التقارير

مع الاسف الأمور ذاهبة إلى مجهول  


محمد كاظم خضير ||

 

يسيطر القلق على الوضع السياسي والاقتصادي والاجتماعي وهناك معلومات وأجواء تنذر بأجواء غير مريحة في المرحلة المقبلة حيث سيشتد الصراع السياسي على الساحة الداخلية وستتفاقم الأوضاع الاقتصادية والمالية والمعيشية أكثر مما هي عليه خصوصاً وأن الحكومة لم تتمكن حتى الآن من إيجاد أي حلول أو معالجات لهذه الأزمة المستعصية وثمة امتعاض من المجتمع العراقي لعدم وجود خطة اقتصادية واضحة، الأمر الذي فرمل اجتماعات مجلس الوزراء مع البنك المركزي العراقي من أجل اعطاء الحلول أي هذه اللقاءات مكانك راوح وليس هناك ما يوحي بأن الدول ستقدم على دعم العراق في المرحلة المقبلة لجملة ظروف ومعطيات ترتبط بالوضع السياسي المأزوم وفي إطار الخلاف القائم بين فئات عراقية حليفة لطهران وفئة حليفة لامريكا بعدما ارتفع منسوب التحاذبات وصولاً إلى الخلاف والكباش الذي وقع بين الكاظمي والحشد الشعبي على خلفية قرار الكاظمي والمداهمات ، وبالتالي تداعيات هذه المسألة لا زالت قائمة، وهي تأكيد على أن العراق متجه إلى صراع بين المحاور الإقليمية من خلال حركة اصطفافات داخلية ودولية ما يعيد حقبة الماضي ويؤكد بأن الأمور في البلد ذاهبة إلى ما لا يحمد عقباه على كافة المستويات.

وفي هذا الإطار، عُلم أن ما ينقل من أجواء من قبل بعض السفراء حول المخاوف من تتدخل امريكي بشكل مباشر كما حدث في علمية البوعثية فذلك أمر وارد قبل الانتخابات الرئاسية الأميركية وفي ظل التصعيد بين الأميركيين والإيرانيين وصولاً إلى الحشد الشعبي وفي ظل تحالفه السياسي والديني مع إيران، وهذا ما يرتب وضعية سياسية إقليمية يتحوّل العراق إلى ساحة لتصفية الحسابات. وقد بات الأمر جلياً من خلال ما جرى ويجري من صراع وتبادل رسائل في أكثر من اتجاه، وما التصعيد بين حشد الشعبي والكاظمي والأمريكان في العراق دوروثي شيا إلى دليل قاطع وواضح لهذا المسار، في حين يبقى القلق الأبرز على الشأن الاقتصادي والذي قد يؤدي إلى انفجار اجتماعي اضحى وارداً في أي توقيت، نظراً للإنهيار الذي يأخذ طريقه بشكل جنوني. وثمة تحذيرات من عواصم غربية من إمكانية حصول اهتزازات أمنية في العراق على خلفية هذا الوضع المعيشي، وقد يكون الشارع في المرحلة القادمة عنواناً أساسياً لتصعيد بوجه السلطة، ما يدل على أن الأسابيع القليلة المقبلة ستكون حاسمة وصعبة أكان على صعيد الوضع في المنطقة وانعكاساته على العراق ، وثمة ما يجري من انقسامات في الداخل وقلق على معيشة الناس، اذ باتت ظروفها بمثابة القنبلة الموقوتة التي ستنفجر في أي توقيت.

وأخيراً، فإن هذه الأوضاع لا تشي بأي انفراجات قريبة في ظل الشلل الذي يصيب مؤسسات الدولة، كذلك الوضع الحكومي الهش والحملات السياسية المتبادلة بين الأفرقاء السياسيين وصولاً إلى الدعوات التي بدأت تطالب باسقاط الحكومة أو تغييرها من خلال توافق داخلي لأن الأمور لم تعد تحتمل. وأضحت الأجواء غير قابلة للتسويف أمام موجات التصعيد التي ستتوالى فصولها في المرحلة القادمة، لذا أن الوضع في العراق بدأ يقلق المجتمع الدولي لأن أي اهتزاز أمني قد يؤدي إلى تداخلات محلية وإقليمية وعندئذ من الصعوبة لجم هذا التصعيد. ولهذه الغاية هناك اتصالات تجري على غير صعيد ولكن حتى الآن كل الأمور في البلد تدور في حلقة مفرغة، حيث أن الحلول لم تظهر نتائجها لان المسألة باتت معقدة ومرتبطة ليس بالحل الداخلي وإنما تتعداه إلى أكثر ما هو بكثير.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 74.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 328.95
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.34
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.78
التعليقات
زيد مغير : نفهم من هذا الموضوع أن هناك نية لتبرية المجرم الذي باع الموصل اثيل النجيفي . العيساوي امس ...
الموضوع :
الداخلية: إطلاق سراح مهدي الغراوي بكفالة والقضية ستتابع من قبل المحاكم المدنية
عبد الله : مع الاسف يا شيخ حينما قرأت بداية المقال لفت نظري جراتك على قول كلمة الحق بوجه المرأة ...
الموضوع :
دور المراة في تزييف الحجاب الشرعي
المهدي : المقال جميل سلم يراعي أيها الفاضل حتى الحيوان يعلمنا الحكمة نأخذ منه العبرة ...
الموضوع :
البقرة العطشى  
Nacem : الموضوع وعن علاقة الثورة الاسلامية في ايران مما اثار المجرم فأمر جلاوزته بتعذيب السيد الشهيد تعذيباً قاسياً ...
الموضوع :
من هي  الشهيدة آمنة الصدر بنت الهدى؟!
أمير الخياط : الحمد لله الذي اكحل عيوننا بالنظر إلى إعدام الطاغية اللعين صدام وأعوانه ...
الموضوع :
حقيقة رسالة آية الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر إلی صدام!
هادي محمد حسبن : يبدو من المقطع والتوضيح الرسمي عدة أمور.. منها. من يسمح له بدخول السيارات إلى المدرج وقرب الطائرة.. ...
الموضوع :
توضيح رسمي لتأخر إقلاع طائرة عراقية ساعتين "بسبب عائلة مسؤول"
مازن : معالي لوزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم ملحوظة جنابك الكريم يعلم بان القوانين والانظمة الادارية الخاصة بالجان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : سألوا المرحوم المقدم ق خ وفي العميدي الذي اعدمه المجرم عدنان خير الله بأمر من الجبان صدام ...
الموضوع :
لمن لا يعرف سلطان هاشم.. وبط.. ولاته  
أبو علي : االشهيدان قاسم سليماني وابو مهدي المهندس قتلا بواسطة طائرة مسيرة إنطلقت من القاعدة الأمريكية في قطر وبعد ...
الموضوع :
ايران: الانتقام المؤلم للشهيد قاسم سليماني ورفاقه لم ينته بعد
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
فيسبوك