التقارير

الحدود العراقية السورية والمخططات الأمريكية الستراتيجية  

383 2020-04-16

متابعة ـ قاسم آل ماضي

 

ما يمر به العراق وسوريا من أزمات سياسية وأمنية وغير ذلك، أرسى بضلاله على العديد من الأحداث التي استغلها المحتل الأمريكي، ومنها ما يحدث على الحدود العراقية السورية في منطقة القائم "البوكمال"، والذي هو بيت القصيد لنا في مقالتنا هذه.

أمريكا لما رأت أن المنطقة المذكورة بدلاً من كونها حدوداً تفصل بين دولتين ذات سيادة، أصبحت وجوداً مكثفاً لألوية الحشد الشعبي، هذا الأمر جعل من أمريكا تعمل على تحويلها إلى جبهة صراع، باستهدافها المتكرر لقواعد الحشد الشعبي في القائم والبوكمال من قبل الغارات الجوية الأمريكية والإسرائيلية.

السبب الرئيسي الذي جعل من المحتل يستهدف هذه المنطقة عسكرياً، هو الانتشار الكثيف لفصائل الحشد الشعبي، الأمر الذي تسعى الولايات المتحدة إلى أبعاده وتشتيته، حيث ترى أنه يشكل جبهة رباعية من أربع دول (العراق وسوريا وإيران ولبنان)، مما يشكل خطراً على مصالحها.

من هنا تكرر العدوان الجوي في هذه المنطقة الحدودية، حيث كان الأمريكان يأملون أنسحاب هذه الفصائل من مواقعها وتسليمها بأجمعها للجيش العراقي، الذي لا ترى فيه أمريكا خطراً عليها بوجوده فيها، بقدر الخطر المترتب من انتشار فصائل الحشد الشعبي.

ولما لم يتحقق للمحتل ما كان يأمله من الضربات الجوية، عمل على تهدئة الأجواء فلم يعمد بالقيام بغارات جديدة، وسعى إلى عقد اتفاقية استراتيجية مع الحكومة العراقية.

فما هو الجديد الذي طرأ، ليغير المحتل من إجراءاته؟!

فألوية الحشد الشعبي ما زالت في مكانها المعهود لم تتحرك، وأسباب الخطر المحدق بأمريكا ما زالت قائمة لم تتغير ..

السبب الأقرب من حيث الواقع ومعطياته، يشير إلى أن المحتل الأمريكي لما رأى وحدة فصائل المقاومة ضده، مضافاً إلى الضربات التي تعرض لها في عدة مواقع تابعة له، اضطرته إلى أن يتبع سياسة أخرى..

فما هو بديهي وثابت أن أمريكا لا ترضخ ولا تستجيب للاتفاقيات السياسية، بقدر ما يرهبها العمل العسكري الموجه ضدها وضد مصالحها.

إلا أن المتوقع هو عدم الاستمرار في البقاء على هذا الوضع، فهو ما نستطيع تسميته بالهدوء الذي يسبق العاصفة.

ومن المؤكد أن أمريكا لن تقف مكتوفة الأيدي في هذا الوقت، بل ستسعى جاهدة للقيام بإجراءات عديدة، ولكنها ليست بالعسكرية، ومنها أنها قد تعمل على جعل انسحاب الوية الحشد الشعبي من المواقع المذكورة بتكثيف الطلبات الرسمية للحكومة بواسطة ممثليها أو مندوبيها في الحكومة العراقية، ومنها أنها ستعمل على زيادة عدد الإرهابيين المتسترين بمسميات رسمية أو شبه رسمية، بل حتى بمسماهم الحقيقي، مما يجعلهم يشكلون خطراً على الوية الحشد المنتشرة هناك، وبالتالي يجعلهم يسيطرون على بعض المواقع التي تؤمن للمحتل تنفيذ ما يرومه فيها، أو أنهم  يسعون إلى أن يصنعوا منها قضية رأي عام تنتهي بما يسعون إليه، أو من خلال إبرام عقد في الاتفاقية الستراتيجية المزمع عقدها في حزيران المقبل.

وفي حال لم يجدي لهم ما تقدم نفعاً، فحينها ستعلن حرباً لا تنطفيء إلا بترك أحد الأطراف لموقعه كليًا.

الخلاصة التي نريد أن نصل إليها، أن المنطقة المذكورة تمثل صراعًا حاداً، ستجعل من المحتل الأمريكي يسعى جاهداً لإخلائها من فصائل الحشد الشعبي، لإزالة الخطر المتوقع منها، والذي يعني بالتلازم تأمين قاعدته العسكرية ومصالحه الستراتيجية، ولغرض الاستفادة منها من قبل المحتل في صفقة القرن من جهة، ومن جهة لغرض جعلها منطلقًا لعملياته العسكرية البرية في المستقبل ضد بغداد أو دمشق.

ومن هنا ينبغي على فصائل الحشد الشعبي أن تستعد جيدًا لما هو آت في هذه المنطقة بالذات، ومن المؤكد أنهم سيكونون كما عهدناهم محققين أما النصر أو النصر ولا بديل عنه.

#للأشتراك معنا أضغط

https://t.me/todaylarq

ــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 74.24
تومان ايراني 0.01
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.78
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
مهيمن سامي العيبي : السلام عليكم كنت سابقن في لواء علي اكبر تحت قيادة لواء عبد الكريم الحسناوي في بيجي معارك ...
الموضوع :
تشكيل لواء علي الأكبر والبطولات التي سطرها ضد كيان “داعش” التكفيري
جاسب علي : وهناك سفارات تحوي على عدد من ازلام السابقين واتباع صدام كانوا يخدمون في المخابرات مثل المخضرم علي ...
الموضوع :
طلب برلماني بغلق السفارات والبعثات للدول التي ليس لديها تمثيل دبلوماسي في العراق
قاسم محمد : المحافظات المسموح بها التظاهر والتخريب هي محافظات الوسط والجنوب اما غيرذلك فغير مسموح به ذلك قرار السفارة ...
الموضوع :
كيف أتفق متظاهرون على إقالة 9 محافظين من بغداد الى البصرة؟!  
قاسم محمد : الى السيد الكاتب المحترم مصطفى الكاظمي ليس من اهالي الكاظمية هو بالاصل من الناصرية مع احترامنا لكل ...
الموضوع :
إصبع على الجرح ـ ماذا يحصل ايها الكاظمي ..  
زيد مغير : استاذي الكريم مع اجمل تحياتي اليك وانا اقرأ مقالك الرائع مررت بالقائمة العراقية واتذكر موقف اياد علاوي ...
الموضوع :
عبيد صدام حقراء وأراذل القسمين الاول والثاني  
ضياء عبد الرضا طاهر : هذه المفاوضات هي لتثبيت العدوا الامريكي وحلفائه وهي نوع من انواع الخداع الذي يمارسه هذا العدوا المجرم ...
الموضوع :
المفاوضات الامريكية العراقية ملاحظات وحقائق  
عبدالله : خوش مقال👏 ...
الموضوع :
إغتيال الذاكرة الشيعية ..في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,بارك الله فيك سيدنا المحترم ,,عن رسول الله صلوات الله عليه واله ...
الموضوع :
الشاهد الشهيد
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم نسألك ونتوسل اليك بحق الرسول ابو القاسم محمد والله الاطهار المطهرين ان تصلي على محمد وال ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني يوجه رسالة الى العراقيين بعد تزايد اعداد المصابين بكورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,اللهم صل وسلم على الرسول الاعظم ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
فتح جديد لايران!!  هسه ينجلط المضغوطين  
فيسبوك