التقارير

هل حققتْ أميركا أهدافها بإغتيال قائد “فيلق القدس”؟  قاآني على خطى سليماني في الميْدان  

391 2020-05-01

متابعة ـ قاسم آل ماضي

 

في الثالث من يناير 2020، اغتالت طائراتٌ أميركية من دون طيّار اللواء قاسم سليماني، قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني، في مطار بغداد بعدما كان حَضَرَ إلى العراق بناءً على طلب رئيس الوزراء عادل عبد المهدي في متابعةٍ لوساطةٍ مستمرّة بين إيران والمملكة العربية السعودية، إضافة إلى أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب كان طلب من العراق إقناع طهران بتخفيف حدّة التوتر الشديد الذي يسيطر على الشرق الأوسط، ناهيك عن أن الحكومة العراقية كانت أعلنت أن سليماني عُيّن منها كمستشار عسكري للحرب على “داعش” ما يعطيه حصانة ديبلوماسية.

وشاء القَدَرُ أن يحْضر القائد العراقي أبو مهدي المهندس لاستقبال سليماني في 3 يناير وتغتاله الولايات المتحدة مع رفيق دربه. وها قد مضى أكثر من 100 يوم على عملية الاغتيال، وسط أسئلة ما زالت حاضرة حول أهداف الولايات المتحدة من الاغتيال وما الذي حققتْه بالفعل؟ وهل تأثّر “محور المقاومة” الذي يمتدّ من غزة ، بيروت، دمشق، بغداد، طهران وصولاً إلى صنعاء والذي كان يقوده سليماني؟ بعد اغتيال قائد “فيلق القدس” استبدله المرشد الأعلى السيد علي خامنئي بنائبه الجنرال إسماعيل قاآني الذي كان سليماني رشّحه بديلاً عنه في حال اغتياله أو سقوطه في الميدان.

وكانت الزيارة الأولى للجنرال الإيراني قاآني إلى سورية حيث التقى بالرئيس بشار الأسد (في عدة مناسبات). كما زار الخط الأمامي في حلب وإدلب، المدينة التي تستضيف “أكبر ملاذ آمِن للقاعدة منذ 11 سبتمبر” بحسب ما صرح مبعوث الرئيس تامب السابق لمكافحة الإرهاب في سورية والعراق بريت ماكغورك. والتقى قاآني بالقادة الميدانيين المستعدّين لاستعادة طريق M4 التي تربط حلب باللاذقية إذا فشلت تركيا في إزاحة الجهاديين المنتشرين على طول الطريق بحسب ما نص الاتفاق التركي-الروسي. وقالت مصادر قريبة من قادة “محور المقاومة” إن قاآني “أكد للرئيس الأسد دعم إيران التام لاستقرار ووحدة الأراضي السورية وجهودها لتحرير البلاد من جميع قوات الاحتلال.

وشكر الأسد الجنرال الإيراني وأعرب عن تقديره للدعم الإيراني في حمأة العقوبات الأميركية القاسية وانتشار الفيروس التاجي”. والتقى قاآني في دمشق بالقادة الفلسطينيين لمعاودة تأكيد ما تم الاتفاق عليه في لقاء طهران والتزام إيران بدعم القضية الفلسطينية. كما زار الجنرال الإيراني لبنان حيث التقى قيادة “حزب الله”، ثم سافر إلى العراق للقاء مسؤولين سياسيين وعسكريين. ونَقَل الضابط الإيراني رسالةً واحدة إلى جميع أعضاء “محور المقاومة” الذين التقاهم: تعتبر إيران “محور المقاومة” جزءاً من أمنها القومي وهي عازمة على زيادة الدعم لحلفائها. وقد بدا قائد فيلق القدس الجديد على خطى سلفه سليماني في تشكيل علاقات شخصية ومباشرة مع حلفائه. جمعتْ جنازات سليماني والمهندس الملايين في شوارع إيران. وقبل اغتيالهما، كانت إيران تعاني اضطرابات، إذ تم حرق أكثر من 731 مصرفاً و 307 سيارات و 1076 دراجة نارية، وتخريب 140 مكاناً عاماً، و70 محطة وقود، وهو دليل على الهدف الرامي إلى ضرْب اقتصاد البلاد وبنيتها الاقتصادية.

وبعد الاغتيال، اصبحت إيران موحّدة أكثر من أي وقت، على الرغم من أن الولايات المتحدة تحاول شلّ البلاد بعقوبات قاسية لم تشهدها منذ أربعين عاماً. اعتقد ترامب وإدارته أن الإيرانيين المُعارِضين للنظام سيعتبرون الاغتيال فرصةً ضد القيادة الحالية، فكانت النتيجة عكس ذلك تماماً. في الواقع، قدّم الرئيس الأميركي هدية فريدة لوحدة وتَضامُن الإيرانيين وهو ما لم يكن من الممكن تحقيقه إلا من خلال اغتيال شخصية وطنية مثل سليماني.

