التقارير

هل يرتكب ترامب حماقة شن غارات على ايران بعد ان قهره القائد كوفيد التاسع عشر...!؟


محمد صادق الحسيني

 

حمله صحفيه اميركيه معاديه لايران على قاعدة اختفاء شخص اميركي منذ سنوات...!

هل ستكون هذه القضية الشماعة التي ينوي ترامب ورهطه استخدامها ضد ايران لشن هجمات ضدها ..!؟ يتسائل مراقبون ومطلعون على خفايا الحرب السرية الامريكية ضد ايران والذين يذهب بعضهم الى الاعتقاد بان المناورات الاخيرة الامريكية الاماراتية والشائعات حول احتمال قيام واشنطن بتوجيه ضربات امريكية انتقامية ضد مراكز استراتيجية معينة في ايران تترافق مع  تدبير انقلاب ضد العملية السياسية العراقية برمتها قد تكونان في نفس السياق...!

الامر يصعب تصديقه من حيث موازين القوى التي لا تسمح لترامب المنكسر المهزوم ذلك ، لكن الطبيعة العدوانية و المقامرة للنظام الامريكي لاسيما في عهد ترامب قد تجعل ذلك احتمالا وارداً..!

فما هي طبيعة هذه الحملة اليكم التفاصيل:

1. عندما تقوم مجلة ذي ناشيونال انتِرِست ( The National Interest ) الاميركيه بنشر مقال مطول ومفصل جداً ، يوم ٢٦/٣/٢٠٢٠ بقلم الكاتب الاميركي ماتيو بيتي ( Mathew Petti )، حول عميل سابق متقاعد للإف بي آي ( FBI ) الاميركي ، اختفى بتاريخ ٩/٣/٢٠٠٧ اثناء وجوده في جزيرة كيش الايرانيه ، فلا بد ان تكون هناك دوافع جدية لهذا الاهتمام المتجدد بهذا الشخص ، الذي يدعى روبرت ليفينسون ( Robert Levinson ) .

2. وعندما يصرح وزير الخارجيه الاميركي ، مايك بومبيو ، بتاريخ ١٠/٣/٢٠٢٠ ، تعليقاً على الدعوات ، التي تكررت من جانب جهات دوليه ، لرفع الحصار عن ايران ، لمساعدتها او تمكينها من مواجهة وباء كورونا ، بالقول : ان على كل دولة تريد تقديم مساعدة انسانيه لايران ان تطالب النظام بالمعاملة بالمثل ، اي تقديم لفتات انسانيه مقابلة كالأفراج عن العديد من المواطنين الامريكيين المحتجزين هناك دون وجه حق .

3. انضمام مستشار الامن القومي للرئيس الاميركي ، روبيرت أوبراين( Robert O’Brien ) للجوقه ، التي تعزف على وتر المفقود ليفنسون ، يوم ٢٦/٣/٢٠٢٠ وإدلائه بتصريح يقول فيه ان ليفنسون ربما يكون قد مات منذ زمن بعيد ، لهو مؤشر إضافي على ان هذا الاهتمام المفاجئ بموضوع هذا العميل السري ، له اسباب تتخطى المجال الإنساني المحصن بشكل كبير.

4. اما ما يعزز هذا الافتراض ، بان البيت الابيض ووزارة الخارجيه الاميركيه يستخدمون هذه الورقة لشن حملة منسقة ضد ايران ، بهدف التمهيد لاتخاذ اجراءات معينه ضدها ، غير العقوبات الاقتصاديه ، نقول ان ما يعزز هذا الافتراض هو اهتمام الرئيس الاميركي شخصياً بهذا الموضوع ، وتأييده تصريحات أوبراين ، حول احتمال وفاة هذا العميل الاميركي المفقود ، وذلك في تغريدة لترامب نشرت مساء الأربعاء ٢٥ / ٣ /٢٠٢٠ . وكذلك اهتمام بومبيو شخصيًا بالموضوع وتصريحه المشار اليه اعلاه بهذا الشأن . وهو ما يعطي الامر دفعاً كبيراً ويعمل على تحويله الى قضية دولية ، خاصة اذا ما أضاف المرء الى ذلك طرح الولايات المتحده ادعاء احتجاز ايران لخمسة مواطنين امريكيين ( اربعة منهم من اصل ايراني ) وربط ضرورة إطلاق سراحهم بانتشار كورونا في ايران .

5. كما يجب التذكير بعودة مسؤول في الخارجية الاميركيه ، قبل ايّام ، للادعاء بأن ايران كانت قد وعدت الولايات المتحده بالتعاون معها ، للكشف عن مصير روبرت ليفنسون في وقت سابق ، الامر الذي نفاه الناطق السابق باسم الخارجيه الايرانيه ، بهرام قاسمي ، بتاريخ ١٠/٣/ ٢٠١٨ . وهو ما يدل على ان الادارة الاميركيه تتحرك بناءً على مخطط لاستثمار هذا الموضوع ، ضد ايران ، في امر اكبر بكثير من القضايا الإنسانيه او حتى الدعايه الاعلاميه المضاده لايران .

