التقارير

مسؤولون يرصدون أسباب تراجع معدل إصابات كورونا في العراق


سجل العراق لليوم الثالث على التوالي، انخفاضا في أعداد المصابين بفيروس كورونا، فضلا عن ارتفاع عدد حالات التعافي التي تجاوزت 700، وسط تفاؤل أبداه مسؤولون عراقيون حول احتواء الوباء في حال التزام المواطنين بالبقاء في منازلهم قدر الإمكان.

وأعلنت وزارة الصحة العراقية، الثلاثاء، تسجيل 22 إصابة جديدة بفيروس كورونا، في أدنى حصيلة منذ أسابيع، وارتفاع حالات التعافي إلى 766، بينما تراجع معدل الوفيات ليستقر منذ أول من أمس الأحد، عند 78 وفاة، أغلبهم مسنون أو مصابون تأخروا في الإبلاغ عن حالاتهم.

وقال ممثل منظمة الصحة العالمية في العراق، عدنان نوار، في اتصال هاتفي مع "العربي الجديد"، إن "العراق يتجه نحو السيطرة على الوباء، لكن المخاوف ما زالت قائمة، ولهذا يجب مواصلة الإجراءات الوقائية التي اتخذتها خلية الأزمة الحكومية"، مبينا أن "أنظمة صحية متطورة وقعت في مشاكل كبيرة خلال مواجهة كورونا، والعراق يعاني القطاع الصحي فيه من نقص عدد المستشفيات، وغياب المستلزمات الصحية، لكنه قادر على تجاوز الأزمة من خلال سلسلة الإجراءات الوقائية التي اتخذت في بداية انتشار الوباء".

وأضاف نوار أن "الإصابات التي سجلت في العراق، كان غالبيتها لقادمين من إيران، أو دول أوروبية، وكان لإجراءات العزل والإغلاق أثرها في السيطرة على الأرقام مقارنة بدول أخرى، فضلا عن التزام المواطنين بتطبيق حظر التجوال والحجر المنزلي. إذا حافظ العراق على انخفاض الأرقام حتى نهاية الشهر الحالي، فسيكون قد سيطر بشكل كامل على الوباء".

من جانبه، أكد مدير الصحة العامة في دائرة صحة بغداد، نازك الفتلاوي، لـ"العربي الجديد"، أن "العراق لديه سجل طويل من التعامل مع الأوبئة، وهذا سبب في استيعاب القطاع الصحي للوباء، كما أن النظام الغذائي في العراق لعب دورا مهما في تعزيز مناعة المواطنين الذين التزموا بقرار حظر التجول. لو أن العراق لم يتخذ الإجراءات الوقائية بشكل استباقي لفقد السيطرة على الوباء، وانهار النظام الصحي بشكل كامل".

وقال عضو خلية الأزمة في البرلمان العراقي، حسن خلاطي، لـ"العربي الجديد"، إن "السيطرة على الوباء تعود إلى عاملين، الأول هو الإجراءات الوقائية الاحترازية، والثاني وعي المواطن العراقي في التعامل مع الفيروس الخطير الذي استهانت به بعض شعوب العالم قبل أن يهددها بقوة".

وبين خلاطي أن "العراق يعد من الدول الناجحة في مواجهة فيروس كورونا، وسنعلن قريبا الانتصار الكامل على الوباء رغم الإمكانيات البسيطة للقطاع الصحي والبنية التحتية. يبقى وعي المواطن هو العامل الرئيسي في إنقاذ البلاد".

 

وفي وقت سابق، حدد وزير الصحة العراقي، جعفر صادق علاوي، موعداً محتملاً لزوال خطر فيروس كورونا، قائلا لمحطة تلفزيون محلية، إن "العراق حقق نجاحا في مواجهة الوباء، لكنه ما زال خطيراً، وهو يفاجئنا ويتطور. أقدر معاناة المواطنين بسبب حظر التجوال والإجراءات الوقائية الأخرى، والمطلوب منهم الصبر حتى منتصف مايو/أيار المقبل، أو بداية يونيو/حزيران، ونعتقد أن العراقيين سيضطرون للبقاء في بيوتهم خلال شهر رمضان لأن الخطر ما زال مستمراً".

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 74.4
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
مهيمن سامي العيبي : السلام عليكم كنت سابقن في لواء علي اكبر تحت قيادة لواء عبد الكريم الحسناوي في بيجي معارك ...
الموضوع :
تشكيل لواء علي الأكبر والبطولات التي سطرها ضد كيان “داعش” التكفيري
جاسب علي : وهناك سفارات تحوي على عدد من ازلام السابقين واتباع صدام كانوا يخدمون في المخابرات مثل المخضرم علي ...
الموضوع :
طلب برلماني بغلق السفارات والبعثات للدول التي ليس لديها تمثيل دبلوماسي في العراق
قاسم محمد : المحافظات المسموح بها التظاهر والتخريب هي محافظات الوسط والجنوب اما غيرذلك فغير مسموح به ذلك قرار السفارة ...
الموضوع :
كيف أتفق متظاهرون على إقالة 9 محافظين من بغداد الى البصرة؟!  
قاسم محمد : الى السيد الكاتب المحترم مصطفى الكاظمي ليس من اهالي الكاظمية هو بالاصل من الناصرية مع احترامنا لكل ...
الموضوع :
إصبع على الجرح ـ ماذا يحصل ايها الكاظمي ..  
زيد مغير : استاذي الكريم مع اجمل تحياتي اليك وانا اقرأ مقالك الرائع مررت بالقائمة العراقية واتذكر موقف اياد علاوي ...
الموضوع :
عبيد صدام حقراء وأراذل القسمين الاول والثاني  
ضياء عبد الرضا طاهر : هذه المفاوضات هي لتثبيت العدوا الامريكي وحلفائه وهي نوع من انواع الخداع الذي يمارسه هذا العدوا المجرم ...
الموضوع :
المفاوضات الامريكية العراقية ملاحظات وحقائق  
عبدالله : خوش مقال👏 ...
الموضوع :
إغتيال الذاكرة الشيعية ..في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,بارك الله فيك سيدنا المحترم ,,عن رسول الله صلوات الله عليه واله ...
الموضوع :
الشاهد الشهيد
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم نسألك ونتوسل اليك بحق الرسول ابو القاسم محمد والله الاطهار المطهرين ان تصلي على محمد وال ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني يوجه رسالة الى العراقيين بعد تزايد اعداد المصابين بكورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,اللهم صل وسلم على الرسول الاعظم ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
فتح جديد لايران!!  هسه ينجلط المضغوطين  
فيسبوك