم من هذا الموضوع أن هناك نية لتبرية المجرم الذي باع الموصل اثيل النجيفي . العيساوي امس ...
الموضوع :
الداخلية: إطلاق سراح مهدي الغراوي بكفالة والقضية ستتابع من قبل المحاكم المدنية
عبد الله : مع الاسف يا شيخ حينما قرأت بداية المقال لفت نظري جراتك على قول كلمة الحق بوجه المرأة ...
الموضوع :
دور المراة في تزييف الحجاب الشرعي
المهدي : المقال جميل سلم يراعي أيها الفاضل حتى الحيوان يعلمنا الحكمة نأخذ منه العبرة ...
الموضوع :
البقرة العطشى  
Nacem : الموضوع وعن علاقة الثورة الاسلامية في ايران مما اثار المجرم فأمر جلاوزته بتعذيب السيد الشهيد تعذيباً قاسياً ...
الموضوع :
من هي  الشهيدة آمنة الصدر بنت الهدى؟!
أمير الخياط : الحمد لله الذي اكحل عيوننا بالنظر إلى إعدام الطاغية اللعين صدام وأعوانه ...
الموضوع :
حقيقة رسالة آية الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر إلی صدام!
هادي محمد حسبن : يبدو من المقطع والتوضيح الرسمي عدة أمور.. منها. من يسمح له بدخول السيارات إلى المدرج وقرب الطائرة.. ...
الموضوع :
توضيح رسمي لتأخر إقلاع طائرة عراقية ساعتين "بسبب عائلة مسؤول"
مازن : معالي لوزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم ملحوظة جنابك الكريم يعلم بان القوانين والانظمة الادارية الخاصة بالجان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : سألوا المرحوم المقدم ق خ وفي العميدي الذي اعدمه المجرم عدنان خير الله بأمر من الجبان صدام ...
الموضوع :
لمن لا يعرف سلطان هاشم.. وبط.. ولاته  
أبو علي : االشهيدان قاسم سليماني وابو مهدي المهندس قتلا بواسطة طائرة مسيرة إنطلقت من القاعدة الأمريكية في قطر وبعد ...
الموضوع :
ايران: الانتقام المؤلم للشهيد قاسم سليماني ورفاقه لم ينته بعد
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
فيسبوك