وتقول المصادر القريبة من قادة “محور المقاومة”: “ليس لأن سليماني كان لا غنى عنه، ولكن لأنه قادَ الحرب ضد القاعدة وداعش لحماية إيران من التكفيريين، وهذا أمر غير مقبول على الإطلاق للشعب الإيراني لأن سليماني أصبح رمزاً وطنياً. بالاضافة الى ذلك، فقد اعتبر الإيرانيون انه تم اغتيال القادة من زعيم متعجرف كان من الواضح أنه استمتع بمتابعة “الدقائق الأخيرة” قبل أن يغتاله بأرضٍ محايدة يفترض أن تكون الولايات المتحدة ضيفًا فيها تحترم قواعد البلاد”. كان ردّ الفعل غير متوقَّع: استخدمت إيران صواريخها القائمة على الوقود السائل ضدّ القواعد الأميركية في عين الأسد، الأنبار وأربيل في العراق.

ويشير استخدام هذا الوقود بدل الوقود الصلب الذي يحتاج لدقائق للإطلاق إلى أن إيران نشرت الصواريخ لساعاتٍ لإعدادها للإطلاق، ما يتيح إمكانية كبيرة للأقمار الصناعية الأميركية لرؤيتها. وبالفعل، أرسلت الإدارة الأميركية برقية عاجلة إلى السفارة السويسرية في طهران تحذّر إيران من أي هجوم.

وردّت إيران بإعطاء الموقع الدقيق للقصف المقصود، القاعدتان الأمريكيتان، مضيفة أنه سيتم قصف جميع القواعد العسكرية الأميركية في الشرق الأوسط إذا قامت الولايات المتحدة بالردّ على إطلاق صواريخها الباليستية. وبذلك تحدّت إيران وجهاً لوجه قوة عظمى تحيط بها بعشرات القواعد العسكرية. ولم تطلب طهران من حلفائها مهاجمة القوات الأميركية. وبحسب المصادر، أظهرت “الجمهورية الإسلامية” أنها بعيدة عن الإخضاع، ما يدل على أن ترامب أو أي رئيس أميركي جديد، لن ينجح في فرْض شروطه على إيران.

وفي رأي المصادر نفسها فإن العواقب الاستراتيجية لاغتيال سليماني والقصف الإيراني المباشر للقواعد الأميركية تعزّز “محور المقاومة” كما لم يحدث من قبل، بحيث بدا أن حلفاء إيران لا يخشون الآن مواجهة الولايات المتحدة وجهاً لوجه على أي منصة. وإذ ذكّر هؤلاء بأن سليماني لم يُقتل في ساحة المعركة ولكن بطائرة من دون طيّار موجَّهة من بعيد، وبأن إيران أخطرت الولايات المتحدة بنيّاتها ما سمح لأميركا وقوات التحالف بالاختباء في الملاجئ، خلصوا إلى أن اغتيال سليماني انقلب ضدّ الولايات المتحدة لمصلحة “محور المقاومة” على الرغم من خسارته لقائد مهمّ.

_______

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 74.4
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
مهيمن سامي العيبي : السلام عليكم كنت سابقن في لواء علي اكبر تحت قيادة لواء عبد الكريم الحسناوي في بيجي معارك ...
الموضوع :
تشكيل لواء علي الأكبر والبطولات التي سطرها ضد كيان “داعش” التكفيري
جاسب علي : وهناك سفارات تحوي على عدد من ازلام السابقين واتباع صدام كانوا يخدمون في المخابرات مثل المخضرم علي ...
الموضوع :
طلب برلماني بغلق السفارات والبعثات للدول التي ليس لديها تمثيل دبلوماسي في العراق
قاسم محمد : المحافظات المسموح بها التظاهر والتخريب هي محافظات الوسط والجنوب اما غيرذلك فغير مسموح به ذلك قرار السفارة ...
الموضوع :
كيف أتفق متظاهرون على إقالة 9 محافظين من بغداد الى البصرة؟!  
قاسم محمد : الى السيد الكاتب المحترم مصطفى الكاظمي ليس من اهالي الكاظمية هو بالاصل من الناصرية مع احترامنا لكل ...
الموضوع :
إصبع على الجرح ـ ماذا يحصل ايها الكاظمي ..  
زيد مغير : استاذي الكريم مع اجمل تحياتي اليك وانا اقرأ مقالك الرائع مررت بالقائمة العراقية واتذكر موقف اياد علاوي ...
الموضوع :
عبيد صدام حقراء وأراذل القسمين الاول والثاني  
ضياء عبد الرضا طاهر : هذه المفاوضات هي لتثبيت العدوا الامريكي وحلفائه وهي نوع من انواع الخداع الذي يمارسه هذا العدوا المجرم ...
الموضوع :
المفاوضات الامريكية العراقية ملاحظات وحقائق  
عبدالله : خوش مقال👏 ...
الموضوع :
إغتيال الذاكرة الشيعية ..في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,بارك الله فيك سيدنا المحترم ,,عن رسول الله صلوات الله عليه واله ...
الموضوع :
الشاهد الشهيد
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم نسألك ونتوسل اليك بحق الرسول ابو القاسم محمد والله الاطهار المطهرين ان تصلي على محمد وال ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني يوجه رسالة الى العراقيين بعد تزايد اعداد المصابين بكورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,اللهم صل وسلم على الرسول الاعظم ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
فتح جديد لايران!!  هسه ينجلط المضغوطين  
فيسبوك