التقارير

امريكا تحاصر لبنان والعراق يبادر الى مساعدته: هل بتنسيق بين الظالم والمُعين؟  


د. جواد الهنداوي * ||

 

           ما يعانيه و يواجهه لبنان من حصار اقتصادي و نقدي ، وتهديد عسكري اسرائيلي و أمريكي شاهدٌ آخر على استبداد و ظُلم امريكا ، و تجرّد ادارتها الحالية من القيم والمشاعر الإنسانية و الأخلاقية تجاه معاناة الشعوب . و العجبْ هو أنَّ امريكا تسّوقُ هذه الجرائم للرأي العام وتصنفّها تحت عنوان " الديمقراطية و حقوق الانسان والدفاع عن الشعوب " ، كما هو الحال في تعريفها للأسباب الموجبة لاستصدار " قانون قيصر " الامريكي ،في فرض الحصار على سوريا ، حيث تنّصُ ديباجةالقانون ، على انه صدرَ من اجل الدفاع عن مصالح الشعب السوري !

       التلغراف البريطانية كتبت في ٢٠٢٠/٧/١، و نقلاً عن مراسلتها في بيروت ،  سناريوهات سوداوية في لبنان ، وتوقعات بموت الناس من الجوع ، و فقدان العملة اللبنانية ما يقارب ثمانين بالمائة قيمتها الحقيقية .

      حصار نقدي مطبق على المصارف اللبنانية وحرمانها من إمكانية فتح اعتماد لشراء المازوت و توليد الطاقة الكهربائية .

         في إطار هذه السياسة الامريكية الماضيّة في قساوتها لتركيع لبنان والمساس بكرامته و سيادته ، يبادر العراق في مَدّ يد العون للبنان ،حيث يزوره اليوم وفداً اقتصادياً ،عارضاً على لبنان إمكانية تزويد العراق النفط للبنان مقابل منتجات زراعية و صناعية .

      لا يسعنا ،بطبيعة الحال ،الاّ مباركة هذه المبادرة ، والتي تنّمُ عن شعور ومسؤولية تجاه ما يتعرض اليه شعب لبنان الشقيق . ونتمنى ان تبادر  الدول العربية الاخرى وتحذو حذو العراق تجاه لبنان .

     هل سيُقدم اشقاء لبنان ، من الدول الخليجية النفطية و الغنية  ، والذين لهم مصالح سياسية و اقتصادية و أصدقاء في لبنان ، و تشهد لهم احداث و وقائع لبنان ، حضور و ضلوع في كل شاردة و واردة ، بمبادرة لكسر الحصار الامريكي على لبنان ،كمبادرة العراق؟

     هل سيُقدم هولاء الأشقاء ، والذين وظفوا اعلامهم و دبلوماسيتهم للدفاع على لبنان من التدخلات الخارجية ، و خاصة الإيرانية ، على كسر المنع والحصار الامريكي على لبنان ، والمساهمة بدفع الحيف والظلم والمجاعة عن شعب لبنان ؟

      يتوقع المواطن اللبناني بأنَّ المملكة العربية السعودية او قطر هي مَنْ تبادر قبلَ العراق في إعانته ،لما للمملكة او لقطر من علاقات ونفوذ و جاه لدى الإدارة الامريكية ، ولما للبلديّن الشقيقيّن علاقات ، وعلى كافة الصُعد ، مع لبنان الدولة ومع لبنان الأحزاب .

      امريكا تنظر الى العلاقة العراقية اللبنانية بعين الشك و الحذر ،لانها تراها من منظار حزب الله و الحشد الشعبي ، ومن منظار علاقة مقاومة ، و لطالما حرصت امريكا على الحيلولة دون تواصل بري عراقي لبناني ، و عِبرَ سوريا ، كما ان مبادرة العراق المباركة تُعتبر خطوة تُعارض و تكسر الحصار الامريكي ، و الغريب ، حتى ساعة كتابة هذا المقال ،لم نسمع اعتراض او تصريح او تعليق أمريكي !

