التقارير

قراءة في التحديات المستقبلية لوباء كورونا المستجد كوفيد ١٩ في العراق


د . سامي شاتي ( مهتم بالشؤون الصحية ) .

 

مضى شهر على اكتشاف اول إصابة بفايروس كورونا المستجد في النجف الأشرف ، ثم توالت بعد ذلك ظهور الحالات المرضية وتشخيصها بشكل توكيدي مع عودة المسافرين العراقيين من الجارة ايران والتي تعد إحدى البؤر الرئيسة لهذا الوباء في المنطقة ، وتصاعد تسجيل الحالات المرضية المشخصة من حالة أو حالتين يوميا ليتسع نطاق الوباء في الاسبوع الثالث والرابع منتشرا بصورة افقية في اوساط المجتمعات المحلية حتى أصبح معدل الإصابات ٣٠ حالة مشخصة يوميا .

وهنا يبرز سؤال مهم عن مسار الوباء في العراق ، وجوابه ان هناك نماذج احصائية متعددة للتعامل مع هذا المسار ، وفي حال استفادتنا من النموذج الصيني فيكون المسار وفق المراحل الآتية :

١. مرحلة الإصابات المنفردة

٢. مرحلة تسارع الإصابات

٣. مرحلة الإنتشار الواسع ( الذروة )

٤. مرحلة السيطرة على الإنتشار

٥. مرحلة النزول والتعافي .

ولا يمكن لنا وضع توقيتات زمنية لكل مرحلة لانها تعتمد على جملة من العوامل التي تخص الإجراءات الحكومية و استجابة المجتمعات وتوفر الموارد وغيرها .

ويمكن لنا ان نضع العراق وفق المؤشرات العلمية المعلنة حاليا ضمن المرحلة الثانية وهي ( تسارع الإصابات ) بسبب تزايد الأعداد المسجلة وانتشارها في أغلب المحافظات على الرغم من إجراءات تقييد السفر وإيقاف الدوام في أغلب المؤسسات الرسمية طيلة الفترة الماضية .

وهذا يضعنا أمام ثلاث احتمالات لمسار الوباء في العراق :

الاحتمال الاول : باستطاعتنا النجاح والسيطرة على الوباء في حال التزام أفراد المجتمع في سياسة التباعد الإجتماعي والانعزال لكسر سلسلة إنتقال الوباء مع التزام أخلاقي وقانوني في الإبلاغ عن الحالات المشتبه بها والإلتزام بتنفيذ سياسة الحجر الصحي للحالات المشتبه بها أو العزل للحالات المشخصة ، مع تنفيذ المؤسسات الصحية لسياسة فعالة في تشخيص الحالات المرضية وعزلها وتوفير المتطلبات العلاجية المتكاملة لها .

الاحتمال الثاني : ان يستمر المنحى بالصعود وندخل المراحل التي سبق الإشارة إليها في النموذج الصيني في حال بقاء مستوى الإلتزام متذبذبا من قبل المجتمع وضعف الإجراءات الحكومية وهذا يعني دخولنا في أزمة صحية خطيرة قد نصل بها الى ٢٥٠ ألف إصابة مرضية خلال فترة زمنية تمتد إلى ٩ شهور أو ١٢ شهر ، وإذا احتسبنا نسبة ٥% من الحالات تصل إلى المراحل الحرجة من المرض فهذا يعني اننا نتكلم عن أكثر من ١٠ آلاف حالة مرضية حرجة تحتاج إلى أجهزة عناية تنفسية علما اننا نمتلك أقل من ١٠٠٠ جهاز عناية مركزة في العراق ونقص كبير  في الملاكات الطبية والصحية والتقنية والهندسية المدربة والمؤهلة للعمل في ردهات العناية المركزة  .

الاحتمال الثالث : اننا لا سامح الله نسير الى السيناريو الإيراني أو الإيطالي الكارثي والمؤلم في حال زادت الخروقات المجتمعية مثل بقاء الزيارات الدينية والتجمعات البشرية الأخرى ، أو فشل الإجراءات الحكومية لأسباب سياسية واقتصادية واجتماعية ، ولن نستطع التكهن بمصير البلد ومدى تحمله أزمات إنسانية بهكذا مستوى خطير ومؤلم .

ونخلص بعد تلك الاحتماليات إلى ان المستقبل القريب والبعيد يعتمد علينا جميعا كأفراد وجماعات عراقية في مدى التزامنا بالإجراءات والتعليمات الصحية الصادرة عن المؤسسات الرسمية وقدرتنا على التحمل والصبر والتكاتف المجتمعي والارتقاء الى مستوى التحدي ، وكذلك قدرة الحكومة على تطوير آليات تعاملها مع الأزمة وتسخير الموارد كافة للسيطرة على الوباء بالاستفادة من الخبرات المحلية والاقليمية والدولية لتجاوز المحنة بأقل الخسائر والتضحيات .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1754.39
الجنيه المصري 92.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 2.84
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
فيصل الخليفي المحامي : دائما متألق اخي نزار ..تحية من صنعاء الصمود . ...
الموضوع :
الغاضبون لاحراق قناة دجلة..؟
سعدالدين كبك : ملاحظه حسب المعلومات الجديده من وزاره الخارجيه السيد وزير الخارجيه هو الذي رشح بنفسه وحده سبعين سفيرا ...
الموضوع :
بالوثائق.. توجيه برلماني بحضور وزير الخارجية الى المجلس في الجلسات المقبلة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم اللهيبارك بيك ويرحم والديك وينصرك بح سيدنا و حبيبنا نبيى الرحمة ابو القاسم محمد واله ...
الموضوع :
هيئة الحشد الشعبي تبارك للقائد ’المجاهد أبو فدك’ ادراجه على لائحة العقوبات الأميركية
زيد مغير : مصطفى مشتت الغريباوي بدون أي استحياء منح منصب وزير الدفاع لشخص بعثي نتن له اخوين داعشيين ومنصب ...
الموضوع :
عضو بالامن النيابية يرد على مستشار الكاظمي بشأن سليماني ويطالب باقالته فورا
مازن عبد الغني محمد مهدي : نسال الله عز وجل ان يحفظ السيد حسن نصر الله و يحفظ الشعب اللبناني الشقيق ويحفظ الشعب ...
الموضوع :
سماحة السيد حسن نصر الله: لا يمكن للعراقيين أن يساووا بين من أرسل إليهم الانتحاريين ومن ساعدهم
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف ونسالك يالله يا عظيم يا ذو الفضل العظيم ...
الموضوع :
40 مطلوباً من 6 دول متورطون باغتيال سليماني والمهندس
سليم الياسري : كان مثالا للمجاهد الحقيقي. متواضع الى درجة كبيرة فلم يهتم بالمظاهر لم يترك خلفه الا ملابسه التي ...
الموضوع :
بطل من اهوار العراق
Jack chakee : اويلي شكد مظلوم الرجال العراقي ويموت على جهاله مو واحدكم يرشي القاضي علمود لا ينطيها نفقة لو ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
البزوني : القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة سوف تبقى دماء الشهداء السعداء الحاج قاسم سليماني وابو مهدي ...
الموضوع :
أول تعليق أميركي على إمكانية محاكمة ترامب بجريمة المطار الغادرة الجبانة
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار والعن الدئم على الظالم البعثي الجديد محمد إبن سلمان لا تستغرب ...
الموضوع :
رسالة إلى خليفة الحجاج بن يوسف الثقفي؟
فيسبوك