التقارير

لماذا: حسوني الوصخ وعلاوي كبسلة والعطواني ميمو؟


أسماء كثيرة حولها الجوكر الإلكتروني وفضائياته الى (أيقونات ثورية) مثلما حول (دعبول العركجي) الى (مرشح الثوار).. والسؤال: ألا يوجد في الساحات علماء وأطباء وأبطال وشباب مبدعين يستحقون أن يكونوا أيقونة الثورة؟ ما سر الترويج لهذه الفئة حصريا؟ 

الجواب: نعم الساحات مليئة بالنخب والمبدعين، لكن منذ بداية التظاهرات تعمدت جيوش اعلام الجوكر تهميش دورهم وخطابهم، وكرست جهدها للترويج للمخربين والسكارى والمبتذلين وتمجيدهم، للأهداف التالية:

1. الجوكر الإلكتروني يتظاهر بالثورية، لكن في حقيقته أهدافه تدميرية ضمن أجندة الممولين له من الخارج، الساعين لهدم الدولة باسقاط القيم الاخلاقية والعقائدية والوطنية للمجتمع، واباحة البلد للجهلة والسفهاء والعصابات. 

2. تمجيد المراهقين بشكل عام هو لاستغلال روح الاندفاع وحب المغامرة والشهرة عندهم، وسهولة خداعهم بأفكار منحرفة، ودفعهم للتخريب والفوضى. أما تمجيد (المنحرفين) هو لحث اقرانهم لتقليدهم بكل ممارسة قذرة، وكسب الشهرة بطريقتهم، وصناعة جيل مجرد من القيم. 

3. حين تطلق على هذه الفئة صفة (أبطال وأسياد الوطن)، فإنهم سيتمادون بفعلهم، فينتقمون من كل ماهو صالح، ويعتدون على استاذ الجامعة والمعلم ورجل الدين والمجاهد وكل رمز حقيقي، ومن كل مايشعرهم بالنقص سواء جامعة او مدرسة أو مؤسسة أو معلم حضاري.. لهذا تم رفع صورة (الجوكر) المستوحاة من فيلم أمريكي كرمز للانتقام. 

4. حين تتابع التعليقات في اي منشور بمواقع التواصل يحمل رأيا معتدلا او مخالفا، يذهلك حجم الانحطاط الأخلاقي، والابتذال، وحينئذ تعرف سبب التركيز على هذه الفئة، فهم أدوات لترهيب نخب الوعي ورموز المجتمع التي تضطر للتوقف عن النشر تفاديا لمواجهة جيش من المنحطين. 

5. طالما الطرف الخارجي ليس هدفه إصلاح العراق، ولا ينفق المليارات محبة لشعبه، بل هدفه تنفيذ أجندة استعمارية، فإن المتظاهر الوطني الغيور لايخدم مشروعه، بل يخدمه الجاهل، والمنحرف اخلاقيا، والقاتل، واقلام مرتزقة. 

6. حين تكون هذه الفئة هي مايراهن عليه الممولين في تنفيذ اجندتهم، فبلاشك ان يتم الترويج لسكير منحط اخلاقيا ليكون مرشحهم، فهو من نفس ملتهم، ولن يقبلوا برمز اكاديمي او سياسي وطني. 

هذا هو النهج الامريكي في اغتيال ثورات الشعوب، وافراغها من قيمها الوطنية واهدافها الاصلاحية، واستغلالها للهدم.. وطالما الاعلام بيد الجوكر الامريكي فإن كل الممارسات الحضارية للمتظاهرين السلميين لم يروج لها، بل تم الترويج لأبطال المولوتوف، وعلاوي كبسلة وهو يرجم رجال الأمن، والعطواني ميمو وهو يلعن الحشد، وحسوني الوسخ وهو يغلق الجامعات، والفتاة الملثمة وهي تلعن المرجعية. 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1388.89
الجنيه المصري 75.64
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
زيد مغير : شجاع انت اخي نبيل ونبيلة من أسمتك نبيل رحمها الله بجاه موسى الكاظم عليه الصلاة والسلام ...
الموضوع :
" شنو لازم اصلك ايراني ؟ "
زيد مغير : لا أعرف كيف أصبح مصطفى الغريباوي. (الكاظمي) في يوم وليلة ولماذا أنكر اصله . واللي ينكر اصله ...
الموضوع :
الزيارة بيد الكاظمي .. من هوان الدنيا .
عراقي : الف شكر وتقدير على نشركم هذه الحقائق اتمنى من جميع الشباب قراءة هذه الاخبار لكي يكون عندهم ...
الموضوع :
هكذا يحتالون بإعلامهم .. لنكن أكثر حذراً
مها وليد : ياالله، بسم الله، كنت مع المشاركات تجربة جميلة 🕊️ اول مشاركة سلمت ورقه كتابة الخطبة ودرجتي 94 ...
الموضوع :
إعلان أسماء الفائزات في المسابقة الدولية الخاصة بحفظ خطبة السيدة زينب(ع)
سعد حامد : كيف ممكن ان نتواصل مع هذه المختبرات اريد عنوان بريدي لو سمحتم ...
الموضوع :
أمانة بغداد تفتتح اربعة مختبرات جديدة لفحص مياه الشرب
حسنين علي حسين : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته م/ تظلم ارجوا التفضل بالنظر الى حالتي ، في يوم السبت المصادف ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
فاطمة علي محمد : الابتزاز واحد اخذ صوري الخاصة يهدد بي ايريد مني فلوس 300 اني اريد ايمحسن صوري ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
حذيفة عباس فرحان : الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان الله يرحمك يا ابوي من ...
الموضوع :
اغتيال مرشح عن كتلة الإصلاح والتنمية في ديالى
علي : مقال رائع . ان الوهابيه والدواعش ينتهزون الفرص لابعاد الناس عن التشيع .بل ويعمدون ولو بالكذب الى ...
الموضوع :
عاشوراء: موسم لاختطاف التشيع
مازن عبد الغني محمد مهدي : بارك الله فيك على الموضوع ولكن هل هناك حاجة فعلية للصورة اخوك فى العقيدة والدين والخلق ...
الموضوع :
اكتشاف سر جديد من أسرار كربلاء..!  
فيسبوك