      نتساءل ايضاً ، هل ستصل المساعدات العراقية قبل وصول البواخر الإيرانية الى ميناء اللاذقية في سوريا ، ونيّتها إيصال المازوت والغذاء الى لبنان براً ؟

       هل سيطلب لبنان من ايران التريث في إرسال مساعداته لأنّ العراق كفّى و وفىّ!

     هل مبادرة العراق نحو لبنان هي فاتحة عهد جديد وسياسة جديدة للعراق تجاه أشقاءه العرب ممن يعانون من ويلات الحصار والعقوبات الامريكية كسوريا واليمن ؟

     نتمنى ان تتُرجم ديمقراطية العراق واستقلاله في خطوات سياسية ذات ابعاد اخلاقية و إنسانية ، وفي مقدمتها العون والانتصار للشعوب المهددة بالجوع والموت بسبب الحصار او بسبب الحرب كاليمن .

      خطوة العراق ،مبادرة العراق ،دليل آخر على غباء التصّرف الامريكي ،على غباء السياسة الامريكية تجاه المنطقة ، والتي ساهمت ،كما ذكرنا ،في مقالات سابقة ، الى توسّع نفوذ ايران و الى إعطاء مناسبات لإيران لملئ الفراغ ، وقيامها بدور و واجب مساعدة الشعوب المضطهدة من قبل امريكا .

     ونكرر السؤال : هل تحّول مبادرة العراق دون وصول  معونات ايران الى لبنان ؟

 

* سفير سابق ، رئيس المركز العربي الاوربي

                 للسياسات و تعزيز القدرات ، بروكسل

                 في ٢٠٢٠/٧/٣ 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 74.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 328.95
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.34
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.78
التعليقات
زيد مغير : نفهم من هذا الموضوع أن هناك نية لتبرية المجرم الذي باع الموصل اثيل النجيفي . العيساوي امس ...
الموضوع :
الداخلية: إطلاق سراح مهدي الغراوي بكفالة والقضية ستتابع من قبل المحاكم المدنية
عبد الله : مع الاسف يا شيخ حينما قرأت بداية المقال لفت نظري جراتك على قول كلمة الحق بوجه المرأة ...
الموضوع :
دور المراة في تزييف الحجاب الشرعي
المهدي : المقال جميل سلم يراعي أيها الفاضل حتى الحيوان يعلمنا الحكمة نأخذ منه العبرة ...
الموضوع :
البقرة العطشى  
Nacem : الموضوع وعن علاقة الثورة الاسلامية في ايران مما اثار المجرم فأمر جلاوزته بتعذيب السيد الشهيد تعذيباً قاسياً ...
الموضوع :
من هي  الشهيدة آمنة الصدر بنت الهدى؟!
أمير الخياط : الحمد لله الذي اكحل عيوننا بالنظر إلى إعدام الطاغية اللعين صدام وأعوانه ...
الموضوع :
حقيقة رسالة آية الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر إلی صدام!
هادي محمد حسبن : يبدو من المقطع والتوضيح الرسمي عدة أمور.. منها. من يسمح له بدخول السيارات إلى المدرج وقرب الطائرة.. ...
الموضوع :
توضيح رسمي لتأخر إقلاع طائرة عراقية ساعتين "بسبب عائلة مسؤول"
مازن : معالي لوزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم ملحوظة جنابك الكريم يعلم بان القوانين والانظمة الادارية الخاصة بالجان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : سألوا المرحوم المقدم ق خ وفي العميدي الذي اعدمه المجرم عدنان خير الله بأمر من الجبان صدام ...
الموضوع :
لمن لا يعرف سلطان هاشم.. وبط.. ولاته  
أبو علي : االشهيدان قاسم سليماني وابو مهدي المهندس قتلا بواسطة طائرة مسيرة إنطلقت من القاعدة الأمريكية في قطر وبعد ...
الموضوع :
ايران: الانتقام المؤلم للشهيد قاسم سليماني ورفاقه لم ينته بعد
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
فيسبوك