6. وهنا لا بد من التأكيد على ان الادارة الاميركيه لا تملك اي معلومات دقيقه ، حول مصير هذا الشخص ، وذلك لانها ( الاداره ) قد أبلغت صحيفة نيويورك تايمز ، بتاريخ ٢٥/٣/٢٠٢٠ ، ان استنتاجاتها تشير الى ان ليفينسون قد توفي قبل بعض الوقت ( دون تحديد تاريخ معين ) . اي ان الادارة قد خلقت قضية ، من خلال استنتاجاتها ، المستنده الى طيف من المعلومات ، بما في ذلك معلومات ايرانيه تم اعتراضها من قبل وسائل الاعتراض ( التجسس ) الاميركيه .

بينما تؤكد وكالة أسوشيتدبرس الاميركيه ، حسب ما نقلته عنها مجلة ذي انتريست الاميركيه ، يوم امس ٢٦/٣/٢٠٢٠ ، بان مصدر المعلومات ، حول وفاة هذا الشخص ، هو وزارة الخارجيه الايرانيه ....!

الادارة الامريكية تتقن الكذب البتة لكن على المعنيين الايرانيين اجراء تحقيق جدي لديهم للتأكد من وجود عميل آخر يكون هو من سرب  من داخل ايران للإدارة الاميركيه خبر وفاة ليفينسون بغض النظر عن صحة المعلومات من عدمها.

7. وفِي كل الأحوال فان صحيفة نيويورك تايمز ووكالة أنباء أسوشيتدبرس تؤكدان على الادارة الاميركيه قد أبلغت ، قبل أسابيع ، عائلة ليفنسون بوفاته في السجون الايرانيه . في الوقت الذي يؤكد فيه الناطق او ناطق باسم الخارجيه الاميركيه ، مورغانتو اورتاغوس ( Morgan Ortagus ) ، تعليقاً على إعطاء الحكومه الاميركيه اجازة من السجن ، من ضمن ٧٠ الف سجين ايراني ، لضابط سابق في سلاح البحريه الاميركيه ، يدعى ميخائيل وايت ( Michael White ) ، قال اورتاغوس ، بتاريخ ١٩/٣/٢٠٢٠ ، ان الولايات المتحده تدعو ايران للإفراج الفوري عن جميع المواطنين الامريكيين المحتجزين في ايران وتدعوها ايضاً للوفاء بوعدها في التعاون ، مع واشنطن ، للكشف عن مصير ليفنسون .

لكن يبقى السؤال :

8. من هو روبرت ليفنسون ؟

انه ضابط سابق / متقاعد / في مكتب التحقيقات الفدرالي الاميركي ( FBI ) ، تم تجنيده من قبل مجموعه من المحللين ، في وكالة الاستخبارات المركزيه الاميركيه ، وفي كسر لقوانين هذه الوكاله ، التي تمنع ذلك ، حسب ما أوردته وكالة أسوشيتدبرس الاميركيه ، ( تمنع قيام المحللين بتجنيد أشخاصا من خارج الوكاله وتكليفهم بمهمات تجسس ) ، وتم تكليفه بالسفر الى جزيرة كيش وجمع معلومات حول ايران لصالح الولايات المتحده .

وعندما اختفى من الجزيره بتاريخ ٩ /٣ ٢٠٠٧ رفضت وكالة المخابرات المركزيه التطرق الى اختفائه وافتراض علاقة لها بالموضوع ولمدة اشهر عديده . لكن الأمور تغيرت عندما اكتشف الكونغرس الاميركي هذا الموضوع ، حيث انفجرت احدى اكبر فضائح المخابرات المركزيه الاميركيه ، وذلك لان الوكاله قد طردت ثلاثة محللين وعاقبت سبعة آخرين بعقوبات إداريه .كما دفعت لعائلة ليفنسون مبلغ مليونين ونصف مليون دولار مقابل ان لا تقوم العائلة بمقاضاة السي آي إيه .

علماً ان الرواية الرسمية الاميركيه حول كل هذه القضيه بقيت ثابتة ولم تتغير ، رغم معرفة البيت الابيض والخارجيه الاميركيه ومكتب التحقيقات الفيدرالي ( FBI ) ، بعلاقات ليفنسون مع السي آي ايه . تلك الرايه التي تقول ان هذا الشخص هو مواطن عادي سافر في رحلة عمل الى جزيرة كيش الايرانيه واختفى هناك !

اصرار ترامب على العودة الطبيعية للعمل الحكومي والمجتمعي في الولايات المتحدة الامريكية والسيطرة على وباء كورونا في اواسط ابريل كحد اقصى، رغم انتفاء مثل هذا الاحتمال حسب كل التقارير الامريكية الصحية والميدانية العملية ، ما دفع باصحاب الخيال الى الاعتقاد بان ترامب  ربما يحضر لضربات متتالية لايران في الاسبوع الاول من ابريل وذلك على غرار ضربة التي فور في سورية ، ليخرج من بعدها بطلا قوميا بعد فشله في الحرب على الكورونا او ما بات يسمى بالقائد كوفيد التاسع عشر...!

ولكن اذا ما فعلها ترامب فعلا فيكون قد ارتكب غلطة العمر ..

لان من يبدأ الضربة الاولى في مثل موازين القوى الراهنة قد تكون هي ضربته الاخيرة والتي تخرجه من المسرح السياسي الى الابد ..!

بعدنا طيبين قولوا الله

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 75.3
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك