التقارير

من هو الطبيب الاكثر اثارة للجدل بزمن كورونا وربما "المنقذ"؟


جدل كبير ونقاشات واسعة تبعت إعلان الطبيب الفرنسيّ "ديديه راؤول" نجاح دواء "كلوروكين" في علاج "فيروس كورونا"، ليكتسب الرّجل في ظرف وجيز شهرة عالميّة، وظهر للعالم كمُبشّر بأمل بل وكمُنقذ.

وذهب البعض إلى حدّ وصفه بالعبقريّ، فالنّاس وقت الأزمات الكبرى يحتاجون إلى منقذ، وقد وجد البعض منقذهم في شخص الدكتور راؤول.

في حين أن الكثيرين، ومن بينهم زملاؤه أساتذة الطب، رفضوا منهجية عمله في اللجوء الى هذا الدواء وتسرعه في وصفه للمرضى وبعضهم يعدّه "خارج السرب".

أمل أم سراب؟

قبل شهر واحد فقط، لم يكن يعرفه أحد من الجمهور العريض على الرغم من أنّه يُعدُّ قمة في اختصاص الفيروسات والجرثوميات وعلوم الأوبئة، واليوم يعد الطبيب والباحث الأكثر إثارة للجدل في العالم بأسره، وقامت حوله عاصفة بين مُؤيد ومعارض من العلماء والأطباء والسياسيين وعامة الناس، وارتفعت أصداء نقاش واسع وقوي حول مدى فعاليّة دواء "الكلوروكين" لمواجهة الوباء

وتساءلتْ جريدة "ليبيراسيون" الفرنسية في" مانشت" على صفحتها الأولى: "دواء كلوروكين: أمل أمْ سراب؟" وتصدرت الصفحة صورة الدكتور راوول مدير المعهد المتوسّطي لمكافحة الأمراض المعدية في مدينة مرسيليا بالجنوب الفرنسي.

طرح هذا الدواء الذي كثر الجدل حول فاعليته، في السوق لأول مرة، عام 1949، ويستخدم لعلاج الملاريا، وهو دواء رخيص الثمن ومتوفّر بكميات كبيرة، والدكتور راؤول أضاف عند العلاج به مضاد حيويّ فقط مؤكداً أنّه عالج العشرات من المرضى المصابين ب‍فيروس كورونا ونجوا من الموت.

وبالرغم من شفاء 80 مريضاً تمّ علاجهم بنفس الدواء، إلا أن مُنتقدي الدكتور واصلوا جدلهم.

 

وقد أجاز المغرب استخدام "الكلوروكين" لعلاج فيروس كورونا، وتونس سمحت باستعماله عند ظهور الأعراض الأولى للفيروس قبل أن ينتشر في الرئتين، وبدأ منح هذا الدواء في المستشفيات التونسية لمعالجة المصابين.

من هو الدكتور راوول؟

ولد الدكتور راؤول في عام 1952 في مدينة "داكار" ب‍السينغال وانتقل وهو في التاسعة من عمره مع عائلته إلى مدينة "مرسيليا" في الجنوب الفرنسي.

والده طبيب عسكري وأمه ممرضة، متزوج من طبيبة نفسية وله منها ابنان، وتولى راؤول منذ عام 2011 إدارة وحدة الأمراض المعدية التابعة للمستشفى الجامعي في مدينة مارسيليا وحصل على العديد من الجوائز.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 73.8
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.78
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
مهيمن سامي العيبي : السلام عليكم كنت سابقن في لواء علي اكبر تحت قيادة لواء عبد الكريم الحسناوي في بيجي معارك ...
الموضوع :
تشكيل لواء علي الأكبر والبطولات التي سطرها ضد كيان “داعش” التكفيري
جاسب علي : وهناك سفارات تحوي على عدد من ازلام السابقين واتباع صدام كانوا يخدمون في المخابرات مثل المخضرم علي ...
الموضوع :
طلب برلماني بغلق السفارات والبعثات للدول التي ليس لديها تمثيل دبلوماسي في العراق
قاسم محمد : المحافظات المسموح بها التظاهر والتخريب هي محافظات الوسط والجنوب اما غيرذلك فغير مسموح به ذلك قرار السفارة ...
الموضوع :
كيف أتفق متظاهرون على إقالة 9 محافظين من بغداد الى البصرة؟!  
قاسم محمد : الى السيد الكاتب المحترم مصطفى الكاظمي ليس من اهالي الكاظمية هو بالاصل من الناصرية مع احترامنا لكل ...
الموضوع :
إصبع على الجرح ـ ماذا يحصل ايها الكاظمي ..  
زيد مغير : استاذي الكريم مع اجمل تحياتي اليك وانا اقرأ مقالك الرائع مررت بالقائمة العراقية واتذكر موقف اياد علاوي ...
الموضوع :
عبيد صدام حقراء وأراذل القسمين الاول والثاني  
ضياء عبد الرضا طاهر : هذه المفاوضات هي لتثبيت العدوا الامريكي وحلفائه وهي نوع من انواع الخداع الذي يمارسه هذا العدوا المجرم ...
الموضوع :
المفاوضات الامريكية العراقية ملاحظات وحقائق  
عبدالله : خوش مقال👏 ...
الموضوع :
إغتيال الذاكرة الشيعية ..في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,بارك الله فيك سيدنا المحترم ,,عن رسول الله صلوات الله عليه واله ...
الموضوع :
الشاهد الشهيد
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم نسألك ونتوسل اليك بحق الرسول ابو القاسم محمد والله الاطهار المطهرين ان تصلي على محمد وال ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني يوجه رسالة الى العراقيين بعد تزايد اعداد المصابين بكورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,اللهم صل وسلم على الرسول الاعظم ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
فتح جديد لايران!!  هسه ينجلط المضغوطين  
فيسبوك