التقارير

الكاظمي  ودوامة الاختيار....  


كندي الزهيري

 

على الرغم من مرور أشهر على استقالة عادل عبد المهدي وتكليف رئيس الجمهورية كل من  علاوي والزرفي لتشكيل الحكومة إلا أن المكلفين سقطا في مستنقع الرفض السياسي والشعبي للأسباب عدة ،  وليدخلا البلاد من جديد في فراغ سياسي ودستوري قبل ان يكلف رئيس الجمهورية مرة أخرى  مصطفى الكاظمي رئيس المخابرات السابق بتشكيل الحكومة برغم من التهم الموجهة له من قبل بعض الكتل السياسية  الشيعية  .

ورغم تعهد رئيس الوزراء المكلف مصطفى الكاظمي، بالعمل على تشكيل حكومة تضع تطلعات العراقيين ومطالبهم في مقدمة أولوياتها حسب ما صرح به ،اذا اخذنا  بنظر الاعتبار  بأن حكومة  مدتها  سنة  واحدة  تقوم من خلالها  بالإعداد  الانتخابات  المبكرة،  إلا أن شكوك تمريره في البرلمان قد لا تسعفه لتنفيذ ذلك بفعل التجاذبات بين القوى السياسية وطريقة اختيار  الوزراء   ومحاولة كل منها النيل استحقاقه  من كعكة الوزارة الجديدة .

وقال الكاظمي   ، إنه “مع تكليفي بمهمة رئاسة الحكومة العراقية، أتعهد أمام شعبي الكريم، بالعمل على تشكيل حكومة تضع تطلعات العراقيين ومطالبهم في مقدمة أولوياتها”.

وتعهد الكاظمي بأن تعمل حكومته على “صون سيادة الوطن وتحفظ الحقوق، وتعمل على حل الأزمات، وتدفع عجلة الاقتصاد إلى الأمام”  كلها في سنة واحدة؟!.

المقرب من الكاظمي أكد ان "أم المشاكل التي نعاني منها، سواء في موضوع تشكيل حكومة او اختيار كابينة  الكاظمي ام غيره هي اختلاف الكتل السياسية الشيعية !!، فهي متفقة دائماً على الاختلاف؟، وتصطنع الصعوبات لتأخير عجلة تقدم البلد، ونلاحظ ذلك حتى في النقاشات البرلمانية على القوانين المقترحة" تناسى  ذكر شروط السنة  بطرد  الحشد الشعبي  وإعلان اقليم  سني  ،كذلك شروط الكرد  بعدم التنازل  عن حقوقهم  اضافة  بالتوجه إلى  ملف كركوك  وسهل نينوى كنما يقول فقط الكتل الشيعية  هي من تعرقل تشكيل حكومة الكاظمي  ؟!، وفيما اذا كان الكاظمي سينجح في المرور بتشكيلته الحكومية ام لا، قال المقرب منه، نحن متفائلون بانه سينجح بأقناع البرلمان، وانه سيذهب الى مجلس النواب بعد ان يحصل على توافق الجميع، بما فيهم المختلفون".

ويذكر بأن الكاظمي  قام بتشكيل  لجنة تفاوض  مع الكتل السياسية  على رأسهم  المطرود  (عدنان الزرفي) وهذا الاختيار غير موفق  ،حيث ذهب البعض  على أن هذه الخطوة  استفزازية .

برغم من وجود ثلاث ركائز  مهمه  بالنسبة  للكاظمي  ،وقد تكون قوة له .

المراسيم التي رافقت تكليف الكاظمي توحي  بأن هناك  توافقا  إقليميا  على رجل المخابرات  الذي يملك ثلاث عناصر  قوة  وهي.

أولى: علاقة  المتينة مع الولايات المتحدة الامريكية،  عززها  في التعاون  خلال مرحلة  قتال داعش  وصولا إلى القضاء  على  الزعيم داعش  ابو بكر البغدادي.

ثانيا  : بث روح والتجديد  خط التواصل  مع الجمهورية الاسلامية الإيرانية  التي  استثمرت ذلك  بوضع ثقتها في الكاظمي  كشخصية  قادرة  على نزع  فتيل  الأزمة في البلاد 

ثالثا:  العلاقة الاكثر من جيدة  مع السعودية ، خصوصا  بأن هناك علاقة  مهمة  مع محمد ابن سلمان  حسب مصدر .

أضاف المصدر بأن الكاظمي طلب من المالكي  بإعطائه أسماء لتشكيل كبينته الوزارية لكن رفض.

مع ذلك هل سنشهد تشكيل حكومة لم لا ،نعتقد  بأن البقاء على هذا الحال  سيعقد الامور  وربما  ستتجه الكتل السياسية  إلى اختيار بديل عن الكاظمي بشخصية يطلق عليه "رجل المرحلة او رجل الضرورة "  فيفتح  باب التكهن  على مصرعيه واصعب مما نتوقع ، فمثل الكتل السياسية اليوم  كمثل رجل فوق شجرة مكسورة  وبالأرض  أسد جائع  وعلى الشجرة حيه سامة وبالنهر تمساح فكيف ستخرج  الكتل السياسية  من هذه الازمة!...

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 74.4
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
مهيمن سامي العيبي : السلام عليكم كنت سابقن في لواء علي اكبر تحت قيادة لواء عبد الكريم الحسناوي في بيجي معارك ...
الموضوع :
تشكيل لواء علي الأكبر والبطولات التي سطرها ضد كيان “داعش” التكفيري
جاسب علي : وهناك سفارات تحوي على عدد من ازلام السابقين واتباع صدام كانوا يخدمون في المخابرات مثل المخضرم علي ...
الموضوع :
طلب برلماني بغلق السفارات والبعثات للدول التي ليس لديها تمثيل دبلوماسي في العراق
قاسم محمد : المحافظات المسموح بها التظاهر والتخريب هي محافظات الوسط والجنوب اما غيرذلك فغير مسموح به ذلك قرار السفارة ...
الموضوع :
كيف أتفق متظاهرون على إقالة 9 محافظين من بغداد الى البصرة؟!  
قاسم محمد : الى السيد الكاتب المحترم مصطفى الكاظمي ليس من اهالي الكاظمية هو بالاصل من الناصرية مع احترامنا لكل ...
الموضوع :
إصبع على الجرح ـ ماذا يحصل ايها الكاظمي ..  
زيد مغير : استاذي الكريم مع اجمل تحياتي اليك وانا اقرأ مقالك الرائع مررت بالقائمة العراقية واتذكر موقف اياد علاوي ...
الموضوع :
عبيد صدام حقراء وأراذل القسمين الاول والثاني  
ضياء عبد الرضا طاهر : هذه المفاوضات هي لتثبيت العدوا الامريكي وحلفائه وهي نوع من انواع الخداع الذي يمارسه هذا العدوا المجرم ...
الموضوع :
المفاوضات الامريكية العراقية ملاحظات وحقائق  
عبدالله : خوش مقال👏 ...
الموضوع :
إغتيال الذاكرة الشيعية ..في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,بارك الله فيك سيدنا المحترم ,,عن رسول الله صلوات الله عليه واله ...
الموضوع :
الشاهد الشهيد
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم نسألك ونتوسل اليك بحق الرسول ابو القاسم محمد والله الاطهار المطهرين ان تصلي على محمد وال ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني يوجه رسالة الى العراقيين بعد تزايد اعداد المصابين بكورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,اللهم صل وسلم على الرسول الاعظم ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
فتح جديد لايران!!  هسه ينجلط المضغوطين  
فيسبوك